ما هو الويب الدلالي Semantic Web؟

 عندما تبحث عن بعض المصطلحات مثل الويب 3.0 وإنترنت الأشياء, على الأغلب لاحظت وجود مصطلح مرتبط بهما ويسمى الويب الدلالي Semantic Web, فما هو الويب الدلالي؟

المحتويات:

1. ما هو الويب الدلالي؟

2. الرؤية المتطورة للويب الدلالي.

3. الرسوم البيانية المعرفية.


1. ما هو الويب الدلالي؟

الويب الدلالي هو عبارة عن رؤية حول امتداد لشبكة الويب العالمية الموجودة الآن. والتي تزود البرامج ببيانات وصفية يمكن تفسيرها بشكل آلي Machine-Interpretable Metadata للمعلومات والبيانات المنشورة. بمعنى آخر, نضيف المزيد من واصفات البيانات Data Descriptors إلى المحتوى والبيانات الموجودة بخلاف الموجودة مسبقاً على الويب.

كنتيجة لهذا الأمر, تكون أجهزة الحاسوب قادرة على تقديم تفسيرات ذات مغزى, وتكون هذه التفسيرات مشابهة للطريقة التي يعالج بها البشر المعلومات لتحقيق أهدافهم.

إن الهدف النهائي للويب الدلالي هو تمكن أجهزة الحاسوب من التلاعب بشكل أفضل بالبيانات والمعلومات بالنيابة عن البشر. كم تشير كلمة “دلالي” إلى إمكانية المعالجة بشكل آلي أو ما تستطيع الآلة فعله بالبيانات.

ويعتبر الويب الدلالي من أهم مميزات الويب 3.0.


2. الرؤية المتطورة للويب الدلالي.

يوجد هنالك ثلاثة أشياء تقبع تحت مظلة الرؤية الأصلية للويب الدلالي, وهي:

  • أتمتة استرجاع المعلومات.
  • المساعدون الشخصيون.

ومع مرور الوقت, تطور المفهوم إلى نوعين مهمين من البيانات, والتي تنفذ رؤية الويب الدلالي مجتمعة مع بعضها البعض. وهذه البيانات هي:

  • البيانات المفتوحة المرتبطة Linked Open Data.
  • البيانات الوصفية الدلالية Semantic Metadata.

سنتحدث عن كل نوع منها بالتفصيل خلال سطورنا التالية.

البيانات المفتوحة المرتبطة: المسار عبر متاهة البيانات.

بالنسبة للبيانات المفتوحة المرتبطة (LOD) Linked Open Data, هي عبارة عن بيانات منظمة تم تصميمها كرسم بياني ونشرها بطريقة تسمح بالترابط بينها عبر الخوادم. تم إضفاء الطابع الرسمي على ذلك بواسطة Tim Berners-Lee في عام 2006 مع الأخذ بالاعتبار القواعد الأربعة للبيانات المرتبطة:

  • استخدام URIs كأسماء للأشياء.
  • استخدام HTTP URIs حتى يتمكن الأشخاص من البحث عن هذه الأسماء.
  • عندما يبحث شخص ما عن URI, يجب تقديم معلومات مفيدة باستخدام بروتوكولات (RDF, SPARQL) التي سنتحدث عنها لاحقاً.
  • تضمين روابط إلى URIs أخرى, حتى يتمكن الأشخاص من اكشتاف المزيد من الأشياء.

تتيح البيانات المفتوحة المرتبطة LOD لكل من الأشخاص والآلات الوصول إلى البيانات عبر خوادم مختلفة وتفسير دلالاتها بسهولة أكبر.

كنتيجة لذلك, ينتقل الويب الدلالي من مساحة تتكون من مستندات مرتبطة إلى مساحة واسعة تشتمل على معلومات مرتبطة ببعضها البعض. وهذه يؤدي إلى إنشاء شبكة غنية مترابطة من المعلومات القابلة للمعالجة عن طريق الآلة.

من الأمور التي تتضمنها البيانات المفتوحة المرتبطة:

  • بيانات واقعية عن مفاهيم وكيانات محددة, مثل نظرية الإنفجار العظيم أو الإحتباس الحراري أو ملاعب قطر.
  • علم الوجود, وهو مخطط دلالي يحدد:

1- فئات الكائنات (مثل الشخص والمنظمة والموقع والوظيفة).

2- أنواع العلاقة (مثل علاقة الأبوة أو الشركة المصنعة لمنتج ما).

3- السمات (مثل تاريخ الميلاد أو الموقع الجغرافي).

