مرض اليد والقدم والفم لدى الأطفال: الأسباب والأعراض والعلاج.

من الأمراض المنتشرة ما بين الأطفال, هو مرض اليد والقدم والفم, وهو مرض فيروسي معوي, فما هي الأسباب والأعراض والعلاج لمرض اليد والقدم والفم؟

المحتويات:

1. ما هو مرض اليد والقدم والفم؟

2. الأعراض.

3. الأسباب.

4. المُعرضون للخطر.

5. التشخيص.

6. العلاج الطبي والمنزلي.

7. عوامل الخطر والوقاية.

مرض اليد والقد والفم لدى الأطفال

1. ما هو مرض اليد والقدم والفم؟

مرض اليد والقدم والفم (Hand, Foot and Mouth Disease – HFMD) هو عبارة عن عدوى فيروسية شديدة. وهي ناتجة عن فيروسات معوية, وأكثر الفيروسات المسببة لمرض اليد والقدم والفم هو فيروس كوكساكي (Coxsackie).

يمكن لهذه الفيروسات الإنتقال من شخص لآخر عن طريق الإتصال المباشر بالأيدي غير المغسولة أو الأسطح الملوثة بالبراز. كما يمكن أن ينتقل عن طريق ملامسة لعاب الشخص المصاب أو برازه أو إفرازاته التنفسية.

يتميز مرض اليد والقدم والفم ببثور أو تقرحات في الفم, كما يسبب الطفح الجلدي على اليدين والقدمين. يمكن أن يصاب الأشخاص البالغون أيضاً بهذه العدوى الفيروسية. لكن عادة ما يصيب مرض اليد والقد والفم الأطفال دون سن الخامسة وعادة من تكون الإصابة خفيفة وتختفي من تلقاء نفسها خلال بضعة أيام.


2. ما هي أعراض مرض اليد والقدم والفم؟

عادة ما تكون فترة الحضانة لهذا المرض من 3-6 أيام, بعدها تبدأ الأعراض بالظهور, ومن الأعراض المصاحبة لهذه الحالة:

  • حمى.
  • ضعف الشهية.
  • إلتهاب الحلق.
  • صداع في الرأس.
  • تهيج الجلد.
  • الشعور بالتعب.
  • بثور حمراء مؤلمة في الفم.
  • سيلان اللعاب.
  • طفح جلدي أحمر على اليدين وباطن القدمين.

وعادة ما تكون الحمى والتهاب الحلق من الأعراض الأولية لمرض الحمى الثلاثية, كما تظهر البثور والطفح الجلدي في وقت لاحق عادة ما يكون بعد يوم أو يومين من بدء الحمى.


3. ما هي أسباب مرض اليد والقدم والفم؟

غالباً ما يصاب الأطفال بمرض اليد والقدم والفم بسبب فيروس كوكساكي كما ذكرنا سابقاً, وهو نوع من أنواع الفيروسات المعوية. وفي بعض الحالات قد تتسبب أنواع أخرى من الفيروسات في الإصابة بهذا المرض.

يمكن لهذه الفيروسات الإنتشار بسهولة, وقد تصيب يصاب الأطفال أو الكبار بمرض اليد والقدم والفم عن طريق الإتصال مع الشخص المصاب من خلال:

  • اللعاب.
  • السوائل من البثور.
  • إفرازات الجهاز التنفسي بعد العطس أو السعال.
  • البراز.
  • الأسطح الملوثة بالفيروس.
  • الإتصال المباشر بأيدي غير مغسولة.

إقرأ أيضاً… 8 طرق تساعد على تنمية ذكاء وشخصية الطفل, ويجب على الوالدين معرفتها.


4. من هم أكثر الأشخاص عرضة للخطر؟

أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمرض اليد والقدم والفم هم الأطفال الصغار. وتزداد المخاطر عند التحاقهم بالمدارس أو دور الحضانة أو أماكن اللعب, حيث يمكن للفيروسات الإنتشار بسرعة في مثل هذه الأماكن.

عادة ما يكتسب الأطفال مناعة ضد مرض اليد والقدم والفم بعد تعرضهم للفيروسات المسببة له. لذا من النادر أن يصيب هذا المرض الأشخاص فوق سن 10 سنوات.

لكن مع ذلك, لا يزال هنالك فرصة أن يصاب به الأطفال الأكبر سناً أو البالغين في حال وجود ضعف في جهاز المناعة لديهم.


