الرئيسية » Blog » ما هو المقصود ببرامج وتطبيقات المصدر المفتوح Open Source؟ كيف تعمل وما هي مميزاتها؟

ما هو المقصود ببرامج وتطبيقات المصدر المفتوح Open Source؟ كيف تعمل وما هي مميزاتها؟

  • بواسطة
برامج المصدر المفتوح

 كثيراً ما نسمع بمصطلحات مثل برامج وتطبيقات المصدر المفتوح, وكيف يمكن لأي شخص القيام بتعديل هذه البرامج بسبب توافر الكود البرمجي لها على الإنترنت, لكن ما هو المقصود بذلك؟

تطوّر مصطلح المصدر المفتوح كمنهج متاح للجميع لبرمجة وتطوير برمجيات الحاسوب. وفي أيامنا هذه, أصبح هذا المصطلح أوسع ليشتمل على تبادل هذه البرمجيات ونماذجها الأولية ما بين المبرمجين للوصول إلى برنامج نهائي متميز.

المحتويات :

1. ما هي برامج المصدر المفتوح ؟

2. ما هو الفرق بين برامج المصدر المفتوح والبرامج الأخرى ؟

3. لماذا تعتبر برامج المصدر المفتوح مهمة ؟

4. لماذا يفضّل المستخدمين برامج المصدر المفتوح ؟

5. هل برامج المصدر المفتوح مجانية بالكامل ؟

برامج المصدر المفتوح

1. ما هي برامج المصدر المفتوح ؟

البرمجيات مفتوحة المصدر هي عبارة عن برامج يكون الكود البرمجي (شيفرة المصدر) لها متاحاً لأي شخص للقيام بتعديله وتحسينه.

شيفرة المصدر Source Code هي عبارة عن جزء من البرنامج. لا يستطيع مستخدم هذا البرنامج رؤيته, لكن ما هو المقصود بذلك؟

شيفرة المصدر هي الاكواد البرمجية التي يتم كتابة البرنامج من خلالها, عن طريق واحدة أو أكثر من لغات البرمجة المنتشرة, ويمكن للمبرمجين الذين يملكون الصلاحية للوصول إلى شيفرة المصدر القيام بتعديل البرنامج.

يكون هذا التعديل عن طريق إضافة مميزات معينة أو إصلاح بعض الأخطاء التي قد تكون موجودة في البرنامج والتي تسبب بعض المشاكل في أثناء عمله.


2. ما هو الفرق بين برامج المصدر المفتوح والبرامج الأخرى ؟

البرامج مغلقة المصدر.

بالنسبة للبرامج التي تتم صناعتها عن طريق الشركات أو بعض الأفراد, تكون شيفرة المصدر أو الكود البرمجي لها غير قابلة للتعديل أو الوصول إليها إلا عن طريق الشخص الذي قام ببرمجة هذا البرنامج.

” حيث أن الشخص الذي قام ببرمجته هو الوحيد الذي يمتلك الحق بالوصول إلى شيفرة المصدر وتعديلها لإدخال إضافات أو تعديلات على البرنامج, يسمى هذا النوع من البرمجيات بالبرامج مغلقة المصدر.”

عادة ما توصف هذه البرامج بالإحتكارية, لأن الجهة التي قامت ببرمجتها هي الوحيدة المخوّلة بالتعديل عليها, أي تعديل يتم على هذه البرامج من قبل أشخاص آخرين يعتبر غير قانوني.

كما أن مستخدمي هذه البرامج عادة ما يوافقون على عدم القيام بأي محاول لتعديل الكود البرمجي لهذه البرامج. حيث يكون هذا البند موجوداً ضمن إتفاقية المستخدم التي توافق عليها قبل تثبيت البرنامج على جهازك.

من الأمثلة على البرامج مغلقة المصدر أو الإحتكارية: MS Office, Adobe Photoshop.

البرامج مفتوحة المصدر.

