أشياء وطرق تساعد على حدوث الحمل.

قد يكون لديك العديد من الأسئلة حول كيفية الحمل، خاصة إذا كنت تعانين من حالة مرضية كامنة، سنقدم لك في دليلنا التالي أشياء وطرق تساعد على حدوث الحمل.

تعتبر العناية بجسمك خطوة أولى جيدة لتحسين خصوبتك. ولكن ما الذي يمكنك فعله أيضاً لتحسين احتمالات الحمل وإنجاب طفل؟

إن أهم نصيحة للمرأة التي ترغب في الحمل هي التعرف على جسدها، وتحديداً دورتها الشهرية. ومن المهم معرفة مدى تباعد دوراتها حتى تتمكن من تحديد وقت الجماع بدقة أكبر في محاولة للحمل.

لقد سلطنا الضوء على أهم نصائح و أشياء قد تساعد في زيادة فرصك في الحمل. كما هو الحال دائماً مع هذا النوع من المعلومات، تأكدي من التحدث إلى أخصائي طبي لأن هذه النصيحة واسعة وقد تحتاج إلى عناية متخصصة.


أشياء وطرق تساعد على حدوث الحمل.

يمكنك اتباع النصائح التالية التي تحتوى على معلومات قيّمة تساعدك على حدوث الحمل:

1. سجلي تكرار الدورة الشهرية.

يجب على المرأة التي ترغب في إنجاب طفل أن تراقب ما إذا كانت الأيام الأولى من فتراتها تميل إلى الحدوث نفس عدد الأيام التي تفصل بينها كل شهر، وهو ما يعتبر منتظماً.

على العكس من ذلك، قد تكون فتراتها غير منتظمة، مما يعني أن أطوال دورتها تختلف من شهر لآخر. من خلال تتبع هذه المعلومات في التقويم، يمكن للمرأة أن تتنبأ بشكل أفضل بموعد الإباضة. هذا هو الوقت الذي يطلق فيه مبيضها بويضة كل شهر.

هناك أيضاً بعض التطبيقات التي يمكن أن تساعد في التتبع ، مثل GlowOvulation و Period Tracker. تكون بويضة المرأة خصبة لمدة 12 إلى 24 ساعة فقط بعد إطلاقها، بينما يمكن للحيوانات المنوية للرجل البقاء على قيد الحياة في جسم المرأة لمدة تصل إلى خمسة أيام وفقاً لجمعية الحمل الأمريكية.

2. رصد موعد الإباضة.

النساء اللواتي يعانين من دورات منتظمة يبيضن قبل أسبوعين من وصول الدورة الشهرية. يصعب التنبؤ بالإباضة لدى النساء اللواتي يعانين من دورات غير منتظمة، ولكنه يحدث عادة قبل 12 إلى 16 يوماً من بدء الدورة التالية لها.

وفقاً لورقة بحثية لعام 2019، هناك تنوع كبير في أطوال دورات النساء اللاتي يحضن، ويتغير وقت الإباضة ومدتها على مدى حياة الشخص.

يعني هذا التباين أنه من الأفضل مراقبة الإباضة لمعرفة الوقت الذي من المرجح أن يحدث فيه الحمل. هناك عدة طرق يمكن للمرأة أن تستخدمها للمساعدة في تحديد أكثر أيامها خصوبة كل شهر.

3. ممارسة العلاقة كل يوم خلال فترة الخصوبة.

تمتد “فترة الخصوبة” لمدة ستة أيام – خمسة أيام قبل الإباضة ويومها، وفقاً للجمعية الأمريكية للطب التناسلي. كل شهر، تكون المرأة أكثر خصوبة في هذه الأيام.

تلجأ العديد من النساء إلى أدوات التكنولوجيا الجديدة، مثل تطبيقات ومواقع تتبع الخصوبة، لمساعدتهن على متابعة الوقت الذي قد يكونون فيه أكثر عرضة للحمل.

في دراسة نُشرت في عام 2016 في مجلة Obstetrics & Gynecology، حلل العلماء 50 موقعاً وتطبيقاً شهيراً لتتبع الخصوبة مع امرأة افتراضية، ووجدوا أن النتائج تباينت بشكل كبير، مع وضع علامات خاطئة على أيام خارج نطاق نافذة الخصوبة.

عندما تحدد المرأة نافذة الخصوبة هذه، هل يجب عليها ممارسة الجنس كل يوم؟ أظهرت الأبحاث أنه لم يكن هناك فرق كبير في معدلات الحمل بين الأزواج الذين مارسوا الجنس كل يوم خلال “فترة الخصوبة” (37٪) مقارنة بالأزواج الذين مارسوا الجنس يوماً بعد يوم (33٪). لكن قد يكون ممارسة الجنس يومياً هو الأضمن للزوجين.

