هرم ماسلو للإحتياجات الإنسانية: ما هي فوائده في مجالات التعلم والتعليم؟

يوجد هنالك عدد من الإحتياجات الأساسية التي يجب تلبيتها لدى الطالب ليتمكن من التعلم, وكلما زادت الإحتياجات التي تتم تلبيتها, كلما تمكن الطالب من التعلم بشكل أفضل, وبالحديث عن الإحتياجات, قام ماسلو بوضع نظرية للإحتياجات الإنسانية (هرم ماسلو), فما هو هرم ماسلو؟ وما هي فوائد هرم ماسلو في مجال التعليم والتعلم؟

يعد التسلسل الهرمي لماسلو, والذي يحدد الإحتياجات الإنسانية, من أهم نظريات علم النفس المرتبطة بشكل كبير في مجال التعليم. كما ينطبق هرم ماسلو بشكل خاص على الطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة, وذلك لأنه من الصعب تلبية احتياجاتهم في الكثير من الأحيان.

المحتويات:

1. ما هو هرم ماسلو للإحتياجات الإنسانية؟

2. هرم ماسلو وعمليتي التعلم والتعليم.

3. هرم ماسلو وذوي الإحتياجات الخاصة.

4. تطبيق النظرية.

فوائد هرم ماسلو في التعليم

1. ما هو هرم ماسلو للإحتياجات الإنسانية؟

يتكون هرم ماسلو من خمسة مستويات أساسية, وتمثل هذه المستويات الإحتياجات الإنسانية .

المستوى الأول: الإحتياجات الفسيولوجية (الجسدية).

يجب في البداية تحقيق احتياجات المستوى الأول للإنتقال إلى المستوى الثاني, وتمثل احتياجات المستوى الأول من هرم ماسلو حاجات الإنسان الفسيولوجية أو الجسدية الضرورية لحياة الإنسان.

ومن الأمثلة على هذه الإحتياجات الطعام والماء والمأوى واللباس, وبمجرد تلبية الإحتياجات الفسيولوجية, سيحتاج الطلاب بعدها إلى تحقيق إحتياجات المستوى الثاني من هرم ماسلو ليتمكنوا من الحصول على التعليم بشكل أفضل.

المستوى الثاني: إحتياجات الأمان (السلامة).

حسب المستوى الثاني في تسلسل هرم ماسلو للإحتياجات الإنسانية, يحتاج الطلاب إلى الشعور بالأمان في البيئة التي يتلقون فيها التعليم دون أي تهديدات خارجية.

ففي حال شعور الطالب بأنه من الممكن أن يتعرض للأذى, عندها لن يتم تحقيق حاجة الأمان في هذا المستوى, ولن يتم تحقيق عملية التعليم حسب الشكل المطلوب.

المستوى الثالث: الإحتياجات الإجتماعية.

في المستوى الثالث من التسلسل الهرمي, يحتاج الطلاب إلى الشعور بالإنتماء والحب. وفي هذا المستوى, سيرغب الطلاب في الشعور بالإنتماء إلى أشخاص آخرين في البيئة المتواجدين فيها.

كما يحتاج الطلاب إلى التعرف على مجموعة أو مجموعات متعددة من الطلاب الآخرين, ويجب أن يشعروا بأنهم مناسبون.

المستوى الرابع: الحاجة للتقدير.

لا يمكن الوصول إلى المستوى الرابع في هرم ماسلو إلا بعد تلبية احتياجات المستويات الثلاثة الأولى. لذا يجب على الطلاب الآن مواجهة احتياجات التقدير.

سيرغب الطلاب في الحصول على تقدير وعلامات جيدة وسيحتاجون إلى الشعور بالإنجاز وذلك من خلال الحصول على اعتراف الآخرين بذلك ليشعر الطلاب بالثقة في قدرتهم على التعلم.

المستوى الخامس: تحقيق الذات.

في هذا المستوى, يبحث الطلاب عن طرق لتحقيق إمكانياتهم الشخصية للتعلم, والسعي لتحقيق التعلم.

كما سيسعى الطلاب إلى تحقيق أهداف تعليمية معينة ويسعون إلى الوصول إليها. على سبيل المثال, قد يرغب الطالب في الحصول على علامة كاملة في إختباراته, أو قد يسعى إلى قراءة عدد معين من الكتب خلال فترة محددة.

يصبح لدى الطالب بعد تحقيق العديد من أهدافه الشخصية الرغبة والدافع لتحسين ومساعدة الآخرين من حوله. حيث أن الطالب يصبح مهتماً بتعلم الطلاب الآخرين, وعلى سبيل المثال قد يقوم بمساعدتهم في دروسهم.

إقرأ أيضاً… الدليل الوافي في شرح هرم ماسلو للإحتياجات الإنسانية.


2. العلاقة بين هرم ماسلو وعمليتي التعلم والتعليم.

يرتبط هرم ماسلو ارتباطاً مباشراً بعمليتي التعليم والتعلم من خلال التحفيز, لكي ينجح الطلاب في الفصل الدراسي, يجب أن يكون لديهم الدافع للتعلم.

