الرئيسية » Blog » ما هي الكوكيز Cookies أو ملفات تعريف الإرتباط في الإنترنت ؟

ما هي الكوكيز Cookies أو ملفات تعريف الإرتباط في الإنترنت ؟

  • بواسطة
كوكيز انترنت

 تعتبر ملفات تعريف الإرتباط أو الكوكيز Cookies من الملفات المهمة بالنسبة للإنترنت، لكن تعتبر أيضاً من الملفات التي تسبب الضعف لخصوصيتك. 

لكن ما هي أهميتها بالنسبة للإنترنت ؟

تقوم الكوكيز بمساعدة المواقع الإلكترونية على تخزين بعض البيانات المتعلقة بك كزائر للموقع لتتمكن من تذكرك، ومن هذه البيانات:

تاريخ زيارتك للموقع، معلومات دخولك للموقع، مكان دخولك، معلومات سلة المشتريات في المواقع التجارية, حيث تساعد هذه البيانات على تسهيل زيارات التالية لنفس الموقع وتحسين تجربتك أثناء تصفحه. 

تعتبر الغالبية العظمى منها آمنة بالكامل، لكنها تعتبر قابلة للإستخدام كأدوات تجسس على خصوصيتك. 

فبالنسبة للمخترقين، قد تكون ملفات تعريف الإرتباط أو الكوكيز طريقة يستطيعون من خلالها الوصول إلى بياناتك الشخصية. 

في المقابل تعتبر سريّة البيانات الشخصية من أهم الأمور بالنسبة لمستخدمي الإنترنت أثناء تصفحهم. 

لكن قد يساعدك الفهم البسيط لملفات تعريف الإرتباط أو الكوكيز على إبعاد العيون التي لا تريد منها مراقبة بياناتك ومعلوماتك الشخصية على الإنترنت. ” 

في هذه المقالة سنقوم بتقديم شرح مبسط لكم عنها، بالإضافة إلى طريقة عملها وكيفية تجنب الضار منها. 


المحتويات :

1. ما هي ملفات تعريف الإرتباط أو الكوكيز ؟

2. ما هي كوكيز HTTP ؟

3. ما هي أنواعها؟

4. ما هي استخداماتها؟

5. الكوكيز المؤقتة والدائمة. 

6. هل تعتبر خطيرة أم آمنة ؟ 

ما هي ملفات تعريف الإرتباط الكوكيز في الإنترنت

1. ما هي ملفات تعريف الإرتباط أو الكوكيز ؟

هي عبارة عن ملفات نصيّة صغيرة تحتوي على مجموعة من البيانات, مثل إسم المستخدم وكلمة المرور, حيث يتم استخدامها لتعريف جهاز الحاسوب الخاص بك أثناء إتصالك بشبكة الإنترنت.هنالك نوع محدد منها يسمى HTTP Cookies , يستخدم هذا النوع لتعريف مستخدمين محددين أثناء تصفحهم لموقع إلكتروني معين لتحسين تجربة تصفح الموقع لديهم.

” يتم إنشاء البيانات التي تحتويها الكوكيز عن طريق السيرفر الذي تقوم بالإتصال به أثناء تصفحك للإنترنت, حيث يتم إعطاء هذه البيانات إسم ID محدد وفريد يميّزك أنت وجهازك عن غيرك من المستخدمين.

عندما يتم تبادل الكوكيز ما بين جهازك والسيرفر الذي تقوم بالإتصال به على الشبكة, يقوم السيرفر بقراءة إسم الـID المخزّن عليها والموجودة على جهازك, ويستخدم المعلومات الموجودة فيها لمعرفة نوع المعلومات التي يجب توجيهها لك.


2. ما هي كوكيز HTTP ؟

هي عبارة عن كوكيز تم بناؤها لتتبع حركات متصفح الإنترنت, وذلك لتخصيص وحفظ المعلومات لكل جلسة يستخدم فيها المستخدم للإنترنت. والجلسة هي عبارة عن الوقت الذي يقضيه المستخدم في تصفح الموقع.

” يتم إستخدام الكوكيز للتعرّف على المستخدم عند زيارة موقع إلكتروني جديد, حيث يقوم السيرفر الذي قمت بالإتصال به بإرسال حزمة من بيانات التعريف إلى متصفح الإنترنت الذي تستخدمه.”

