ما هي شركات الأوف شور Offshore؟ ولماذا تلجأ إليها الشركات؟

كثيراً ما نسمع عن شركات يتم تأسيسها عبر المحيطات, وتسمى شركات الأوف شور Offshore, فما هي هذه الشركات؟ ولماذا يتم اللجوء إليها وتأسيسها في تلك الأماكن؟

المحتويات:

1. ما هي شركات الأوف شور؟

2. كيف تعمل شركات الأوف شور؟

3. شركات الأوف شور والضرائب.

4. فوائد إنشاء شركة أوف شور.


1. ما هي شركات الأوف شور؟

يمكن تعريف شركة الأوف شور Offshore Company بأنها شركة تأسست في منطقة قضائية مختلفة عن المكان الذي يقيم فيه المالك المستفيد. يعني هذا الأمر أن الشركة يتم تأسيسها وتسجيلها في بلد معين خارج البلد الأصلي لها.

ومع ذلك, فإن تعريف شركات الأوف شور ليس بهذه البساطة, وله تعريفات مختلفة حسب الظروف. وغالباً ما يبدو مصطلح أوف شور Offshore محيراً للعديد من الأشخاص. وهو عكس مصطلح الشركات الداخلية أو المحلية.

فالشركة الداخلية أو المحلية هي شركة موجودة بالفعل داخل حدود بلد ما. بينما شركات الأوف شور هي شركات تقوم بإجراء جميع معاملاتها خارج الحدود التي يتم فيها تأسيسها.

ونظرأ لأنها مملوكة وموجودة ككيان غير مقيم, فهي لا تكون خاضعة للضرائب المحلية, حيث تتم جميع معاملاتها المالية خارج حدود المنطقة أو الدولة التي تقع فيها.

لماذا يتم اللجوء إلى تأسيس شركات الأوف شور؟

يبدأ معظم الأشخاص شركة خارجية في دولة أخرى أوف شور من أجل تحقيق أقصى استفادة من القوانين المحلية التي تقوم بتقديم مزايا ضريبية منخفضة أو معدومة من خلال تقديم قوانين وتشريعات منخفضة الضرائب ومؤيدة للأعمال التجارية للكيانات الأجنبية والأفراد من الخارج.

لا تستفيد الشركات الخارجية من المزايا الضريبية فحسب. بل تستفيد أيضاً من حماية أكبر للأصول والمزيد من الخصوصية القانونية وسياسات الشركات البسيطة.


2. كيف تعمل شركات الأوف شور؟

تعمل شركات الأف شور ككيان اعتباري يُسمح له بالتداول وحيازة الأصول وممارسة الأنشطة التجارية الاعتيادية بشكل قانوني خارج المكان أو الدولة التي تم تأسيسها فيها.

تقدم العديد من الدول الخارجية الإعفاء الضريبي للشركات التي تنتقل إليها أو يتم دمجها مع شركات أخرى داخل حدودها. الشركات التي يتم إنشاؤها في مثل هذه الأماكن تعتبر شركات غير مقيمة, وذلك لأنها لا تقوم بإجراء أي معاملات مالية داخل حدودها وتكون مملوكة لشخص غير مقيم.

لماذا شركات الأوف شور؟

يساعد تكوين شركة أوف شور خارج الدولة التي يقيم بها الفرد على توفير حماية إضافية لا تكون موجودة إلا عندما يتم دمج الشركة في نظام قانوني منفصل. يجعل النظام القانوني والمحاكم المنفصلة من الصعب على الكيانات الخبيثة اقتحام أصول الشركة وحساباتها.

ونظرأ إلى أنه يتم الاعتراف بشركات الأوف شور ككيان قانوني منفصل, فهي تعمل كانها شخص منفصل متميز عن مديريها ومالكيها. هذا الفصل بين السلطات يميز بين المالكين والشركة, ولا يتم نقل إي أجراءات أو ديون أو التزامات تتخذها الشركة إلى مديريها أو أعضائها.

