ما هو الفرق ما بين Web 1.0 و Web 2.0 و Web 3.0 ؟

كثيراً ما نسمع في الآونة الأخيرة عن Web 3.0 وعن مميزاته, لكن هل تعلم أنه يوجد هنالك أيضاً Web2.0 و Web1.0, فما هو الفرق والإختلاف ما بين Web 1.0 و Web 2.0 و Web 3.0؟

المحتويات:

1. ما هو الويب1 (Web 1.0)؟

2. ما هو الويب2 (Web 2.0)؟

3. ما هو الويب3 (Web 3.0)؟


1. ما هو الويب1 (Web 1.0)؟

يشير الويب 1.0 (Web 1.0) إلى المرحلة الأولى من تطور شبكة الويب العالمية. في وقت سابق, لم يكن هناك سوى عدد قليل من منشئي المحتوى في Web 1.0, مع الغالبية العظمى من المستخدمين الذين يستهلكون المحتوى.

سابقاً, كانت صفحات الويب الشخصية شائعة بشكل كبير, وتتألف بشكل أساسي من صفحات ثابتة تكون مستضافة على خوادم ويب يديرها مزودوا خدمة الإنترنت, أو على خدمات استضافة الويب المجانية.

في Web 1.0 يتم حظر الإعلانات على مواقع الويب أثناء تصفح الإنترنت. Web 1.0 هو عبارة عن شبكة توصيل محتوى (CDN), وهي تتيح عرض جزء من المعلومات على مواقع الويب, ويمكن استخدامه كموقع شخصي.

خصائص الويب 1.0 (Web 1.0).

  • المعلومات التي يتم نشرها تكون ثابتة, ولا يمكن نشرها أو تغييرها إلا من قبل صاحب الموقع.
  • يستطيع الزائر قراءة المعلومات فقط, دون القدرة على كتابة تعليقات أو إجراء تعديلات.
  • المعلومات تكون معروضة لأجل القراءة فقط, ويستطيع صاحب الموقع تغييرها بناء على رغبته.
  • الهدف منها هو البحث من المعلومة وقراءتها دون أي تفاعل من القارء.

أمثلة على الويب 1.0 (Web 1.0).

  • غرف المحادثة.
  • الدروس الإفتراضية.
  • البريد الإلكتروني.
  • مؤتمرات الفيديو.
  • مجموعات الأخبار.

2. ما هو الويب2 (Web 2.0)؟

يشير الويب 2.0 (Web 2.0) إلى مواقع الويب العالمية التي تسلط الضوء على المحتوى الذي ينشئه المستخدمون, وقابلية الاستخدام وقابلية التشغيل من قبل المستخدمين النهائيين.

يُطلق على الويب 2.0 أيضًا اسم الويب الإجتماعي التشاركي. وهو لا يشير إلى تعديل على أي مواصفات فنية, ولكن لتعديل طريقة تصميم صفحات الويب واستخدامها. يعتبر الانتقال مفيدًا ولكن لا يكون ظاهراً عند حدوث التغييرات.

خصائص الويب 2.0 (Web 2.0).

  • يكون المحتوى ديناميكياً ويستجيب لإدخالات المستخدم.
  • تطوير واجهات المواقع للسماح بالإستخدام الذاتي.
  • يسمح للمستخدمين باسترجاع المعلومات وتصنيفها.
  • وجود تفاعل بين مالك الموقع والمستخدم عبر التقييم والتعليقات.

أمثلة على الويب 2.0 (Web 2.0).

  • التدوين الصوتي أو البودكاست.
  • خلاصات المواقع RSS.
  • مواقع الويكي Wiki.
  • المدونات الإلكترونية.
  • شبكات التواصل الإجتماعي.

3. ما هو الويب3 (Web 3.0)؟

يشير الويب 3.0 (Web 3.0) إلى تطور استخدام الويب والتفاعل الذي يتضمن تغيير الويب ليتحول إلى قاعدة بيانات. فهو يمكّن من ترقية الواجهة الخلفية للويب Back-End, وذلك بعد وقت طويل من التركيز على الواجهة الأمامية (كان الويب 2.0 يدور بشكل أساسي حول AJAX ، ووضع العلامات ، وابتكار آخر لتجربة المستخدم الأمامية).

الويب 3.0 هو مصطلح يستخدم لوصف العديد من التطورات في استخدام الويب والتفاعل بين العديد من المسارات. حيث تكون البيانات ليست مملوكة لشخص معين, ولكن تمت مشاركتها.

حيث تُعرض الخدمات طرق عرض مختلفة لنفس الويب ونفس البيانات. يَعِد الويب 3.0 بإنشاء وعرض “المعلومات في العالم” بطريقة أكثر منطقية مما يمكن لجوجل تحقيقه من خلال مخطط محرك البحث الحالي. هذا صحيح بشكل خاص من منظور مفهوم الآلة بدلاً من الفهم البشري.

يستلزم الويب الدلالي استخدام لغة وجودية تعريفية مثل OWL لإنتاج خوارزميات خاصة بالمجال, حيث يمكن للآلات استخدامها للتفكير حول المعلومات والتوصل إلى استنتاجات جديدة, وليس مجرد مطابقة الكلمات الرئيسية عند عملية البحث.

خصائص الويب 3.0 (Web 3.0).

  • الويب الدلالي الذي يسمح بتحسين قدرات البحث عن طريق فهم المعلومات بدلاً من استخدام الكلمات المفتاحية.
  • يحتوي على تقنيات مفتوحة المصدر.
  • إمكانية التحديث الآلي بشكل مستمر.