يتم تعريف وقراءة الكوكيز على شكل زوج من المعلومات (الإسم-القيمة), وهذا الأمر يميز ما بين الأنواع المختلفة ومن أين تم إرسالها وما هي نوعية البيانات التي يجب معرفتها.

يقوم السيرفر الذي قمت بالإتصال به بإرسال الكوكيز إلى جهازك عندما يريد من المتصفح الذي تستخدمه أن يتذكره, ويقوم المتصفح بتخزينها في ملف معين على جهازك حيث يستطيع التعرف عليها على شكل أزواج (الإسم-القيمة) كما ذكرنا سابقاً.

في حال عودة المستخدم إلى نفس الموقع مستقبلاً, فإن المتصفح يقوم بإسترجاع الكوكيز الخاصة به والتي قام بتخزينها سابقاً ويرسلها إلى السيرفر الذي يحتوي على الموقع. حيث تحتوي هذه المعلومات على بيانات تصفحك للموقع في المرة السابقة.


3. ما هي أنواعها ؟

يوجد هنالك عدة أنواع من الكوكيز التي يتم إستخدامها لأغراض مختلفة، لكن من حيث مبدأ العمل فجميعها متشابهة. 

  • المؤقتة Session (Temporary) Cookies. 

وهي عبارة عن نوع من أنواع الكوكيز التي تساعد المواقع الإلكترونية على التعرّف على المُستخدمين وعادات التصفح لديهم خلال وجودهم داخل الموقع. 

تقوم الكوكيز المؤقتة بالإحتفاظ بالبيانات طوال فترة تصفح المستخدم للموقع، ثم يتم حذفها بعد إغلاق المتصفح. 

عادة ما يتم إستخدام هذا النوع في مواقع التسوّق والتجارة الإلكترونية. 

  • الدائمة Permanent Cookies. 

يبقى هذا النوع مخزناً على جهازك حتى بعد إغلاق المتصفح، حيث أنها تقوم بتخزين معلومات مثل إسم المستخدم وكلمات السر للمواقع التي تقوم بتصفحها لكي لا تحتاج إلى إدخالها في كل مرة تزور فيها تلك المواقع. 

وحسب القوانين الإلكترونية فإن هذا النوع من الكوكيز تقوم بحذف نفسها بعد 12 شهراً من تواجدها داخل جهازك. 

  • الطرف الثالث Third-party cookies. 

يتم تخزين هذا النوع من الكوكيز على جهازك عن طريق طرف ثالث لجمع معلومات معينة عن المستخدم لغايات بحثية. 

وتقوم بجمع، على سبيل المثال، سلوكيات التصفح والبيانات الجغرافية وعادات التسوّق والإنفاق. 

عادة ما يتم إستخدامها من قبل الشركات الدعائية لمعرفة نوع الإعلانات التي تهتم بها لإظهارها لك بشكل أكبر. والتوجيه الإعلانات المناسبة للأشخاص المناسبين. 

  • الفلاش Flash (Super) Cookies. 

يكون هذا النوع من الكوكيز منفصلاً عن متصفح الويب الذي تقوم بإستخدامه. فهي مصممة لتبقى مخزنة بشكل دائم على جهازك. 

سيبقى هذا النوع موجوداً على جهازك حتى بعد القيام بحذف جميع الكوكيز عن طريق متصفح الويب. 

على كل حال، فقد قل إستخدام هذا النوع بشكل كبير في أيامنا هذه.

  • الزومبي Zombie Cookies. 

تعتبر كوكيز الزومبي إحدى أنواع الفلاش، حيث تتشابة معها من ناحية بقائها على جهازك بشكل دائم. 

لكن الأمر السيء فيها هي أنها تعيد إنشاء نفسها بنفسها حتى بعد القيام بحذفها، يجعل هذا الأمر تتبعها والتعامل معها امراً صعباً. 

غالباً ما يتم إستخدامها في مواقع الألعاب الإلكترونية لمنع اللاعب من الغش، حيث أنها تقوم بتخزين نقاطه والمستوى الذي وصل إليه في اللعبة. 