في يومنا هذا, يوجد هنالك الآلاف من مجموعات البيانات المنشورة كبيانات مفتوحة مرتبطة LOD. وهي متوافرة عبر قطاعات مختلفة مثل الموسوعات والبيانات الجغرافية والبيانات الحكومة وقواعد البيانات والمقالات العلمية والترفيهية وغيرها.

في مجال علوم الحياة, يوجد هنالك أكثر من 100 قاعدة بيانات علمية منشورة كبيانات مفتوحة مرتبطة. ونظراً لارتباطها, تشكل مجموعات البيانات هذه شبكة عملاقة من البيانات أو رسماً بيانياً للمعرفة, وتربط هذه الشبكة قدراً هائلاً من أوصاف الكيانات والمفاهيم ذات الأهمية العامة.

إقرأ أيضاً… ما هي شبكات وتقنيات الجيل السادس؟ وما الفرق بينها وبين الجيل الخامس؟

البيانات الوصفية الدلالية: تمييز الويب الموجود.

تشير البيانات الوصفية الدلالية Semantic Metadata إلى العلامات الدلالية التي تضاف إلى صفحات الويب العادية من أجل وصف معانيها بشكل أفضل.

على سبيل المثال, ستجد في نهاية كل مقالة من مقالات موقعنا الإلكتروني مجموعة من الكلمات الوصفية للمقالة. وفي هذه المقالة, ستجد في أسفلها الكلمات التالية (الويب الدلالي, إنترنت الأشياء, الويب 3.0 … وغيرها).

وجود مثل هذه البيانات الوصفية الدلالية تجعل من السهل العثور على صفحات الويب بناء على المعايير الدلالية. فوجودها يحل أي غموض محتمل ويضمن أنه عندما تبحث عن عاصمة فرنسا باستخدام كلمة “باريس”, لن تظهر لك النتائج التي تدل على باريس هيلتون.

إذا أردنا الحصول على علاقة محددة جيداً بين موضوع صفحة الويب والصفحة أو المستند المقابل, فمن الأفضل استخدام أحد مخططات البيانات الوصفية المنظمة.

حالياً, يعتبر مخطط Schema.org هو الأكثر شيوعاً, والذي تم انشاؤه بواسطة جوجل وياهو ومايكروسوفت ويندكس.

المعايير الأساسية.

ليتم اعتماد رؤية الويب الدلالي Semantic Web, كان من الضروري تطوير مجموعة من المعايير التي وضعتها هيئة المعايير الدولية (اتحاد شبكة الويب العالمية World Wide Web Consortium أو W3C), وهذه المعايير هي:

  • إطار وصف الموارد Resource Description Framework (RDF), وهو عبارة عن لغة بسيطة لوصف الكائنات وعلاقاتها في رسم بياني.
  • بروتوكول سباركول SPARQL, وهو بروتوكول ولغة استعلام لبيانات RDF.
  • معرف الموارد الموحد URI  Universal Resource Identifier وهو عبارة عن عنوان فريد يستخدم لتحديد المحتوى على الشبكة, مثل صورة أو مقطع فيديو أو مقالة. الشكل الأكثر شيوعاً لمعرف الموارد الموحد هو عنوان صفحة الويب URL.

أدى توفر هذه المعايير إلى تعزيز تطوير نظام بيئي لأدوات مختلفة من مزودين مختلفين, على سبيل المثال, محركات قواعد البيانات, وأدوات وضع العلامات Tagging Tools التي تَستخدم تحليل النصوص لإنشاء البيانات الوصفية الدلالية, وحركات البحث الدلالية وغيرها الكثير.


3. الرسوم البيانية المعرفية.

على الرغم من ظهور الرسوم البيانية المعرفية Knowledge Graphs في وقت لاحق. إلا أنها سرعان ما أصبحت محركاً قوياً لاعتماد معايير الويب الدلالية وجميع التقنيات الدلالية التي تنفذها.

تساعد الرسوم البيانية المعرفية على جلب نموذج الويب الدلالي إلى المؤسسات من خلال تقديم البيانات الوصفية الدلالية لدفع إدارة البيانات وإدارة المحتوى إلى مستويات جديدة من الكفاءة.

كما تَستخدم الرسوم البيانية المعرفية المخصصة للمؤسسات الأنطولوجيا لعمل نماذج مفاهيمية متنوعة واضحة مثل المخططات والتصنيفات والمفردات المستخدمة عبر أنظمة مختلفة في المؤسسة.