ما هي ذاكرة الوصول العشوائي أو الرام RAM؟ وما هي وظيفتها وأنواعها؟

يحتوي جهاز الحاسوب على العديد من المكونات الفيزيائية, ومن أهم المكونات التي تؤثر في أداء وسرعة الجهاز هي ذاكرة الوصول العشوائي أو ذاكرة الرام RAM, فما هي هذه الذاكرة, وما هي وظيفتها وأنواعها؟

المحتويات:

1. ما هي ذاكرة الرام؟

2. أنواع ذاكرة الرام.

3. ما سعة الرام التي تحتاجها؟

4. معرفة سعة ذاكرة الرام.


1. ما هي ذاكرة الرام؟

تعتبر ذاكرة الوصول العشوائي أو ذاكرة الرام RAM من المكونات الأساسية في جميع الأجهزة, سواء كانت أجهزة حاسوب أم هواتف ذكية أو وحدات التحكم في الألعاب.

وبدون وجود ذاكرة الوصول العشوائي, سيكون عمل كل شيء تقريباً على أي نظام أبطأ بشكل كبير. كما أن عدم وجود سعة كافية من هذه الذاكرة قد يؤدي إلى بطئ في نظام التشغيل والبرامج والألعاب.

لكن ما هي ذاكرة الوصول العشوائي أو الرام؟

ذاكرة الوصول العشوائي أو الرام RAM هي عبارة عن مكون عال السرعة, وتقوم بتخزين مؤقت لجميع المعلومات التي يحتاجها الجهاز في الوقت الحالي.

يعتبر الوصول إلى البيانات في هذه الذاكرة سريعاً للغاية, على العكس من محركات الأقراص الثابتة التي تكون أبطأ, لكنها توفر سعة تخزينية أكبر وتكون طويلة المدى.

 ذاكرة الرام هي ذاكرة قصيرة المدى.

ذاكرة الوصول العشوائي RAM هي في الأساس ذاكرة قصيرة المدى للجهاز. وهي تخزّن بشكل مؤقت كل شيء يتم تشغيله على جهاز الحاسوب في لحظة معينة. مثل جميع الخدمات الخاصة بنظام التشغيل وأي متصفح ويب أو محرر صور أو لعبة أو أي برنامج آخر.

تمنع ذاكرة الوصول العشوائي وحدة المعالجة المركزية من البحث في وحدة التخزين البطيئة للجهاز, مثل محرك الأقراص الصلبة HDD أو حتى SDD, في كل مرة يقوم فيها المستخدم بتشغيل صفحة ويب أو برنامج معين.

لا تقوم ذاكرة الوصول العشوائي “الرام” بتخزين البيانات بشكل دائم, يعني هذا الأمر أنها بمجرد أن تفقد الطاقة تخسر جميع البيانات المخزنة عليها. يجعلها هذا الأمر مثالية للتعامل مع العديد من المهام عالية السرعة التي يقوم بها جهازك كل يوم.


2. أنواع ذاكرة الرام.

يوجد هنالك نوعين أساسيين من ذاكرة الوصول العشوائي أو الرام RAM.

النوع الأول: SRAM.

تتكون ذاكرة الرام من نوع SRAM من دوائر قادرة على الاحتفاظ بالمعلومات المخزنة طالماً يتم تطبيق الطاقة. يعني هذا الأمر أن هذا النوع من الذاكرة يحتاج إلى مصدر طاقة ثابتة. وتستخدم ذاكرة SRAM لبناء ذاكرة التخزين المؤقت.

النوع الثاني: DRAM.

تقوم ذاكرة DRAM بتخزين المعلومات الثنائية في شكل شحنات كهربائية مطبقة على مكثفات. تميل المعلومات المخزنة على المكثفات إلى الضياع على مدار فترة زمنية, وبالتالي يجب إعادة شحن المكثفات بشكل دوري للحفاظ على البيانات.

ويوجد هنالك خمسة أنواع أساسية من ذاكرة DRAM:

  • الذاكرة غير المتزامنة Asynchronous DRAM (ADRAM).

يتم التحكم في توقيت جهاز الذاكرة بشكل غير متزامن. تقوم دائرة تحكم الذاكرة المتخصصة بتوليد إشارات التحكم اللازمة للتحكم في التوقيت. يجب أن تأخذ وحدة المعالجة المركزية في الاعتبار التأخير في استجابة الذاكرة.

  • الذاكرة المتزامنة Synchronous DRAM (SDRAM).

تتم مزامنة سرعة الوصول لرقائق ذاكرة الوصول العشوائي هذه مباشرة مع ساعة وحدة المعالجة المركزية. لذا تكون رقائق الذاكرة جاهزة للتشغيل عندما تتوقع وحدة المعالجة المركزية أن تكون جاهزة.

  • الذاكرة بمعدل بيانات مزدوج Double-Data-Rate SDRAM (DDR SDRAM).

يعتبر هذا الإصدار الأسرع من SDRAM , حيث أنه يؤدي عملياته على كلا حافتي إشارة الساعة. بينما تقوم SDRAM القياسية بعملياتها على الحافة الصاعدة لإشارة الساعة. نظراً لأنها تنقل البيانات على كلا حافتي الساعة, فإن معدل نقل البيانات يتضاعف.

كما يحتوي هذا النوع على العديد من التحسينات التي بدأت من DDR1 وصولاً إلى DDR6 حتى لحظة كتابة هذه المقالة.

  • ذاكرة رامبوس Rambus DRAM (RDRAM).

توفر ذاكرة RDRAM معدل نقل بيانات مرتفعاً جداً عبر ناقل ذاكرة CPU ضيق. ويستخدم هذا النوع من الذاكرة آليات تسريع مختلفة, مثل واجهة الذاكرة المتزامنة والتخزين المؤقت داخل شرائح DRAM وتوقيت إشارة سريع للغاية.

  • ذاكرة الكاش Cache DRAM (CDRAM).

هذه الذاكرة هي ذاكرة DRAM من نوع خاص مع ذاكرة تخزين مؤقت على الرقاقة (SRAM). وهي تعمل كمخزن مؤقت عالي السرعة لذاكرة DRAM الرئيسية.

إقرأ أيضاً… 14 طريقة عليك القيام بها وتساعد على تسريع ويندوز 10 بدون برامج


3. ما سعة الرام التي تحتاجها؟

من الإعتبارات الهامة عند شراء جهاز حاسوب هو سعة ذاكرة الوصول العشوائي المتاحة. فهنالك حد أدنى للذاكرة التي يحتاجها نظام التشغيل أو البرمجيات التي ترغب بالعمل عليها أو حتى الألعاب الإلكترونية.

وبناء على مقدار الذاكرة التي يحتاجها التطبيق أو اللعبة أو النظام الذي ترغب بالعمل عليه, عليك أن تقرر وقتها سعة الذاكرة التي يجب أن تكون موجودة داخل جهازك.

لكن وبشكل عام, كلما زاد حجم الذاكرة المتاحة, كلما كان أداء الجهاز أفضل وأسرع, وكلما كانت البرامج والألعاب تعمل بشكل أسلس.


4. معرفة سعة ذاكرة الرام.

في حال رغبتك بتطوير وزيادة سعة ذاكرة الرام الموجودة على جهازك, يجب عليك في البداية معرفة سعة الذاكرة الموجودة لديك. يمكنك معرفة ذلك عن طريق الخطوات التي قمنا بشرحها هنا: 4 طرق لمعرفة حجم ذاكرة الرام الموجودة لديك على نظام ويندوز.