هناك الكثير من الخرافات المتعلقة بالحمل. على سبيل المثال، لا يوجد دليل على أن الوضع الجنسي سيؤثر على فرص الزوجين في إنجاب طفل. كما أن الاستلقاء على ظهرها لفترة معينة من الوقت بعد الجماع يزيد من احتمالات الحمل، فجميع هذه الأمور هي خرافات.

4. السعي للحصول على وزن صحي.

يمكن أن يؤثر وزن المرأة أيضاً على فرص الحمل، فزيادة الوزن أو نقص الوزن قد يقلل من هذه الاحتمالات. الأبحاث أظهرت أن المرأة التي تعاني من زيادة الوزن يمكن أن تستغرق ضعف الوقت اللازم للحمل مثل المرأة التي يعتبر مؤشر كتلة الجسم (BMI) لها وزناً طبيعياً.

كما أن المرأة التي تعاني من نقص الوزن قد تستغرق أربعة أضعاف الوقت لحدوث الحمل. يؤدي وجود الكثير من الدهون في الجسم إلى إنتاج هرمون الاستروجين الزائد، والذي يمكن أن يتداخل مع الإباضة.

فالوزن الطبيعي الصحي يعتبر من الأمور والأشياء التي تساعد على حدوث الحمل بشكل أسرع.

أشارت دراسة أجريت عام 2017 إلى أن الأزواج في الدراسة، حيث كان كلا الشريكين يعانون من السمنة المفرطة، مع مؤشر كتلة جسم لا يقل عن 35، استغرقوا من 55٪ إلى 59٪ وقتاً أطول للحمل، مقارنة بالأزواج الذين لم يكونوا يعانون من السمنة

إن سمنة الذكور، التي يمكن أن تعطل نظام الغدد الصماء لدى الذكور وكذلك قدرة الحيوانات المنوية وتركيزها، يمكن أن تؤثر أيضاً على قدرة الزوجين على الحمل.

النساء اللواتي يعانين من نقص الوزن، مع مؤشر كتلة الجسم أقل من 18. قد لا يحصلن على فترات منتظمة أو يمكن أن يتوقفن عن الإباضة، مما يعيق أيضاً قدرتهن على الحمل.

5. تناولي فيتامين قبل الولادة.

يوصى للنساء اللواتي يحاولن الحمل أن يبدأن بتناول فيتامين ما قبل الولادة حتى قبل الحمل. فهو يعتبر من الأشياء التي تساعد على حدوث الحمل. بهذه الطريقة، يمكن للمرأة أن تجد نوعاً أو أكثر توافقاً مع نظامها وتبقى عليه أثناء الحمل، مع مراعاة مراجعة الطبيب للاستشارة.

الاحتمال الآخر هو تناول فيتامينات متعددة يومياً، طالما أنها تحتوي على 400 ميكروغرام على الأقل يومياً من حمض الفوليك، وهو فيتامين ب المهم للوقاية من العيوب الخلقية في دماغ الطفل وعموده الفقري.

 تحث مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها النساء على تناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً لمدة شهر على الأقل قبل الحمل، للمساعدة في منع العيوب الخلقية.

يعد البدء في تناول مكملات حمض الفوليك فكرة جيدة لأن الأنبوب العصبي يتطور إلى الدماغ والعمود الفقري بعد ثلاثة إلى أربعة أسابيع من حدوث الحمل. قبل أن تدرك العديد من النساء أنهن يتوقعن ذلك.

6. تناولي الأطعمة الصحية.

على الرغم من أنه قد لا يكون هناك نظام غذائي محدد للحمل، إلا أن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية يمكن أن يكون من الأشياء التي تساعد على حدوث الحمل. فهذا الأمر يساعد في تحضير جسم المرأة للحمل من خلال تزويدها بمخازن كافية من العناصر الغذائية الهامة. مثل الكالسيوم والبروتين والحديد.

وهذا يعني تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان ومصادر الدهون الصحية. إلى جانب تناول مكمل يحتوي على حمض الفوليك.

يمكن للمرأة أيضاً الحصول على هذا الفيتامين من الأطعمة مثل الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والبروكلي والخبز والحبوب المدعمة والفاصوليا والحمضيات وعصير البرتقال.

عند محاولة الحمل، تناولي كميات أقل من الأسماك عالية الزئبق، هذا لأن الزئبق يمكن أن يتراكم في مجرى دم المرأة الحامل، مما يؤثر على نمو الطفل.