وتصبح جميع الديون والمطالبات المالية التي تتحملها الشركة منفصلة عن المالكين, بهذه الطريقة تحمي الشركة أصول المالكين والمديرين التابعين لها. 

أين يمكن أنشاء شركة أوف شور؟

يوجد هنالك العديد من الدول التي يمكن فيها إنشاء شركات الأوف شور, ولكل دولة بيئتها المالية الفريدة التي تقدم مزايا خاصة للشركات المختلفة, ومن هذه الدول:

  • بنما.
  • نيفيس.
  • جزر كوك.
  • اسكتلندا.
  • المملكة المتحدة.
جزر العذراء شركات الأوف شور
جزر العذراء البريطانية التي تعتبر وجهة لإنشاء شركات الأوف شور

إقرأ أيضاً… ما هي أنظمة إدارة علاقات العملاء CRM؟ وما هي فوائدها للأعمال؟


3. شركات الأوف شور والضرائب.

كما ذكرنا سابقاً, لأن شركات الأوف شور غير مقيمة وتجري معاملاتها في الخارج, فهي غير ملزمة بضرائب الشركات المحلية في البلد الذي تم تأسيسها فيه. 

بكل بساطة, عندما تكون الشركة مسجلة في جزر العذراء على سبيل المثال, فهي لن تكون خاضعة للضرائب المحلية على الشركات لأن الشركة تتعامل فقط في المعاملات خارج حدود جزر العذراء. وفي حال عدم مشاركة جزر العذراء في أي معاملات محلية, فإنها تبقى خالية من جميع الضرائب المحلية بما في ذلك ضريبة الدخل والأرباح ورأس المال وغيرها من الضرائب المختلفة.

يتم تحديد الفرق الأساسي بين شركات الأوف شور المحلية والأجنبية من خلال إقامتها أو عدم إقامتها, وهو ما يميز بين شركة داخلية وخارجية.

 في حين أن الشركات التي يتم تشكيلها في داخل الدولة تخضع للقوانين والقواعد الضريبية لتلك الدولة, فإن الشركات الخارجية ليست ملزمة بقوانين الضرائب المحلية. وذلك لأنها لا تملك أي تعاملات تجارية داخل الدولة.

البلدان الداخلية التقليدية مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة, التي يُنظر إليها عادةً على أنها مراكز مالية داخلية. لديها بالفعل سياسات شركات خارجية أو غير مقيمة تسمح للشركات الأجنبية بالاندماج. يمكن أيضًا أن تكون هياكل الشركات هذه خالية من الضرائب المحلية على الرغم من تشكيلها في بيئة شاطئية نموذجية عالية الضرائب.

ومن المفارقات أن واحدة من أكبر الملاذات الضريبية في العالم ليست جزر الباهاما أو جزر فيرجن البريطانية أو أي مكان آخر في منطقة البحر الكاريبي ولكن في ولايتي ديلاوير ووايومنغ في الولايات المتحدة الأمريكية.

إقرأ أيضاً… ما هو نظام تخطيط موارد المؤسسة ERP؟


4. فوائد إنشاء شركة أوف شور.

يمكن استخدام  شركات الأوف شور لأية أغراض مماثلة لأي شركة محلية, مثل:

  • فتح الحسابات البنكية والاحتفاظ بها.
  • الدخول في أي نوع من الاتفاقات القانونية.
  • حيازة الأصول الرقمية أو المادية.
  • إجراء المعاملات التجارية.
  • بدء الأعمال التجارية وتشغيلها.

وغالباً ما يُطلق على شركات الأوف شور اسم شركات الأعمال الدولية أو (IBCs), والتي تميزها بشكل عام عن الشركات المحلية التقليدية. تُستخدم المصطلحات الأخرى أيضاً مثل الشركات غير المقيمة والشركات الأجنبية ولكنها تشير عموماً إلى نفس النوع من الشركات.

