هل القهوة مفيدة ام ضارة؟ وما هي فوائد وأضرار القهوة؟

لا يزال هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي يتم طرحها : هل القهوة مفيدة أم ضارة؟ ما هي فوائد و أضرار القهوة؟

لكن في المقابل, هنالك العديد من التضاربات في الإجابة على هذا السؤال, فذهبت بعض الدراسات إلى التأكيد على أضرار القهوة بينما ذهبت دراسات أخرى إلى التركيز على فوائدها.

سنقوم في مقالتنا بذكر الفوائد العديدة التي تحتويها القهوة, وكيف يمكن لها أن تكون مفيدة لجسمك بشكل كبير. كما سنقوم بذكر أضرار القهوة لجسم الإنسان في حال الإكثار من تناولها.

أما الخيار بشربها أو الإمتناع عنها, فهو أمر يعود لك بعد قرائتك للسطور التالية …


المحتويات :

1. فوائد القهوة.

2. أضرار القهوة.

هل القهوة مفيدة ام ضارة؟

1. فوائد القهوة. 

يوجد هنالك العديد من الفوائد المثبتة علمياً للمشروب الأكثر شهرة حول العالم “القهوة”, فهي غنية بمضادات الأكسدة ومركب الكافيين, حيث تساهم القهوة في الوقاية من العديد من المشاكل الصحية. ومن فوائد القهوة :

– يحتوي كوب واحد (250 مل) من القهوة على العديد من العناصر والفيتامينات والمغذيات الطبيعية : 

– فيتامين ب2 : 11٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

– حمض الفوليك : 1٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

– فيتامين ب5 : 6٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

– منغنيز : 3٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

– فيتامين ب1 : 2٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

– فيتامين ب3 : 2٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

– مغنيسيوم : 2٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

– بوتاسيوم : 3٪ من الجرعة اليومية الموصى بها. 

قد لا تكون هذه الكميات كبيرة، لكن في حال كنت تشرب أكثر من كوب من القهوة يومياً، ستقوم بإمداد جسمك بجرعة لا بأس بها من هذه المغذيات. 

لكن ما يميز القهوة هو أنها غنية بمضادات الأكسدة التي تعتبر مهمة بشكل كبير لجسم الإنسان. لكن ما هي مضادات الأكسدة؟ وما هي أهميتها العظيمة للجسم؟ تعّرف عليها… ما هي مضادات الأكسدة ؟


– تحتوي القهوة على الكافيين. 

يعتبر الكافيين واحداً من المركبات الطبيعية التي تستطيع تحسين وظائف الدماغ بالإضافة إلى تسريع عمليات التمثيل الغذائي داخل الجسم.

كما أن الكافيين يعتبر من أكثر المُركبات المؤثرة نفسياً والتي يتم إستهلاكها حول العالم.

تحتوي بعض أنواع المشروبات والأطعمة الأخرى على نسبة من الكافيين مثل الشاي والشوكولا, لكن القهوة هي أكبر مخزون غذائي يحتوي على الكافيين. فكوب واحد من القهوة يحتوي على ما يقارب 100 مليغرام من الكافيين.

لكن ما هي فوائد الكافيين ؟

فعلياً, فالكافيين هو من أكثر المُركبات تحفيزاً للدماغ, فهو يقوم بحجب ناقل عصبي مثبط يسمى الأدينوزين.

وعن طريق حجب الأدينوزين, يزيد الكافيين من نشاط الدماغ, كما ويزيد من إفراز ناقلات عصبية أخرى مثل النوربينفرين والدوبامين, يؤدي هذا الأمر إلى تخفيف شعورك بالتعب ويزيد من نشاطك وطاقتك.

يؤدي شرب القهوة إلى إعطاء الجسم دفعة سريعة من الطاقة التي تحسن من نشاط الدماغ والمزاج وردود الفعل والتركيز, لكن للأسف تكون هذه الدفعة من النشاط قصيرة الأمد.

كما بينت بعض الدراسات بأن الكافيين يزيد من سرعة عمليات التمثيل الغذائي بمقدار 3% – 11%, ويزيد من مقدار طاقة الجسم بمقدار 11% – 12% بالمعدل.


– تساعد القهوة في الحماية من أمراض الدماغ مثل الزهايمر.

يعتبر الزهايمر من أكثر أمراض الدماغ المنتشرة حول العالم حيث أنه يتسبب في حدوث مرض عقلي للشخص المصاب به.

لكن بينت الدراسات بأن شرب القهوة يساهم في تخفيض نسبة الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 65%.


– تقلل من إحتمالية الإصابة بمرض السكري.

يتم تشخيص الشخص على أنه مصاب بمرض السكري عند وجود إرتفاع في مستويات السكر في دمه, ويحدث ذلك بسبب مقاومة جسمه لتأثير هرمون الأنسولين.

لكن في المقابل, فشرب القهوة يساهم في تخفيض إحتمالية الإصابة بمرض السكري.


– تقلل من إحتمالية الإصابة بأمراض الكبد.