وعندما يتم تلبية جميع الإحتياجات في مستويات التسلسل الهرمي لماسلو, سيكون الطلاب في إمكاناتهم الكاملة للتعلم. وعلى سبيل المثال, لن يتمكن الطالب من دخول الغرفة الصفية والتعلم عندما يكون جائعاً, أو عندما يكون خائفاً من المدرسة لسبب أو لآخر.

كل طالب يمتلك مجموعة من الإحتياجات التي يجب تلبيتها من أجل تحقيق أقصى قدر ممكن من التعلم. وكلما كان الطالب إعلى في التسلسل الهرمي, كلما تم تحقيق المزيد من المستويات, وكلما كان الدافع أفضل. وبالتالي سيزيد مقدار التعلم الذي سيحصل عليه الطالب.


3. هرم ماسلو والطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة.

يتأثر الطلاب ذوو الإحتياجات الخاصة بشكل كبير بهرم ماسلو للإحتياجات الإنسانية. فجميع الأطفال يحتاجون إلى الشعور بالإنتماء.

ومن أجل تحفيز الطلاب ذوي الإجتياجات الخاصة, يجب أن يكون لديهم شعور بالإنتماء. وكما ذكرنا سابقاً, يعتبر الإنتماء ضمن المستوى الثالث في هرم ماسلو.

لذا قد يكون من الصعب على الطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة التعلم في حال كانوا يعانون من إعاقات تعليمية أو جسدية تقع في المستويات السابقة وتميزهم عن أقرانهم.

الطلاب ذوي التصنيف الخاطئ.

في العديد من المدارس, يعاني بعض الطلاب من صعوبات في التعلم بسبب عدم تلبية الإحتياجات الأساسية لهرم ماسلو لديهم. وعادة ما يكون هؤلاء الطلاب من ذوي الوضع الإجتماعي والإقتصادي المنخفض.

ونظراً لأن الطلاب ذوي الوضع الإجتماعي والإقتصادي المنخفض قد لا يتعلمون بنفس معدل أقرانهم, غالباً من يتم تصنيفهم بشكل خاطئ على أنهم يعانون من “إعاقة في التعلم” أو من ضمن الطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة.

لكن في الكثير من الأحيان, وبكل بساطة, قد لا يتمتع هؤلاء الطلاب بالمستويات الدنيا من تسلسل هرم ماسلو للإحتياجات الإنسانية.

فقد يكون العديد من الطلاب قلقين بشأن وجبة طعامهم التالية التي لا يستطيعون الحصول عليها. أو يشعرون بالقلق بشأن المكان الذي سينامون فيه الليلة. وبالتالي لن يكونوا قلقين بشكل كبير بشأن ما سيتعلمونه في المدرسة.

لذا من المهم الفصل والتمييز ما بين الطلاب الذين يملكون إعاقات التعلم الحقيقة وبين الطلاب الذي يحتاجون فقط إلى تلبية احتياجاتهم الأساسية في الحياة من أجل التعلم. وعن طريق فصل الطلاب بهذا الشكل, سيصبح من الأسهل تلبية احتياجات الطلاب للتعلم من قبل المعلم أو المدرسة أو المجتمع المحلي.


4. تطبيق النظرية.

كمعلم في المدرسة, سيكون من المهم النظر في التسلسل الهرمي للإحتياجات لكل طالب في الصف الدراسي. ومع ذلك, من الأمور المهمة هي ربط تسلسل ماسلو الهرمي للإحتياجات مع الطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة.

في حال فصل الطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة في صف دراسي منفصل, لن يوفر هذا الأمر لدى الطلاب إحساساً بالإنتماء في المدرسة. لذا يحب تضمين الطلاب في بيئة تكون فيها التعقيدات أقل ما يمكن.

على سبيل المثال, الطالب الذي يتسم بإداء ضعيف في إختبارات اللغة الإنجليزية, لا ينبغي وضعه في صف منفصل للتعليم الخاص. بل يجب وضعه في صف دراسي لتعليم اللغة الإنجليزية العامة مع تقديم الدعم لذلك الطالب ليتمكن من تحسين مستواه.

وعلى سبيل المثال أيضاً, في حال حاجة بعض الطلاب إلى دروس تقوية إضافية قبل الإختبارات, يمكن تقديم هذه الدروس لجميع طلبة الصف لتنمية الشعور بالإنتماء لدى الطلاب.

بهذه الطريقة, سيستفيد جميع الطلاب, ولن يختلف الطالب المتميز عن أقرانه, ومن خلال جعل جميع الطلاب متماثلين, سيكون لدى الطالب المتميز إحساس أفضل بالإنتماء.

كما أن المعلم الجيد سيتعرف على نقاط قوة كل طالب على حده ويساعده على التفوق في تلك المجالات, يساعد هذا الأمر على منح الطالب إحساساً بالقيمة. ويتعلق هذا الأمر بمستوى التقدير حسب تسلسل ماسلو.


المصادر:

[1] EducationLibrary.com – Maslow’s Hierarchy of Needs in Education

[2] ChangeKidsLife.org – Applying Maslow’s Hierarchy of Needs In Our Classrooms

[3] SimplyPsychology.org – Maslow’s Hierarchy of Needs

قد يعجبك ايضاَ

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد