ما هو ارتفاع ضغط الدم؟ وما هي الأسباب والأعراض والعلاج؟

يُطلق البعض مسمى “القاتل الصامت” على ارتفاع ضغط الدم, وذلك لأن الشخص قد لا يعلم أنه يعاني منه إلا إذا كان شديداً, فما هو المقصود به؟ ما هي الأسباب والأعراض والعلاج؟ سنطرح لكم الإجابة على هذه التساؤلات في سطورنا التالية.

المحتويات:

1. ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

2. الأعراض.

3. الأسباب.

4. التشخيص.

5. تجنب ارتفاع ضغط الدم.

6. علاج ارتفاع ضغط الدم.

اسباب اعراض علاج ارتفاع ضغط الدم

1. ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

في البداية, المقصود بضغط الدم هو قوة الدم إثناء تدفقه عبر الشرايين داخل الجسم. والشرايين هي الأوعية الدموية التي تقوم بنقل الدم من القلب إلى باقي أجزاء الجسم.

عندما ينبض القلب داخل الجسد, يقوم بدفع الدم عبر الشرايين, وعندما يتدفق الدم داخلها, فهو يضغط على جدران الشرايين. يسمى هذا الأمر بضغط الدم.

يحدث ارتفاع ضغط الدم (Hypertension) عندما يتحرك الدم عبر الشرايين بضغط أعلى من الضغط المعتاد.

ويمكن لارتفاع ضغط الدم التسبب بالعديد من المشاكل الصحية المختلفة في حال ارتفاع ضغط الدم لديك بشكل كبير أو ظل مرتفعاً لفترة طويلة. ومن هذه المشاكل: السكتة الدماغية وأمراض القلب والنوبات القلبية والفشل الكلوي.

هناك نوعان من إرتفاع ضغط الدم.

إرتفاع ضغط الدم الأساسي.

ويطلق عليه هذا الإسم عندما لا يكون هنالك سبب معروف, ويعتبر هذا النوع هو الأكثر شيوعاً. وعادة ما يستغرق تطور هذا النوع سنوات عديدة, وقد يحدث بسبب نمط الحياة والبيئة والتقدم في العمر.

إرتفاع ضغط الدم الثانوي.

ويحدث عندما يكون هنالك مشكلة صحية أو بسبب بعض الأدوية, ومن الأمور التي قد تسبب ارتفاع ضغط الدم الثانوي:

  • مشاكل في الكلى.
  • توقف التنفس إثناء النوم.
  • مشاكل الغدة الدرقية أو الكظرية.
  • بعض أنواع الأدوية.

2. الأعراض.

غالبية الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لا تظهر عليهم أي أعراض. لذا يطلق عليه في بعض الأحيان “القاتل الصامت”. ومن المهم جداّ فحص ضغط الدم بانتظام.

قد يعاني بعد الأشخاص من الصداع أو نزيف الأنف أو ضيق التنفس. لكن قد تكون هذه الأعراض سبباً للعديد من المشاكل الصحية الأخرى. وعادة ما تحدث هذه الأعراض عند وصول ضغط الدم إلى مستويات مرتفعة بشكل خطير.

لكن وبشكل عام, من أكثر الأعراض شيوعاً لارتفاع ضغط الدم الشديد:

  • صداع شديد.
  • نزيف الأنف (الرعاف).
  • التعب.
  • مشاكل في الرؤية.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • إضطرابات في نبضات القلب.
  • دم في البول.

كما يوجد هنالك بعض الأعراض الأخرى التي قد تكون مرتبطة بارتفاع ضغط الدم في بعض الحالات, وهي:

  • الدوخة.
  • التعرق.
  • مشاكل في النوم.
  • العصبية.
  • إحمرار الوجه.
  • بقع دموية في العينين.

3. الأسباب.

يمكن للعديد من الأمور التسبب في ارتفاع ضغط الدم مثل الغذاء والأدوية ونمط الحياة وتقدم العمر والجينات. ومن الأسباب الشائعة:

  • إتباع نظام غذائي غني بالأملاح أو الدهون أو الكوليسترول.
  • الأمراض المزمنة مثل مشاكل الكلى والسكري وارتفاع الكوليسترول.
  • تاريخ العائلة المَرَضي, خصوصاً عندما يكون هنالك أقارب يعانون منه.
  • قلة النشاط الجسدي.
  • التقدم في العمر.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • بعض أنواع الأدوية.
  • الضغط العصبي.
  • التدخين وشرب الكحول.