تشير بعض الدراسات إلى أن النساء الحوامل يجب أن يتجنبن الكافيين، قالت السلطات الصحية في الولايات المتحدة وأوروبا والمملكة المتحدة أن المرأة التي تتناول حوالي 200 ملغ من الكافيين (أقل من فنجانين من القهوة) لن تؤثر على طفلها. ولكن وجدت دراسة لعام 2020، التي نُشرت في BMJ Evidence Based Medicine ، أنه لا يوجد مستوى آمن لاستهلاك الكافيين للنساء الحوامل أو أولئك اللاتي يحاولن الحمل.

7. توقفي عن التدريبات الشاقة.

أفاد العلماء أن ممارسة النشاط البدني في معظم أيام الأسبوع يمكن أن يساعد جسم المرأة على الاستعداد لمتطلبات الحمل والولادة، وقد ارتبط ذلك بتقليل مخاطر مشاكل الخصوبة. لكن أفادت Live Science أن ممارسة الكثير من التمارين أو القيام بتمارين شاقة متكررة يمكن أن يتداخل مع الإباضة.

يرى الأطباء الكثير من اضطرابات الدورة الشهرية لدى النساء اللائي يمارسن الرياضة بكثافة، وفي كثير من الأحيان تحتاج هؤلاء النساء إلى تقليص التدريبات الخاصة بهن إذا كن يرغبن في الحمل.

8. كوني على دراية بانخفاض معدلات الخصوبة المرتبطة بالعمر.

مع تقدم النساء في السن، تقل خصوبتهن. وذلك بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر في المبايض والتي تؤدي إلى انخفاض كمية ونوعية البويضات.

مع تقدم العمر، هناك أيضاً خطر متزايد للإصابة ببعض المشكلات الصحية. مثل الأورام الليفية الرحمية وانتباذ بطانة الرحم وانسداد قناتي فالوب، والتي يمكن أن تسهم في فقدان الخصوبة.

كما أن هناك انخفاضاً تدريجياً في الخصوبة لدى النساء بدءاً من الثلاثينيات من العمر، وتراجعاً حاداً بعد سن 37 عاماً، وانخفاض حاد في الخصوبة بعد سن الأربعين. تعني هذه الانخفاضات أن الحمل قد يستغرق وقتاً أطول.

9. تخلصي من عادات التدخين.

من الأشياء التي تساعد على حدوث الحمل هي التوقف عن التدخين، يمكن أن يؤدي التدخين إلى مشاكل الخصوبة لدى كل من النساء والرجال. المواد الكيميائية الموجودة في دخان السجائر، مثل النيكوتين وأول أكسيد الكربون، تسرع معدل فقدان بيض المرأة.

يؤدي التدخين إلى شيخوخة مبيض المرأة واستنزاف إمدادها بالبويضات قبل الأوان، وفقاً لمايو كلينك. في دراسة نُشرت في عام 2020 في مجلة علم الأحياء الإنجابية وعلم الغدد الصماء، نظر الباحثون في النتائج العلمية حول التدخين والكحول والإدمان والخصوبة. ووجدوا أن التدخين مرتبط بانخفاض الخصوبة.

من الجيد أيضاً أن تبتعد النساء عن التدخين السلبي، مما قد يؤثر على فرصهن في الحمل. 

10. اعرفي متى تطلبين المساعدة.

يجب على كل من المرأة والرجل التفكير في إجراء تقييم للعقم إذا كانت المرأة تبلغ من العمر 35 عاماً أو أكثر. ولم تحمل بعد ستة أشهر من ممارسة الجنس بانتظام دون استخدام وسائل منع الحمل. كما يوصى بأن على المرأة التي تقل عن 35 عاماً وشريكها استشارة أخصائي الخصوبة إذا لم تكن حاملاً بعد عام واحد من الجماع غير المحمي بشكل منتظم.

إقرأ أيضاً… كيف أعرف أني حامل؟ وما هي أعراض الحمل المبكرة؟


ماذا لو كان لديك متلازمة المبيض متعدد الكيسات؟

تعتبر متلازمة تكيس المبايض (PCOS)، وهي اضطراب هرموني، أحد أكثر الأسباب شيوعاً لعقم النساء. يصيب ما بين 6٪ و 12٪ من النساء في سن الإنجاب.

لا يوجد فحص واحد محدد لتشخيص الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، لكن قد يستدل الطبيب على الإصابة بها في حال:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية بسبب قلة الإباضة.
  • مستويات أعلى من الطبيعي من الهرمونات الذكرية التي قد تؤدي إلى زيادة شعر الوجه والجسم أو حب الشباب أو ترقق شعر فروة الرأس.
  • عدة أكياس صغيرة على المبايض.

