الرئيسية » Blog » كم تبلغ كمية الماء التي يحتاج الإنسان إلى شربها يومياً ؟

كم تبلغ كمية الماء التي يحتاج الإنسان إلى شربها يومياً ؟

  • بواسطة
كمية الماء الموصى بها يوميا

يتكون 60% من جسم الإنسان من الماء, لكن كم تبلغ كمية الماء التي يجب شربها يومياً للحفاظ على هذه النسبة؟ تابع معنا.

يفقد جسم الإنسان في كل يوم وبشكل مستمر كميات من الماء الموجود فيه عن طريق التبوّل أو التعرّق أو حتى التنفس, لكن يجب تعويض هذه الكمية من المياه يومياً.

ففي حال عدم تعويض كمية الماء بالشكل الكافي, فقد يتسبب هذا الأمر في حدوث الجفاف للجسم, لكن كم تبلغ هذه الكمية الكافية التي يحتاج الإنسان إلى شربها لتعويض الجسم؟


المحتويات :

1. كم يحتاج الجسم يومياً من الماء؟

2. هل يساعد شرب الماء على فقدان الوزن؟

3. هل يساعد شرب الماء على الوقاية من الأمراض؟

4. هل تعتبر السوائل الأخرى عدا عن الماء مفيدة؟

كم تبلغ كمية الماء التي يحتاج الإنسان إلى شربها يومياً ؟

1. كم يحتاج الجسم يومياً من الماء؟

في الواقع, فإن الإحتياج الفعلي لجسم الإنسان من الماء يعتمد على العديد من العوامل التي تختلف من شخص إلى آخر.

لكن وبشكل عام, وحسب توصيات الأكاديميات الوطنية الأمريكية للعلوم والهندسة والطب, يحتاج جسم الإنسان البالغ إلى الكميات التالية من الماء:

– النساء : (2.7) لتر من الماء يومياً.

– الرجال : (3.7) لتر من الماء يومياً.

ليس المقصود بهذه الكميات هو شرب الماء النقي فقط, بل تتضمن هذه الكمية أيضاً السوائل الموجودة في الطعام الذي نتناوله, فالجسم يحصل على ما يقارب 20% من إحتياج الماء اليومي من الطعام.

لكن كم تبلغ نسبة الماء الموجودة في الأطعمة المختلفة التي نقوم بتناولها؟ ستجد الإجابة في مقالتنا التالية : كم تبلغ نسبة الماء الموجودة في الخضار والفواكه ؟

كما ذكرنا سابقاً, هنالك العديد من العوامل التي تتغير معها الكمية التي يحتاجها الجسم يومياً من الماء, ومن أهم هذه العوامل :

– المكان الذي تعيش فيه

فأنت ستكون بحاجة للمزيد من الماء عند العيش في منطقة حارة ورطبة أو منطقة جافة, كما ستحتاج المزيد من الماء عند العيش في الجبال والمناطق المرتفعة.

– نوعية الطعام الذي تتناوله. 

فإذا كنت تشرب الكثير من القهوة مثلاً, ستكون معرضاً لفقدان المزيد من المياه عن طريق التبول, وستكون بحاجة لشرب كمية أكبر من الماء يومياً. وفي حال كنت من محبي الطعام الحار والمالح أو الطعام الحلو, فإنت بحاجة لشرب كميات أكبر من الماء أيضاً.

– الموسم ودرجة الحرارة. 

ففي الأجواء الدافئة ستكون بحاجة لشرب للماء بشكل أكبر من حاجتك إليه في الأجواء الباردة.

– البيئة التي تعيش فيها. 

فإذا كنت تعمل مثلاً في أماكن خارجية مكشوفة أو أماكن مغلقة وحارة فسيحتاج جسمك إلى شرب المزيد من الماء لتعويض النقص.

– مدى نشاطك البدني. 

إذا كنت من الأشخاص الذين يتحركون بشكل كبير خلال اليوم أو كنت تمارس الرياضة لمدة طويلة فستحتاج لشرب كميات أكبر من الماء يومياً.

– صحتك الجسدية. 

فإذا كنت مصاباً بالعدوى أو الحمى, ستكون معرضاً لفقد السوائل بشكل أكبر وبالتالي ستحتاج إلى شرب المزيد من المياه يومياً. كما يوجد هنالك بعض الحالات الصحية مثل مرض السكري حيث يحتاج المصاب به إلى شرب المزيد من المياه.

– الحمل والإرضاع. 

في هذه الحالة سيحتاج الجسم للمزيد من المياه, وذلك لأن المياه تقوم بتغذية جسد الأم والطفل معاً, وليس جسد الأم فقط.


2. هل يساعد شرب الماء على فقدان الوزن؟

هنالك فكرة منتشرة بين العديد من الأشخاص بأن الماء يساعد على فقدان الوزن هن طريق كبح الشهية وزيادة عمليات التمثيل الغذائي.

وفقاً لأحدى الدراسات, يساعد شرب كمية أكبر من الماء بشكل يومي على تخفيف الوزن, حيث تبين أن شرب الماء يزيد فعلياً من عمليات التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة ولكن بشكل قليل.

كما أن شرب الماء قبل تناول وجبة الطعام بنصف ساعة يقلل من كمية الطعام التي ستتناولها, ويقلل بالتالي من السعرات الحرارية التي ستدخل إلى جسدك.


3. هل يساعد شرب الماء على الوقاية من الأمراض؟

يحتاج جسم الإنسان إلى الماء بشكل أساسي ليتمكن من القيام بمهامه بشكل صحيح, فيمكن أن يصاب الإنسان بالعديد من المشاكل الصحية في حال نقصان كمية الماء التي يشربها بشكل يومي.

ومن هذه المشاكل :

– الإمساك.

من الممكن أن يتسبب نقص الماء في الجسم بحدوث الإمساك, والذي يعتبر من المشاكل الشائعة بشكل كبير.

– إلتهابات المسالك البولية.

حيث أظهرت الدراسات بأن زيادة شرب الماء تساهم في الحماية من الإصابة بإلتهابات المسالك البولية والمثانة.

– حصى الكلى.

حيث يقلل شرب كميات وافرة من الماء في الوقاية من الإصابة بحصى الكلى.

– جفاف الجلد.

يؤدي فقدان الجسم للماء إلى إصابة الجسم بالجفاف, وتظهر هذه المشكلة بشكل مباشر على الجلد.


4. هل تعتبر السوائل الأخرى عدا عن الماء مفيدة؟

ماء الصنبور, أو الماء النقي لا يعتبر هو الأمر الوحيد اللازم لتوازن السوائل في الجسم, حيث أنه يمكن الحصول على الماء من مصادر أخرى مثل الطعام والمشروبات.

فهنالك بعض الأطعمة التي تتكون في أغلبها من الماء, حيث أن تناولها يعتبر بمثابة تزويد للجسم بالماء, لمعرفة هذه الأطعمة : كم تبلغ نسبة الماء الموجودة في الخضار والفواكه ؟

كما أن المشروبات التي نقوم بتناولها خلال اليوم تساهم أيضاً في تزويد الجسم بالماء, مثل القهوة والشاي والعصائر, لكن على كل حال, لا غنى عن الماء النقي أيضاً.


المراجع:

[1] موقع مايو كلينك

[2] موقع هليث لاين