طرق التخلص من الحازوقة: ما هي الأسباب والعلاج؟

في حال إصابتك بالحازوقة, فقد يكون هذا من الأمور المزعجة التي تتمنى التخلص منها بسرعة, لكن ما هي أسباب وعلاج الحازوقة؟ وما هي طرق التخلص منها؟

المحتويات:

1. كيف تحدث الحازوقة (الفواق)؟

2. ما هي أسباب الحازوقة؟

3. الحازوقة طويلة الأمد.

4. كيف يمكن التخلص من الحازوقة؟

طرق أسباب وعلاج التخلص من الحازوقة

1. كيف تحدث الحازوقة (الفواق)؟

تبدأ الحازوقة (الفواق) من داخل الجسم من منطقة الحجاب الحاجز, وهو عبارة عن عضلة غشائية على شكل قبة. تقع عضلة الحجاب الحاجز ما بين الرئتين والمعدة.

عادة ما يتم سحب الحجاب الحاجز لأسفل عند عملية الشهيق, ولذلك للسماح بدخول الهواء إلى الرئتين, ثم يعود إلى مكانه عند الزفير حتى يتدفق الهواء إلى خارج الرئتين.

لكن في حال وجود شيء يتسبب بإزعاج الحجاب الحاجز, فمن الممكن أن يتشنج. سيجبرك هذا الأمر على سحب الهواء في حلقك, حيث أنه الهواء يضرب الحنجرة, مما يجعل الحبال الصوتية تنغلق بشكل مفاجئ ويتسبب هذا الأمر في إصدار صوت الحازوقة.


2. ما هي أسباب الحازوقة؟

يوجد هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحازوقة, بعض هذه الأسباب جسدي وبعضها الآخر عاطفي. وذلك لأن التهيج الفعلي يحدث في العصب الذي يربط ما بين الدماغ والحجاب الحاجز.

ومن الأسباب الشائعة للحازوقة (الفواق):

  • الأكل بكثرة أو بسرعة كبيرة.
  • الشعور بالتوتر.
  • تناول المشروبات الغازية.
  • الإجهاد الجسدي.
  • إبتلاع الهواء أثناء تناول الحلوى أو مضغ العلكة.

إقرأ أيضاً… ضيق التنفس Dyspnea: الأسباب والأعراض والعلاج وعوامل الخطر.


3. الحازوقة طويلة الأمد.

عادة ما تكون الحازوقة مؤقتة, ولكن في بعض الحالات النادرة قد تستمر لفترة من الوقت. وعادة ما يكون السبب هو حدوث تلف أو تفاقم في الأعصاب المتصلة بالحجاب الحاجز.

ويمكن للعديد من الأمور أن تؤثر على هذه الأعصاب مثل الشعر الذي يلامس طبلة الأذن أو إلتهاب الحلق على سبيل المثال. وفي بعض الحالات الخطرة, قد يتسبب تضخم الغدة الدرقية أو كيس في الرقبة في إتلافها.

قد تكون الحازوقة طويلة الأمدة بسبب وجود إضطرابات في الجهاز العصبي المركزي مثل إلتهاب الدماغ أو التهاب السحايا. أو بسبب إضطرابات التمثيل الغذائي مثل مرض السكري أو الفشل الكلوي. كما يمكن للأدوية مثل المنشطات أو بعض المهدئات التسبب بحدوث الحازوقة على المدى الطويل أيضاً. كما قد يتسبب في حدوثها التخدير ما قبل العمليات.

في حال كنت تعاني من الحازوقة لأكثر من يومين, أو كانت شديدة لدرجة تداخلها مع الأكل أو التنفس أو كانت تسبب الضيق إثناء النوم. فربما تحتاج لتحديد موعد مع طبيب إخصائي للوقوف على الأسباب الفعلية.

كما يجب مراجعة الطبيب بشكل فوري في حال كنت تعاني من ألم في المعدة أو الحمى أو ضيق التنفس أو القيء أو سعال مع الدم بالتزامن مع الحازوقة.

في حال استمرار الحازوقة لأيام قليلة, فهي تسمى “حازوقة مستمرة”. وفي حال استمرت لبضعة أشهر فتسمى وقتها بـ” الحازوقة طويلة الأمد”.

من النادر الإصابة بالحازوقة طويلة الأمد, ونتمنى أن لا تصاب بها لأنها من الممكن أن تكون مرهقة بشكل كبير. كما أنها قد تكون جزءاً من مشكلة طبية أكبر, وقد لا تختفي حتى يتم علاج تلك المشكلة.

من المشاكل الطبية التي قد تسبب الحازوقة طويلة الأمد:

  • السرطانات والأورام.
  • السكتة الدماغية.
  • إضطرابات في المعدة أو المرئ, مثل ارتجاع المريء.
  • ذات الجنب في الحجاب الحاجز.
  • الإلتهاب الرئوي.
  • أمراض الأمعاء.
  • إلتهاب البنكريات وتهيج المثانة.
  • إلتهاب الكبد وسرطان الكبد.

إقرأ أيضاً… ما هي أسباب الصداع ؟


4. كيف يمكن التخلص من الحازوقة؟

إذا كنت تأمل في أن تقف رأساً على عقب أو أن يخيفك صديقك للتخلص من الحازوقة, فقد يخيب ظنك عندما تعرف أنه لا يوجد دليل علمي على نحاج هذه العلاجات.

لكن هنالك بعض العلاجات المنزلة التي قد تساعد في التخلص من الحازوقة, ومنها:

  • شرب الماء بسرعة.
  • إبتلاع السكر أو قطع خبز جافة أو ثلج مبروش.
  • شد اللسان برفق.
  • التقيؤ.
  • فرق ملقتي العيون بلطف.
  • الغرغرة بالماء.
  • حبس النفس.
  • التنفس في كيس ورقي (وليس بلاستيكي).