5. تشخيص مرض اليد والقدم والفم لدى الأطفال.

يمكن للطبيب تشخيص مرض اليد والقدم والفم لدى الأطفال والكبار في أغلب الأحيان عن طريق إجراء فحص جسدي.

حيث يقوم الطبيب بفحص الفم والجسم للبحث عن البثور والطفح الجلدي المصاحبين لهذا المرض. وقد يقوم بسؤال الطفل عن بعض الأعراض الأخرى.

كما قد يقوم الطبيب بطلب مسحة من الحلق أو عينة من البراز لاختبارها بحثاً عن الفيروس, حيث أن تحليل العينة سيسمح للطبيب بتأكيد الإصابة بالمرض من عدمه.


6. العلاجات الطبية ووصفات العلاج المنزلية.

في أغلب الحالات التي يصاب بها الأطفال بمرض اليد والقد والفم, تختفي العدوى دون الحاجة لعلاج خلال 7-10 أيام من الإصابة. لكن قد يوصي الطبيب ببعض العلاجات التي تساعد على تخفيف الأعراض.

وقد تشمل العلاجات الطبية على:

  • مرهم موضعي لتخفيف آثار البثور والطفح الجلدي.
  • مسكنات الألم لتخفيف الصداع.
  • شراب لتخفيف التهاب الحلق.

يجب مراعاة عدم إعطاء الطفل أي دواء دون وصفة طبية من طبيب مختص, كما يجب تجنب إعطاء الأسبرين للأطفال.

كما يمكن لبعض العلاجات المنزلية التخفيف من أعراض مرض اليد والقدم والفم لدى الأطفال, ومن العلاجات المنزلية التي تساعد على تخفيف آثار البثور:

  • تناول البوظة.
  • مص الثلج.
  • المشروبات الباردة.
  • تجنب الحمضيات.
  • تجنب عصائر الفاكهة والمشروبات الغازية.
  • الإبتعاد عن الأطعمة الحارة أو المالحة.

كما قد تساعد المضمضة بالماء الدافئ المالح على تخفيف الألم المصاحب لبثور وتقرحات الفم والحلق. يمكن فعل ذلك عدة مرات خلال اليوم عند الحاجة.

إقرأ أيضاً… الطفل حديث الولادة : الدليل الشامل في طريقة التعامل مع الطفل خلال المراحل الأولى.


7. عوامل الخطر والوقاية من المرض.

عادة ما تبدأ الأعراض بالتحسن بعد 7-10 أيام من بدء ظهور الأعراض, ومن غير الشائع أن يصاب الأطفال بمرض اليد والقدم والفم مرة أخرى بعد الإصابة به. وذلك لأن الجسم يقوم ببناء مناعة ضد الفيروس بعد الإصابة به.

لكن في حال أصبحت الأعراض أسوأ أو لم تختفي خلال 10 أيام, يجب زيارة الطبيب بأسرع وقت ممكن. ففي بعض الحالات النادرة, قد يتسبب هذا المرض ببعض المضاعفات الخطرة مثل:

  • فقدان أظافر اليدين أو القدمين.
  • الجفاف.
  • إلتهاب السحايا الفيروسي.
  • إلتهاب الدماغ.
  • الشلل.

الوقاية من المرض.

من أفضل الأمور التي يمكن القيام بها لحماية الأطفال من مرض اليد والقدم والفم هي النظافة. ومن الممارسات التي يمكن القيام بها:

  • تعليم الأطفال كيفية غسل اليدين بالماء الساخن والصابون.
  • غسل اليدين بعد استخدام الحمام وبعد الخروج في الأماكن العامة.
  • تعويد الأطفال على عدم وضع أيديهم داخل أفواههم.
  • تطهير مرافق المنزل بشكل دوري.
  • تطهير الألعاب التي يستخدمها الأطفال.

كما يجب تجنب الذهاب للمدرسة أو الحضانة في حال ظهور أي أعراض وذلك لحماية الأطفال الآخرين.


المصادر:

[1] MayoClinic.com – Hand-foot-and-mouth disease – Symptoms and causes

[2] CDC.com – Symptoms and Diagnosis of Hand, Foot, and Mouth Disease

[3] KidsHealth.com – HFM – Hand, Foot, and Mouth Disease

قد يعجبك ايضاَ

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد