الرئيسية » Blog » ما هي أعراض وأنواع سرطان القولون والمستقيم؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

ما هي أعراض وأنواع سرطان القولون والمستقيم؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

  • بواسطة
أعراض سرطان القولون والمستقيم والأسباب

سرطان القولون والمستقيم هو عبارة عن سرطان يبدأ في القولون (الأمعاء الغليظة) أو المستقيم, حيث أن هذين الجزئين يقعان في الجزء السفلي من الجهاز الهضمي, لكن ما هي أعراض وأسباب سرطان القولون؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

المحتويات :

1. المراحل.

2. الأعراض.

3. الأنواع.

4. الأسباب.

5. من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به ؟

6. طرق الوقاية من سرطان القولون والمستقيم.

أعراض سرطان القولون والمستقيم

1. ما هي مراحل سرطان القولون والمستقيم ؟

يوجد هنالك خمسة مراحل لسرطان القولون والمستقيم, تبدأ من المرحلة (0) وتنتهي بالمرحلة (4), وهذه المراحل هي:

  • المرحلة (0).

تسمى أيضاً بالسرطان الموضعي, حيث تكون الخلايا السرطانية موجودة في بطانة القولون الداخلية أو المستقيم فقط.

  • المرحلة (1).

يكون السرطان قد إخترق البطانة أو الغشاء المخاطي للقولون أو المستقيم, وبدأ بالإنتشار إلى الطبقة العضلية, لكن لم يصل بعد إلى أي أجزاء أخرى قريبة من القولون أو المستقيم, ولم يصل إلى الغدد الليمفاوية التي تكون قريبة من القولون.

  • المرحلة (2).

يبدأ السرطان بالإنتشار إلى جدران القولون أو المستقيم, أو يبدأ بالإنتشار عبر الجدران إلى الأنسجة المجاورة, لكن في هذه المرحلة لم يصل الإنتشار إلى الغدد اللميفاوية.

  • المرحلة (3).

يبدأ السرطان بالإنتشار إلى الغدد الليمفاوية, لكن دون الوصول إلى أجزاء الجسم الأخرى.

  • المرحلة (4).

وهي المرحلة الأخيرة التي يبدأ فيها السرطان بالإنتشار والوصول إلى أعضاء أخرى بعيدة عن القولون أو المستقيم مثل الكبد أو الرئتين.


2. ما هي أعراض سرطان القولون والمستقيم ؟

أعراض المراحل المبكرة ( 0 – 2 ).

قد لا يظهر أي أعراض مصاحبة لسرطان القولون والمستقيم في المراحل المبكرة, لكن في حال وجود أعراض معينة خلال المراحل المبكرة, فقد تشتمل هذه الأعراض على:

  • إمساك.
  • إسهال.
  • تغير في لون البراز.
  • تغير في شكل البراز.
  • دم في البراز.
  • نزيف من المستقيم.
  • الغازات بشكل مفرط.
  • المغص.
  • آلام في منطقة البطن.

لكن في حال ملاحظة إي من الأعراض المذكورة, يفضل حجز موعد مع الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.

أعراض المراحل المتأخرة ( 3 – 4 ).

تبدأ الأعراض المصاحبة لسرطان القولون والمستقيم بالظهور بشكل أوضح في المراحل المتأخرة منه ( 3 و 4 ), بالإضافة إلى الأعراض التي قمنا بذكرها سابقاً, قد تعاني من الأعراض التالية أيضاً:

  • التعب الشديد.
  • الضعف الغير مبرر.
  • فقدان الوزن الغير مبرر.
  • تغيرات في البراز لمدة أكثر من شهر.
  • الشعور بأن الأمعاء ليست فارغة تماماً.
  • التقيؤ.

وفي حال إنتشار سرطان القولون والمستقيم إلى أجزاء أخرى من الجسم, فقد تظهر الأعراض التالية أيضاً:

  • إصفرار الجلد والعيون.
  • تورمات في القدمين أو اليدين.
  • صعوبة في التنفس.
  • صداع مزمن.
  • رؤية ضبابية.
  • حدوث كسور في العظام بسهولة.