ليس من الواضح سبب إصابة بعض النساء بهذه المتلازمة، على الرغم من أنه يتم تشخيصها غالباً عندما تكافح من أجل الحمل.

هناك علاقة قوية بين العقم والوزن المرتبطين بمتلازمة تكيس المبايض. حوالي 40٪ إلى 60٪ من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يعانين من زيادة الوزن أو السمنة، وقد ثبت أن الأكل الصحي والتمارين الرياضية يحسن مشاكل الإنجاب لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.

قد يؤدي عدد من الأدوية الموصوفة أيضاً إلى الإباضة وتنظيم مستويات الأنسولين، مثل ليتروزول والميتفورمين. تدفع المستويات العالية من الأنسولين الغدة النخامية لإفراز كميات كبيرة من الهرمونات التي تعطل الإباضة.

هناك تدخل آخر وهو حفر المبيض بالمنظار، حيث يقوم الجراح بعمل ثقوب صغيرة في مبيض المرأة للمساعدة في تقليل كمية الهرمونات الذكرية التي تنتجها. لا يخلو هذا الإجراء، الذي يتم إجراؤه تحت تأثير التخدير العام، من المخاطر. ويمكن أن يؤثر سلباً على الخصوبة إذا كان هناك ضرر كبير للمبايض.

يوصي الأطباء بالتخصيب في المختبر إذا لم تنجح التدخلات الأخرى، أو كعلاج أولي إذا لم تكن المراقبة والتكلفة ممكنة.


كيف تحملين إذا كنت تعانين من بطانة الرحم المهاجرة؟

بطانة الرحم المهاجرة هي حالة تناسلية شائعة أخرى، تصيب العديد من النساء حول العالم. يحدث عندما تنمو الأنسجة الموجودة في الرحم في أجزاء أخرى من الجسم، مثل المبيضين أو قناتي فالوب.

حتى بطانة الرحم المهاجرة بشكل خفيف يمكن أن تقلل من الخصوبة، في حين أن بطانة الرحم المهاجرة الحادة يمكن أن تشوه تشريح حوض المرأة، وعلى سبيل المثال، تسد قناتي فالوب.

لا يزال من الممكن أن تحمل المرأة المصابة ببطانة الرحم المهاجرة. لكن يفضّل استشارة الطبيب للوقوف على هذه الحالة الصحية.


الأسئلة الأكثر شيوعاً.

فيما يلي مجموعة الأسئلة الأكثر شيوعاً، والمتعلقة بمقالة “أشياء وطرق تساعد على حدوث الحمل”:

  • هل يمكن أن أحمل أثناء الرضاعة؟

نعم، يمكن للمرأة أن تحمل أثناء الرضاعة. من الممكن أن تصبحي حاملاً في أقرب وقت بعد ثلاثة أسابيع من الولادة، حتى لو كانت المرأة ترضع بشكل حصري ولم تبدأ الحيض مرة أخرى وفقاً لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة (NHS).

  • هل يمكن أن أحمل في دورتي الشهرية؟

نعم، من الممكن الحمل إذا مارست المرأة الجنس أثناء فترة الحيض، وفقاً لعيادة كليفلاند. تقل احتمالية حمل المرأة أثناء الحيض، لكن هذا لا يزال ممكناً. تكون النساء أكثر خصوبة في وقت الإباضة، لكن توقع هذه الفترة ليس علماً دقيقاً، وهذا ينطبق بشكل خاص على النساء اللواتي يعانين من فترات غير منتظمة.

  • كيف أحمل بسرعة؟

يرغب الكثير من الناس في معرفة كيفية الحمل في أسرع وقت ممكن. لا توجد طريقة مؤكدة لضمان سرعة الحمل، ولكن باتباع العلم والأدلة، يمكن أن تساعدك النصائح المذكورة أعلاه في العثور على أفضل الأوقات لممارسة الجنس والحمل.

  • هل اختبارات الحمل دقيقة؟

عند استخدامها بشكل صحيح، يُزعم أن اختبارات الحمل فعالة بنسبة تصل إلى 99٪، وفقاً لمايو كلينك. إذا كانت نتيجة اختبارك إيجابية، فنادراً ما يكون هذا خطأ، ولكن النتائج السلبية الخاطئة أكثر شيوعاً.

تم تصميم بعض اختبارات الحمل لاكتشاف الحمل بمجرد 8 أيام بعد الحمل، في حين أن الغالبية تكون دقيقة بعد 21 يوماً من الجماع غير المحمي. نظراً لاختلاف اختبارات الحمل، من الضروري قراءة التعليمات قبل إجراء اختبار الحمل.