البرامج مفتوحة المصدر تختلف بشكل كبير عن البرامج مغلقة المصدر. فالشخص أو الجهة التي تقوم بكتابة البرنامج تجعل الكود البرمجي أو شيفرة المصدر متاحة للجميع.

” فأي شخص يقوم بتحميل البرنامج يستطيع الوصول إلى شيفرة المصدر للتعديل عليها كما يريد, فيمكنه إضافة بعض المميزات التي يرغب بها, كما يمكنه عمل التعديلات التي يراها مناسبة.”

ومن الأمثلة على على برامج المصدر المفتوح: LibreOffice و GNU Image.

تشترك البرامج ذات المصدر المفتوح مع البرامج ذات المصدر المغلق أو الإحتكارية في وجود إتفاقية مستخدم يجب الموافقة عليها قبل تثبيت البرنامج.

لكنها في هذه الحالة تقوم الإتفاقية بشرح الطرق التي يمكن للأشخاص إستخدام البرنامج وتعديله وإعادة نشره بها بشكل قانوني, كما عادة ما تقوم برامج المصدر المفتوح بمنح ترخيص التعديل على الكود البرمجي لأي غرض ترغب به.

” كما تشترط بعض إتفاقيات البرامج مفتوحة المصدر على أنه: في حال قيام شخص ما بتعديل برنامج معين وإعادة نشره, فيجب عليه أن يقوم أيضاً بنشر الكود البرمجي الذي قام بتعديله للجميع.”

كما تنص أيضاً على أن الشخص الذي يقوم بتعديل البرنامج يجب أن ينشر الكود البرمجي بشكل مجاني. دون طلب أي رسوم مادية من الأشخاص الذين يقومون بتحميله, لذا فإن البرامج مفتوحة المصدر تبقى مجانية مهما كان عدد التعديلات التي تتم عليها.

مثال على برامج المصدر المفتوح

3. لماذا تعتبر برامج المصدر المفتوح مهمة ؟

تنبع أهمية برامج المصدر المفتوح من العديد من الأمور التي سنقوم بمناقشتها. فهذه البرامج هي عبارة عن أمر مهم ومفيد بالنسبة للمبرمجين والمستخدمين.

في الواقع, قام المخترعون الأوائل للإنترنت ببناء العديد من تقنيات الإنترنت على أسس برامج المصدر المفتوح. مثل نظام التشغيل لينوكس Linux, وتطبيق خادم الويب أباتشي Apache.

” فعلياً, خلال إستخدامك للإنترنت في هذه اللحظة فأنت تقوم بإستخدام برمجيات المصدر المفتوح بشكل غير مباشر! فهل تعلم بأن السيرفرات التي تحتوي على بيانات موقعنا تعمل بنظام تشغيل مفتوح المصدر يسمى لينوكس Linux.”

ففي كل مرة تقوم بإستخدام جهازك لتصفح الويب أو التحقق من بريدك الإلكتروني أو الدردشة مع أصدقائك أو تشغيل الألعاب متعددة اللاعبين, فعلى الأغلب هنالك برامج مفتوحة المصدر تقوم بنقل وتوجيه هذه البيانات ما بين السيرفرات والأجهزة المختلفة.


4. لماذا يفضّل المستخدمين برامج المصدر المفتوح ؟

يعتبر هذا من أحد أهم الأسئلة المتعلقة ببرامج المصدر المفتوح, فلماذا يفضلها العديد من المستخدمين؟

في الواقع, هنالك العديد من الأسباب التي تجعل منها مفضّلة للجميع, ومن أهم هذه الأسباب:

أ- التحكّم.

تعتبر برامج المصدر المفتوح مفضلة لدى المستخدمين والمبرمجين. لأنها تقوم بإعطائهم السيطرة الكاملة عليها, حيث يمكنهم فحص الكود البرمجي للتأكد من صحته مثلاُ.

كما يمكنهم تغيير وتعديل أي جزء من الكود البرمجي. عدا عن ذلك, يمكن إستخدام البرنامج مفتوح المصدر بأي طريقة ممكنة دون فرض أي قيود بشرط أن لا يكون الإستخدام مخالفاً للقانون.