يوفر تكوين شركة خارجية العديد من المزايا بغض النظر عما يبحث عنه صاحب الشركة, سواء كانت حماية أصولها أو خصوصيتها أو تخفيض الضرائب. يسمح لك إنشاء هيكل خارجي بنقل عملك من سلطة تنظيمية عالية الضرائب إلى بلد يمكنك فيه الاستفادة من قوانين الشركات المحلية ولوائح الشركة الليبرالية.

فوائد إنشاء شركة أوف شور.

يوجد هنالك العديد من المزايا التي تقدمها إنشاء شركات الأوف شور, مثل:

  • السرية.
  • حماية الأصول.
  • ضرائب منخفضة أو معدومة.
  • الخصوصية المالية.
  • الحماية القضائية.
  • لوائح مؤسسية بسيطة.

وسنشرح لكم كل نقطة من هذه النقاط مع الدخول ببعض التفاصيل.

الخصوصية.

من أكثر الأسباب إلحاحاً لإنشاء شركة أوف شور هو أنه عندما تستخدم هيكلاً مؤسسياً خارجياً, فهو يفصلك عن عملك وعن الأصول والخصوم. ككيان, فهو يأخذ هوية قانونية منفصلة عن الأشخاص الذين يمتلكونها. سيتم بعد ذلك تنفيذ المعاملات المالية والمعاملات التجارية من خلال اسم الشركة بدلاً من اسم فرد واحد.

السرية.

معظم المراكز المالية الخارجية لديها سجلات شركات غير مفتوحة للجمهور, والتي توفر السرية للمدراء والمساهمين. جميع تفاصيل الشركة وحساباتها غير مفتوحة للجمهور ما لم يكن هناك تحقيق جنائي. بينما تتمتع كل دولة بمستوى الشفافية الخاص بها, إلا أنها تساعد مالك الشركة على البقاء مجهول الهوية مع أصول الشركة وهيكلها.

تخفيض الضرائب.

تقدم معظم البلدان التي تعمل كمراكز مالية خارجية وضعاً ضريبياً خاصاً للشركات غير المقيمة أو الأوف شور التي يتم تأسيسها في الدولة. تتمتع هياكل الأعمال الخارجية هذه بوضع خاص يجعلها غير خاضعة للضرائب المحلية, وهي غير ملزمة بدفع ضرائب على دخلها العالمي أو أرباح رأس المال أو ضريبة الدخل.

لوائح مؤسسية بسيطة.

أنشأت السلطات القضائية الخارجية قوانين مؤسسية مبسطة في محاولة لجذب الشركات والأفراد الأجانب من خلال تبسيط اللوائح وتقليل حجم الإجراءات البيروقراطية لإنشاء الشركة. لا تتضمن بعض هذه السياسات أي متطلبات تدقيق أو إعداد تقارير مالية شهرية أو سنوية, عدا عن عن عدم وجود أمناء ولا حاجة لعقد اجتماعات الشركة.

حماية الأصول.

يمنح فصل أصول الشركة عن مالكها طبقة من الحماية في حالة استهدافه بدعوى قضائية. ومع حماية أصول الشركة بهيكل خارجي, سواء كانت شركة ذات مسؤولية محدودة أو مؤسسة, يجعل هذا الأمر من الصعب للغاية ربط مالك الشركة بأصوله.

الحماية القانونية.

تفصل الشركة الخارجية أو الأوف شور مالكها عن الكيان التجاري, ولأن الهيكل الخارجي يقع في ولاية قضائية خارجية, فهناك نظام قانوني منفصل ومجموعة من القوانين التي تساعد على حماية الشركة في حالة استهدافها في أي بحث عن الأصول أو في حال وجود أي دعوى قضائية. لا تحترم معظم الدول الأجنبية الخارجية أوامر المحاكم المحلية ما لم يكن هناك تحقيق جنائي مع وجود أدلة مهمة على ارتكاب مخالفات من أجل اقتحام أصول هيكل شركة أوف شور.