3. أنواع سرطان القولون والمستقيم ؟

عند الحديث عن سرطان القولون والمستقيم, يوجد هنالك أكثر من نوع من هذا السرطان, كما يتم تصنيفه إلى أنواع مختلفة بناء على نواع الخلايا التي تصبح سرطانية وبناء على المكان الذي تشكلت فيه.

يعتبر النوع الأكثر شيوعاً هو الذي يكون مرتبطاً بالأورام الغدية, كما أنها تشكل غالبية حالات سرطان القولون والمستقيم. حيث تتكون الأورام السرطانية الغدية داخل الخلايا التي تقوم بصنع المخاط في القولون أو المستقيم.

أما بالنسبة للأنواع الأقل شيوعاً فهي:

  • الأورام الليمفاوية, التي تتكون في العقد الليمفاوية أو تبدأ في القولون أولاً.
  • الكارسينويد, الذي يبدأ في الخلايات التي تقوم بإنتاج الهرمونات في داخل الأمعاء.
  • الأورام اللحمية, التي تتكون داخل الأنسجة الرخوة مثل عضلات القولون.
  • أورام اللحمة المعدية المعوية, والتي تبدأ كأورام حميدة ثم تتحول إلى أورام سرطانية, وعادة ما يبدأ تشكلها في داخل الجهاز الهضمي.

4. ما هي أسباب سرطان القولون والمستقيم ؟

لا يزال الباحثون يقومون بإجراء العديد من الدراسات للبحث عن الأسباب الكامنة وراء حدوث هذا النوع من السرطان.

لكن قد يكون السبب هو الطفرات الجينية المكتسبة أو الوراثية, ولا يعتبر كل شخص لديه هذه الطفرات مصاباً بسرطان القولون والمستقيم, لكن وجودها داخل الجسم يزيد من فرصة الإصابة به.

كما قد تتسبب بعض الطفرات في تراكم مجموعة من الخلايا الغير طبيعية داخل بطانة القولون, وما تلبث أن تتحول إلى زوائد لحمية يتم تصنيفها من من ضمن الأورام الحميدة, يمكن إزالة هذه الزوائد عن طريق عمليات جراحية كإجراء وقائي, حيث يمكن لهذه الزوائد التحول لاحقاً إلى أورام سرطانية.


5. من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به ؟

يوجد هنالك العديد من العوامل التي تعمل بشكل منفرد, كما قد تعمل مع بعضها البعض, على زيادة فرصة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم, حيث أن الفرصة تزداد مع التقدم في السن, ومن هذه العوامل :

  • وجود تاريخ سابق من أورام القولون الحميدة.
  • وجود تاريخ سابق لأمراض الأمعاء.
  • تاريخ سابق لأفراد العائلة للإصابة بهذا السرطان.
  • وجود متلازمات ورائية معينة.

كما هنالك بعض العوامل الأخرى التي تزيد من فرصة الإصابة بسرطان القولون, لكن قمنا بذكرها بشكل منفصل نظراً لوجود إمكانية لدى الأشخاص لتجنبها, وهي:

  • السمنة والوزن الزائد.
  • التدخين.
  • المصاب بمرض السكري.
  • إتباع نظام حياة روتيني بشكل كبير.
  • تناول اللحوم المصنعة بكثرة.

6. طرق الوقاية من سرطان القولون والمستقيم.

في الواقع, بعض العوامل التي قمنا بذكرها لا يمكن تجنبها, مثل تقدم العمر وتاريخ الإصابة المرضى لدى العائلة, لكن بالنسبة للعوامل الأخرى فهي قابلة للتجنب والوقاية منها, يمكن فعل ذلك عن طريق:

  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء.
  • تجنب اللحوم المصنعة مثل النقانق واللحوم المعلبة.
  • التركيز على تناول الأطعمة النباتية بشكل أكبر.
  • التقليل من تناول الأطعمة الدهنية.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي.
  • العمل على تغيير روتين الحياة وتقليل التوتر.
  • متابعة حميات مرض السكري في حال الإصابة به.

كما يمكن أيضاً, كإجراء وقائي العمل على إجراء فحص دوري لدى الطبيب في سن الخمسين, فكلما كان إكتشاف السرطان مبكراً كلما كانت إحتمالية الشفاء أعلى.