ب- التدريب.

يفضّل العديد من المبرمجين التعامل من برامج المصدر المفتوحة بسبب إمكانية التعديل عليها, فهي تساعدهم في التدريب والتمرين على أساليب البرمجة ودراسة الطريقة والأكواد التي تمت كتابة البرنامج بها.

فعندما يقوم مبرمج بطرح الكود البرمجي الذي قام بالتعديل عليه. يمكن للمبرمجين الآخرين القيام بفحصه ومعرفة الأخطاء الموجودة فيه ومشاركة النتائج التي توصلوا إليها ما الآخرين. حيث يساعد هذا الأمر على تطوير المعرفة لدى المبرمجين.

ج- الحماية.

تمتلك برامج المصدر المفتوح حماية أمنية وإستقراراً بشكل أكبر من البرامج مغلقة المصدر. ويعزى السبب في ذلك إلى أن البرامج مفتوحة المصدر يكون الكود البرمجي لها متاحاً للجميع للتعديل عليه.

فعندما يقوم أحد المبرمجين بنشر الكود البرمجي لبرنامج معين, يقوم مبرمج آخر بفحص هذا البرنامج والتعديل على الأخطاء الموجودة فيه, ثم يليه مبرمج آخر وهكذا, حتى يصل البرنامج إلى مرحلة خلوّه من الأخطاء تقريباً.

وبسبب قدرة المبرمجين على تصحيح الأخطاء والتعديل على الكود البرمجي دون الحاجة لطلب الإذن من المبرمج السابق. فإن عملية تطوّر هذه البرامج تكون سريعة ويتم تحديثها خلال وقت أقل بكثير من البرامج مغلقة المصدر.

إقرأ أيضاً… كيف يمكن حذف الحسابات القديمة على شبكة الإنترنت ؟

د- الإستقرار.

عند إستخدامك لواحد من البرامج مغلقة المصدر, من الممكن أن تقوم الجهة التي قامت ببرمجته التوقف عن تطويره وإصلاح الأخطاء الموجوة فيه دون سابق إنذار. مثلما يحدث مع أنظمة تشغيل ويندوز القديمة التي توقفت مايكروسوفت عن تطويرها وتحديثها.

لكن بالنسبة لبرامج المصدر المفتوح, فلا يوجد هنالك خوف من هذا الأمر. فالجميع يقومون بعملية تطوير مستمرة لهذه البرامج لضمان إستمرارية تطورّها وديمومة صلاحيتها.


5. هل برامج المصدر المفتوح مجانية بالكامل ؟

ليس بالتحديد, فهنالك مفهوم خاطئ منتشر حولها, وهو أنه لا يوجد أي مردود إقتصادي منها.

” لكن في الواقع, يمكن للمبرمجين الذين يقومون بتطوير برمجيات المصدر المفتوح الحصول على مردود إقتصادي عن طريق هذا الأمر!”

كما ذكرنا سابقاً فإن البرامج مفتوحة المصدر تلزم المبرمجين بنشر البرنامج والكود المصدري بشكل مجاني. هذا الأمر صحيح وهو ما يحدث على أرض الواقع.

لكن يمكن للمبرمجين الحصول على مردود مادي عن طريق طلب المستخدمين منهم تطوير برنامج معين. فالمستخدم يحصل على نسخة مجانية من البرنامج مفتوح المصدر, لكن قد يحتاج إلى مبرمج ليقوم بعمل بعض التعديلات أو التحديثات, عندها سيتم هذا الأمر عن طريق دفع مقابل مادي.

” بهذه الطريقة ستبقى برامجهم مجانية, لكن يستطيعون كسب المال عن طريق إجراء تعديلات على البرامج بناء على طلب  المستخدم.”


إقرأ أيضاً… من يملك الإنترنت؟ هل يراودك هذا السؤال؟ نحن سنجيبك عليه.