Thaqafati.com

40 ساعة من الأرصاد, العثور على مجرة خالية من المادة المظلمة.

لا يبدو أن المجرة AGC 114905 تحتوي على أي مادة مظلمة, حتى بعد 40 ساعة من القياسات التفصيلية باستخدام أحدث التلسكوبات.

يُعتقد أن المادة المظلمة غير المرئية تعد عنصرا أساسيا في الكون, وهي مادة غريبة ومحيرة تشكل ما يقارب ثلث الكون المعروف. وربما تصل إلى 85% من جميع المواد الموجودة فيه.

وهي السبب في عدم تطاير المجرات والعناقيد المجرية بعيدًا. ولم يتم ملاحظة المادة المظلمة في الكون بشكل مباشر أو حتى عن طريق انعكاس الضوء, نظرا لأنها لا تشع ولا تمتص ولا تعكس الضوء.

ويرى علماء الفلك أنها موجودة, فقط بسبب تأثيرها على الأجسام الأخرى الموجودة في الكون, مثل الجاذبية. ولكن الآن قد تكون دراسة جديدة من قبل فريق دولي من علماء الفلك بقيادة باحثين هولنديين على وشك قلب الموقف رأساً على عقب.

أجرى الفريق الدولي قياسات تفصيلية لمدة أربعين ساعة باستخدام تلسكوبات متطورة. ولكن لم يتم العثور على أي أثر للمادة المظلمة في المجرة القزمة فائقة الانتشار AGC 114905. والتي تبعد حوالي 250 مليون سنة ضوئية, سيتم نشر ورقة الفريق في الإخطارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية. 

إقرأ أيضاً… نظرية الكون الداخلي لتفسير الطاقة المظلمة. هل تحل مشاكل نظرية الإنفجار العظيم؟


خلفية تاريخية.

أصبحت فكرة المادة المظلمة فكرة شائعة في ثلاثينيات القرن الماضي بعد قياس كمية الكتلة المرئية في عنقود كوما المجري,ومقارنتها بحركة المجرات. وجد عالم الفلك السويسري فريتز زفيكي أن حركة المجرات داخل العنقود تتحرك بشكل اسرع مما يجب ان تتحرك به.

بدأ زفيكي يتساءل عن السبب الذي جعلها تتحرك بهذه السرعات دون ان تتطاير في الفضاء. حينها اقترح زفيكي بأن نوعًا من المادة المظلمة هي من زودتها بذلك التماسك. قوبلت النظرية في البداية بالكثير من الشكوك.

ولكن بعد سنوات عديدة تأكدت ملاحظاته من قبل مجموعات أخرى من علماء الفلك. ومنذ ذلك الحين, أصبحت فكرة المادة المظلمة مقبولة على نطاق واسع وتم اقتراح العديد من الترشيحات لتفسير ما قد تكون عليه.

إقرأ أيضاً… ما هي الطاقة المظلمة الموجودة في الكون؟


مجرة خالية من المادة المظلمة.

ومع ذلك, في العامين الماضيين, بدأ علماء الفلك في العثور على مجرات تخالف هذا الاتجاه. في عام 2018, وجد فريق بقياده عالم الفلك بيتر فان دوكوم من جامعة ييل بالولايات المتحدة الأمريكية مجرة ​​فائقة الإنتشار تعرف باسم NGC 1052-DF2. وتقع على بعد حوالي 60 مليون سنة ضوئية من الارض بالكاد تحتوي على أي مادة مظلمة.

وبعد مرور عام اكتشف بافيل مانسيرا بينيا عالم الفلك بجامعة جرونينجن وزملائه ست مجرات من بينها AGC 114905 بها القليل من المادة المظلمة أو لا تحتوي على مادة مظلمة.

يقول بافيل مانسيرا  “عندما اكتشفنا الست المجرات قيل لنا قوموا بالقياس مرة أخرى، ستجدون بأنكم مخطئون وستكون هناك مادة مظلمة”. 

ومع ذلك بعد أربعين ساعة من الملاحظات التفصيلية باستخدام المصفوفة الكبيرة جدًا (VLA) في نيو مكسيكو (الولايات المتحدة). أصبح الدليل على وجود مجرة ​​خالية من المادة المظلمة أقوى. 

جمع الباحثون بيانات حول دوران الغاز في (AGC 114905) بين يوليو وأكتوبر 2020. بعد ذلك، قاموا بعمل رسم بياني يوضح مسافة الغاز من مركز المجرة على المحور x وسرعة دوران الغاز على المحور y. هذه طريقة قياسية للكشف عن وجود المادة المظلمة. يوضح الرسم البياني أن حركات الغاز في AGC 114905 يمكن تفسيرها تمامًا بالمادة العادية فقط. 


الكاتب:

وهيب عبد الوهاب العرشي

الهندسة الكهربائية

صنعاء – اليمن

Waheebwaheeb55@yahoo.com


المصادر:

[1] Arxiv.org – No need for dark matter: resolved kinematics of the ultra-diffuse galaxy AGC 114905

[2] Rood.eu.com – Astronomers find a galaxy with no dark matter

[3] Val.nrao.edu – Welcome to the Very Large Array

[4] Iopscience.iop.org – Off the Baryonic Tully–Fisher Relation: A Population of Baryon-dominated Ultra-diffuse Galaxies

[5] Academic.oup.com

التعليقات مغلقة.