ما هو الكوكب تسعة (الكوكب X)؟ وهل يُعتبر من كواكب المجموعة الشمسية؟

كثيراً ما نسمع في الآونة الأخيرة عن إكتشاف كوكب جديد في مجموعتنا الشمسية ويسمى الكوكب تسعة, فما هو هذا الكوكب وما هي حقيقته؟

المحتويات :

1. كم يبلغ عدد الكواكب في المجموعة الشمسية ؟ 

2. هل يوجد كوكب تاسع ؟ 

3. من قام بإكتشافه  ؟ 

4. هل الكوكب تسعة موجود فعلاً ؟ 

5. هل لا يزال البحث عنه مستمراً ؟ 

الكوكب تسعة
الكوكب تسعة – تعبيرية

1. كم يبلغ عدد الكواكب في المجموعة الشمسية ؟ 

قبل وقت ليس ببعيد، في عام (2006)، وجد علماء الفضاء بأن كوكب بلوتو ( الذي كان يعتبر تاسع كوكب بُعداً عن الشمس) لا تنطبق عليه جميع الشروط التي وضعوها لوصف الجرم السماوي على أنه كوكب. 

بعد عدة إجتماعات ومناقشات، قام العلماء بطرد كوكب بلوتو من لائحة كواكب المجموعة الشمسية ووصفوه بالكوكب القزم، فأصبح عدد الكواكب المعروفة لدينا هي ثمانية كواكب. 

إقرأ أيضاً… لماذا لم يعد بلوتو يُعتبر كوكباً ؟


2. هل يوجد كوكب تاسع ؟ 

في عام (2015) ، توصّل علماء الفضاء عن طريق معادلات رياضية إلى وجود كوكب تاسع في مجموعتنا الشمسية. 

هذا الكوكب، الذي يقارب في الحجم كوكب نِبتون، كما يدور حول الشمس في مدار بعيد جداً عن مدار كوكب بلوتو حيث تبلغ كتلته تقريباً (10) إضعاف كتلة كوكب الأرض، ويُكمل دورة كاملة حول الشمس كل ( 10 إلى 20 ) ألف سنة. 


3. من قام بإكتشافه  ؟ 

عام (2015) قام عالمي الفضاء من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، كونستنتين باتيجن (Konstantin Batygin) و مايك براون (Mike Brown) بإعلان صادم للجميع عن توصلهما لوجود كوكب عملاق يدور حول الشمس في مدار بعيد وطويل. 

لكن هذا الإكتشاف مبنى على علاقات رياضية ومحاكيات حاسوبية عديدية وليس عن طريق الملاحظة المُباشرة بإستخدام التلسكوبات. 

مدار الكوكب تسعة
مدار الكوكب تسعة (باللون الأحمر) – مصدر الصورة :ويكيبيديا

4. هل الكوكب تسعة موجود فعلاً ؟ 

هذا الأكتشاف لا يؤكد فعلياً وجود كوكب تاسع، فلا زالت هذه الإكتشافات هي مجرد فرضيات مبنية على علاقات رياضية, لكن لم يتم حتى الآن ملاحظة هذا الكوكب عن طريق التلسكوبات. 

لا زال العلماء حتى الآن يحاولون إثبات وجود هذا الكوكب الذي أطلقوا عليه “الكوكب تسعة” أو “الكوكب X”. 


5. هل لا يزال البحث عنه مستمراً ؟ 

حتى الآن، لا يزال العلماء يقومون بجهود جبارة للبحث عن هذا الكوكب، عن طريق إستخدام أقوى التلسكوبات التي صنعها البشر، على أمل ملاحظته وإثبات وجوده وإثبات صحة العلاقات الرياضية التي اقترحت وجوده. 

تابعونا على الفيسبوك: مدونة العلم الجديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.