إقرأ أيضاً… كيفية الإقلاع عن التدخين: 8 طرق ستساعدك على ترك التدخين للأبد!


4. التشخيص.

يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم عن طريق جهاز قياس ضغط الدم. ويعتبر من الإختبارات الشائعة التي يقوم بها الطبيب عند زيارتك له. حيث سيضع لك رباطاً حول ذراعك, ثم يتم ضح الهواء داخل الرباط ومراقبة العداد.

سيظهر على العداد رقمين مختلفين, يشكل هذان الرقمان ضغط دمك. حيث أن الرقم العلوي هو القراءة الإنقباضية, أي ذروة ضغط الدم عندما يضغط قلبك الدم داخل الشرايين.

والرقم السفلي هو القراءة الإنبساطية, وهو الضغط عندما يمتلئ القلب بالدم. ويتم قراءة قيمة ضغط الدم كالتالي “120 على 80” على سبيل المثال.

القيم الطبيعية لضغط الدم:

المستوىالقيمة في الأعلىالقيمة في الأسفل
ضغط الدم الطبيعي12080
ما قبل ارتفاع ضغط الدم120-13980-89
ارتفاع ضغط الدم, مرحلة 1140-15990-99
ارتفاع ضغط الدم, مرحلة 2أكبر من 160أكبر من 100
جهاز قياس ارتفاع ضغط الدم القابل للارتداء

وكلما ارتفع ضغط الدم لديك, كلما احتجت إلى فحصة بشكل دوري. وبعد سن 18 عاماً, قم بفحص ضغط الدم مرة واحدة على الأقل كل عامين. لكن في حال كنت تعاني منه في السابق, قم بتكثيف عدد مرات الفحوصات.


5. تجنب ارتفاع ضغط الدم.

في حال كان السبب لديك ناتجاً عن عوامل مرتبطة بنمط الحياة. يمكنك اتخاذ بعض الخطوات لتقليل المخاطر:

  • التوقف عن التدخين.
  • فقدان الوزن.
  • تناول الطعام بانتظام.
  • ممارسة الرياضة.
  • التقليل من تناول الملح.
  • الإسترخاء.

لكن في حال كان السبب لديك ناتجاً عن مرض معين أو أدوية معينة, يجب عليك التحدث إلى الطبيب. فقد يقوم بتغيير الدواء الذي تستخدمه, كما أن السيطرة على الأمراض المزمنة في حال وجودها تساعد على تقليل هذه المشكلة.


6. علاج ارتفاع ضغط الدم.

أفضل طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع, هي القيام بالتغييرات على نمط الحياة الذي تعيشه للمساعدة على خفض ضغط الدم وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المختلفة.

كما أن الطبيب قد يقوم بوصف أدوية تساعد على خفض الدم. وتسمى أدوية خفض ضغط الدم. والهدف منها هو تقليل ضغط الدم إلى المستويات الطبيعية.

لكن في حال كان ضغط الدم لا يمكن السيطرة عليه إلا بالأدوية, فستحتاج إلى تناول الأدوية طيلة حياتك. كما يمكن أن تحتاج إلى أكثر من دواء من أدوية خفض ضغط الدم للمساعدة على التحكم به. كما لا يجب عليك التوقف عن تناول هذه الأدوية دون استشارة الطبيب, فقد يزيد هذا الأمر من خطر الإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية.

التعايش مع ارتفاع ضغط الدم.

يعتبر التحكم في ارتفاع ضغط الدم من الإلتزامات التي يجب عليك القيام بها مدى الحياة. كما ستحتاج إلى:

  • مراقبة وزنك.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • التوقف عن التدخين أو تناول الكحول.
  • تخفيف الضغوطات النفسية.
  • ممارسة الرياضة.

كما يجب عليك الإلتزام بتناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب. كما قد يطلب منك إجراء إختبارات لفحصضغط الدم بشكل دوري. يمكنك أيضاً شراء جهاز فحص ضغط الدم في حال القدرة على ذلك. كما يوجد هنالك أيضاً جهاز قابل للإرتداء ويقوم بقياس ضغط الدم.


المصادر:

[1] WebMD.com – Symptoms of High Blood Pressure

[2] MayoClinic.com – High blood pressure (hypertension) – Symptoms and causes

[3] Heart.org – High Blood Pressure

قد يعجبك ايضاَ