يعتبر الكبد من أهم الأعضاء الداخلية في جسم الإنسان, حيث أنه مسؤول عن مئات العمليات المختلفة في داخل الجسم, وهو حساس للكحول وسكر الفركتوز.

ومن الأمراض الشائعة التي تصيب الكبد هي تليّف الكبد, إذ تصبح أنسجة الكبد إلى أنسجة شبيهة بالندوب.

لكن على الطرف الآخر, فشرب القهوة يساهم في تخفيض إحتمالية الإصابة بمرض تليف الكبد بنسبة 84%, وتزداد النسبة لدى الأشخاص الذين يشربون 4 أكواب أو أكثر من القهوة يومياً.

كما تساهم القهوة أيضاً في الوقاية من مرض سرطان الكبد الذي يعتبر من أنواع السرطانات الصعبة والمميتة.


– الأشخاص الذين يشربون القهوة لديهم مخاطر أقل للإصابة بالإكتئاب.

فالإكتئاب هو أكثر المشاكل النفسية التي تؤدي إلى العديد من المشاكل في حياة الأشخاص المصابين به.

لكن يساهم شرب القهوة في تخفيض إحتمالية إصابة الشخص بالإكتئاب, عدا عن ذلك فقد ذكرنا سابقاً بأن شرب القهوة يساهم في تعديل المزاج بشكل كبير.


2. أضرار القهوة.

كما لكل أمر نافعة, لكل أمر ضارة.

هنالك العديد من السلبيات التي بينتها الدراسات لشرب القهوة, سنقوم في سطورنا التالية بذكر أضرار القهوة وخصوصاً على الأشخاص الذين يقومون بشرب كمية كبيرة منها يومياً, أما أضرار شرب القهوة فهي :

هل القهوة مفيدة ام ضارة

– تتسبب القهوة في الأرق وإضطراب النوم.

كما تحتوي القهوة على الإيجابيات, فهي تحتوي على السلبيات أيضاً. ومن هذه السلبيات التسبب في الإصابة بالأرق وصعوبة في النوم.

للتغلب على هذا الأمر يجب عليك التوقف عن شرب القهوة في المساء (وقت العصر مثلاً),وذلك لتتمكن من الحصول على نوم هانئ دون قلق أو أرق.

فشرب كمية كبيرة من القهوة, أو الكافيين, قد يتسبب في العصبية والقلق خفقان القلب أيضاً, بل وحتى التعرض لنوبات من الخوف.

فإذا كنت حساساً للكافيين بشكل كبير ووجدت أنه يسبب لك العديد من المشاكل, فمن المفيد إذاً التوقف عن شرب القهوة بشكل كامل.


– يتسبب الكافيين في حدوث الإدمان.

من المشاكل الأخرى التي يتسبب بها الكافيين هو جعلك تدمن عليه.

فالعديد من الأشخاص الذين تناولون الكافيين, قد يصلون إلى مرحلة لا يتمكن الكافيين عندها من القيام بتأثيره المعتاد, وعندها سيصبح هنالك حاجة لشرب المزيد من الكافيين.

وعند التوقف عن شرب القهوة, أو تأخير موعدها المعتاد فقد يتسبب هذا الأمر في حدوث الصداع والإرهاق والتهيّج وفقدان التركيز, عادة من تستمر هذه الأعراض لعدة أيام عند التوقف عن شرب القهوة تماماً.


– زيادة خطر الإصابة بقرحة المعدة.

وذلك لأن القهوة تحتوي على بعض المركبات التي تسبب التهيج لبطانة المعدة, مثل الكافيين وبعض الأحماض.

حيث أن تناول القهوة بكثرة قد يتسبب في إضعاف بطانة جدار المعدة الداخلي وبالتالي السماح للبكتيريا المسببة لقرحة المعدة بتجاوز بطانة المعدة والوصول إلى جدارها.


– تعتبر القهوة من مثيرات متلازمة القولون العصبي.

حيث أن الكافيين يعتبر من المثيرات لتهيج الجدار الداخلي للأمعاء, ويتسبب بالتالي في إثارة أعراض متلازمة القولون العصبي مثل الغازات والإسهال أو الإمساك.

هل سمعت بالقولون العصبي أو تتسائل عن أعراضه؟ تعرّف عليه في مقالتنا التالية… القولون العصبي، الأسباب والأعراض والعلاج.


– إرتفاع ضغط الدم.

فقد بينت العديد من الدراسات بأن تناول القهوة يساهم في زيادة ضغط الدم عن الحد الطبيعي, خصوصاً لدى الأشخاص المصابين بأمراض إرتفاع ضغط الدم.

لذا فيجب الحذر أثناء تناول القهوة في حال كنت مصاباً بإرتفاع ضغط الدم, ويمكنك التحقق من الكمية المسموح بشربها من طبيبك.


أما الآن, وبعد معرفتك لفوائد القهوة وأضرارها, هل ستتوقف عن شرب القهوة؟ أم ستستمر بشربها ولكن بإعتدال؟

المراجع:

[1] MayoClinic

[2] HeathLine

قد يعجبك ايضاَ