لكن هذا النوع يتم إستخدامه أيضاً من قبل المخترقين لزرع الملفات والبرمجيات الضارة على جهاز المستخدم. 

إقرأ أيضاً…ما هو فيروس الفدية ؟


4. ما هي استخداماتها ؟

تقوم المواقع الإلكترونية باستخدامها لتسهيل إنسيابية تصفحك للموقع, فبدون استخدامها ستكون بحاجة لإعادة تسجيل الدخول إلى الموقع الإلكتروني وإعادة ملئ سلة تسوقك منه في حال كان موقعاً للتسوق مثلاً.في حال عدم تخزينها لمثل هذه المواقع فستخسر جميع البيانات التي قمت بإدخالها إلى الموقع في حال قمت بإغلاق الصفحة والخروج منها. فوجودها يعتبر من الأمور المهمة لتحسين تجربة المستخدم للموقع.

بناء على هذا الأمر, فيجب عليك معرفة أي أنواع الكوكيز تستحق البقاء على جهازك وأي الأنواع يجب عليك حذفها فوراً.

لكن قبل فعل ذلك سنقوم بذكر استخداماتها , حيث أنها تستخدم للأغراض التالية :

  • إدارة جلسة التصفح.

كما ذكرنا سلفاً فجلسة التصفح هي الوقت الذي تمضيه في تصفح موقع معين.

حيث تقوم بالسماح للموقع الإلكتروني بالتعرف على المستخدم, وتجعل الموقع يسترجع معلومات دخول المستخدم للموقع لتسهيل عملية التصفح.

كما تقوم بإظهار عادات التصفح لديك, فيقوم الموقع بإظهار المقالات والأخبار المتعلقة بالرياضة في حال كنت معتاداً على متابعة الأخبار الرياضية والبحث عنها مثلاً.

  • التخصيص.

المقصود بالتخصيص هنا هو تخصيص الإعلانات, عن طريق تخزين الكوكيز لعادات التصفح لديك, سيقوم الموقع بإظهار الإعلانات التي قد تثير اهتمامك بشكل اكبر لزيادة احتمالية مشاهدتك لهذه الإعلانات.

فهي تقوم بتخزين الأمور المحددة التي كنت تقوم بالتركيز عليها في أثناء تصفحك للموقع الإلكتروني لتوجيه الإعلانات إليك بشكل مناسب.

  • التتبع.

يرتبط هذا الأمر عادة بمواقع التجارة الإلكترونية والتسوّق, حيث أنها تقوم بتتبع البضائح التي قمت بمشاهدتها سابقاً أو أبديت اهتماماً بها, ثم تقوم بعرضها لك كمقترحات أثناء تصفحك للموقع.

كما تساعد الكوكيز في تخزين البضائع التي قمت بإرسالها إلى سلة المشتريات Shopping Cart في أثناء تصفحك للموقع.

ملفات تعريف الإرتباط الكوكيز في الإنترنت ما هي

5. الكوكيز المؤقتة والدائمة. 

يعتبر هذين النوعين هما من أكثر الأنواع إنتشاراً واستخداماً، وكما ذكرنا سابقاً فهما يتشابهان في آلية العمل مع وجود بعض الإختلافات. أما المؤقتة فهي تستخدم في أثناء تصفح الموقع، ويتم تخزينها على ذاكرة الوصول العشوائي RAM، ولا يتم تخزينها على القرص الصلب. وعند انتهاء جلسة المستخدم والخروج من الموقع الإلكتروني، يتم حذفهاىبشكل تلقائي. 

أما بالنسبة للدائمة فيتم تخزينها على القرص الصلب على جهازك. 

“وعادة ما تمتلك الكوكيز تاريخ إنتهاء محدد، فحسب قوانين الحماية الإلكترونية الدولية، يمنع تخزينها على أجهزة المستخدمين لأكثر من 12 شهراً.” 

وبعد انتهاء مدة صلاحيتها يتم حذفها بشكل تلقائي عن القرص الصلب عندما تصل لتاريخ إنتهائها. 

يتم إستخدام الكوكيز الدائمة لغرضين رئيسيين :

  • المصادقة. 

المقصود بهذا الأمر هو التأكد إذا ما كان المستخدم للموقع مُسجلاً للدخول على الموقع. كما وتقوم بإرسال إسم المستخدم وكلمة السر للموقع الإلكتروني لتسجيل الدخول تلقائياً بدلاً من فعل ذلك يدوياً في كل مرة. 

  • التتبع. 

يتم تتبع الزيارات المتعددة للموقع من قِبل نفس المستخدم، حيث يقوم الموقع بمعرفة عادات التصفح لإظهار المُحتوى الأنسب لك. 

أو كما ذكرنا في حال إستخدام المتاجر الإلكترونية فتستخدم لإظهار المنتجات التي تبدي إهتمامك بها. 


6. هل تعتبر خطيرة أم آمنة ؟ 

بما أن طبيعة البيانات التي تحملها الكوكيز معروفة، فهي بحد ذاتها لا تعتبر خطيرة على جهازك. 

“فالكوكيز لا تستطيح حمل الفيروسات والبرمجيات الضارة، لكن على كل حال، قد يتمكن المخترقون من الوصول إلى بيانات التصفح لديك عن طريقها.” 

إقرأ أيضاً…ما هي أنواع فيروسات الحاسوب ؟

فالخطر هنا يكمن في القدرة على تتبع تاريخ تصفحك وطبيعته على الويب، لتوضيح ذلك سنناقش المقارنة التالية:

كوكيز الطرف الأول والطرف الثالث. 

First-Party vs. Third-Party Cookies

في البداية، الطرف الأول هو عبارة عن الموقع الإلكتروني الذي تقوم بتصفحه، والطرف الثاني هو المستخدم (انت). أما بالنسبة للطرف الثالث فالمقصود به أي شخص أو موقع أو برمجية عداكما ( انت والموقع). 

تتفاوت الخطورة التي تحملها ملفات تعريف الإرتباط ضمن بياناتها حسب المصدر الذي تأتي منه. فبالنسبة لكوكيز الطرف الأول، فيتم إنشاؤها عن طريق الموقع الذي تقوم بتصفحه. 

وعادة ما تكون هذه النوعية منها آمنة تماماً ما دمت تتصفح مواقع آمنة وذات سمعة حسنة أو مواقع غير مخترقة أو غير مشبوهة. 

“أما بالنسبة لكوكيز الطرف الثالث ففيها تكمن المشكلة، فهي عبارة عن كوكيز يتم إنشاؤه عن طريق مواقع أخرى غير الموقع الذي تقوم بتصفحه.” 

عادة ما تكون هذه الكوكيز محمّلة ضمن الإعلانات الموجودة على ذلك الموقع وخصوصاً الإعلانات المشبوهة. فعند زيارتك لموقع يحتوي على 5 إعلانات فإنها تقوم بإنشاء 5 كوكيز حتى في حالة عدم نقرك عليها. عدا عن التي يقوم الموقع الذي تتصفحه بإنشائها.

تسمح كوكيز الطرف الثالث للمعلنين بنشر إعلاناتهم بالشكل الصحيح عن طريق معرفة إهتمامات المستخدمين وإظهار الإعلانات التي تتفق مع ميولهم.

تعتبر كوكيز الزومبي التي قمنا بالتحدث عنها مسبقاً أحد أنواع كوكيز الطرف الثالث التي يتم تخزينها بشكل دائم على جهاز المستخدم. 

وحتى عندما يتم حذفها عن الجهاز، فهي تقوم بإعادة إنشاء نفسها، وتسمى أيضاً بكوكيز الفلاش ومن الصعب التخلص منها بشكل نهائي. 

كما هو الحال مع كوكيز الطرف الثالث، فيمكن من خلال كوكيز الزومبي تتبع وتحليل طبيعة تصفح المستخدمين للويب. كما يمكن أن بعض المواقع تقوم باستخدامها لمساعدتها في حظر بعض المستخدمين. 

إذا وكخلاصة للموضوع، فإن الكوكيز لا تستطيع حمل الفيروسات، لكنها تستطيع مراقبة نشاطك على الإنترنت. 

إقرأ أيضاُ…ما هي فيروسات الحاسوب ؟


المصادر :

[1] Kaspersky. Com

[2] Norton. Com

[3] Howstuffworks. Com