إيجابيات وسلبيات نظام التشغيل لينوكس (Linux)؟

على العكس من نظام التشغيل Windows و iOS، فإن نظام التشغيل لينوكس Linux هو نظام تشغيل مفتوح المصدر، مما يعني أنه يمكن لأي شخص رؤية كود المصدر وإعادة تصميمه وفقاً لاحتياجاته، لينوكس أيضاً مجاني للتثبيت، مما يعني أنك لست بحاجة إلى ترخيص لاستخدامه، لكن في المقابل فهو يمتلك مجموعة إيجابيات وسلبيات سنناقشها تالياً.

إيجابيات نظام التشغيل لينوكس.

يمتلك نظام التشغيل لينوكس مجموعة إيجابيات تجعله من الأنظمة المفضلة لدى العديد من الأشخاص, ومن أهمها:

1. مفتوح المصدر.

كما ذكرنا سابقاً، يعتبر نظام التشغيل لينوكس Linux نظام تشغيل مفتوح المصدر. يمكن أن يكون هذا مفيداً بشكل خاص للأشخاص الذين يقومون بالتشفير أو يحتاجون إلى إجراء تغييرات على طريقة عمل أجهزة الحاسوب الخاصة بهم.

كما أنه مجاني للتثبيت والاستخدام بخلاف نظامي Windows أو Mac، لذا فقد يكون بديلاً رائعاً لشخص بميزانية محدودة ولكنه يحتاج إلى جهاز حاسوب يمكنه التكيف وفقاً لاحتياجاته.

2. الأمن.

من أفضل إيجابيات نظام لينوكس أنه آمن للغاية. نظراً لأنه نظام تشغيل مفتوح المصدر، فهناك العديد من المطورين في العالم الذين يبحثون عن الفيروسات والتهديدات المحتملة.

لذلك، عندما يحتاج الكود البرمجي للنظام إلى الترقية أو التغيير، يمكن القيام بذلك في أي وقت من الأوقات. سبب آخر لهذا الأمان هو أنه نظراً لأن عدد مستخدمي لينوكس أقل نسبياً من مستخدمي نظام التشغيل ويندوز، فليس من المربح إنشاء فيروسات لهذا النظام. تلقائياً، الفيروسات الأقل تساوي فرصاً أقل لإصابة نظامك بمشاكل أمنية.

إقرأ أيضاً… هل يحتاج نظام التشغيل لينوكس إلى برنامج مكافحة فيروسات؟

3. السرعة.

من الحقائق المعروفة أن برامج مكافحة الفيروسات تبطئ النظام. نظراً لأن البرنامج يقوم باستمرار بتحديث قاعدة بيانات الفيروسات الخاصة به ويفحص النظام بحثًا عن تلك الفيروسات، فإنه يستخدم الكثير من الذاكرة.

نظراً لأن لينوكس لا يتطلب تثبيت هذا البرنامج، لا يتم استخدام جزء كبير من الذاكرة، مما يؤدي إلى إنشاء نظام أسرع. عدا عن ذلك، يعمل لينوكس بالفعل بشكل أسرع من ويندوز بسبب واجهة المستخدم الأبسط نسبياً.

4. إعادة التصميم.

واحدة من أكبر إيجابيات لينوكس هي سهولة التغيير وفقاً لاحتياجاتك. وهو أيضاً أحد الأسباب التي تجعله يحظى بشعبية كبيرة بين المبرمجين. نظراً لأنه يمكنك رؤية الكود المصدري لنظام التشغيل هذا، فمن الأسهل والقانوني (على عكس ويندوز) تغييره وفقاً لاحتياجاتك لنظامك.

5. مواصفات النظام منخفضة.

أحد الأسباب الأخرى التي تجعل لينوكس اختياراً أفضل هو حقيقة أنه يعمل على أجهزة حاسوب ذات مواصفات نظام منخفضة للغاية. إذا كان لديك جهاز حاسوب قديم تستخدمه ولا يمكنك التخلص منه، فإن لينوكس يعتبر خياراً رائعاً بالنسبة لك. سيتم تشغيله بدون مشكلة، على عكس نظامي Windows أو Mac.

إقرأ أيضاً… ما هو نظام التشغيل يونكس “UNIX”؟


سلبيات نظام التشغيل لينوكس.

كما يحتوي على الإيجابيات، يمتلك نظام لينوكس مجموعة سلبيات سنقدمها لكم تالياً:

1. منحنى التعلم.

قد يستغرق تعلم كيفية استخدام لينوكس بعض الوقت، خاصة إذا كنت معتاداً على استخدام أنظمة تشغيل أخرى وليس نظام تشغيل مفتوح المصدر مثل لينوكس. تختلف تجربة المستخدم كثيراً في لينوكس، لذا ستحتاج إلى تخصيص وقت لتعلم النظام أولاً. قد يكون هذا الأمر محبطاً لبعض الأشخاص.

2. تثبيت البرامج.

مجموعة متنوعة من التطبيقات التي تعمل على ويندوز أو Apple OS لا تعمل في لينوكس. إذا كنت شخصاً يحتاج إلى الوصول إلى تطبيقات معينة لعملك، فربما تريد معرفة ما إذا كان يعمل في لينوكس أم لا. تعد تطبيقات مايكروسوفت أحد الأمثلة على البرامج غير المتوفرة لمستخدمي لينوكس.

3. قلة الألعاب.

إحصائياً، يستخدم غالبية مستخدمي الحاسوب نظام التشغيل Windows أو Apple OS، لذلك يقوم مطورو الألعاب بإنشاء وبرمجة الألعاب الإلكترونية المناسبة لأنظمة التشغيل هذه. من سلبيات لينوكس أنه لا يدعم الكثير من الألعاب الشائعة. هذا أحد أسباب عدم شعبية نظام لينوكس بين المستخدمين الشباب حتى الآن.

4. برامج تشغيل الأجهزة.

واحدة من أكبر المشاكل في لينوكس، كما أبلغ عنها المستخدمون، هي أن برامج التشغيل Drivers غير موجودة في نظام التشغيل هذا. مثل معظم البرامج، هناك طرق للتغلب على ذلك ولكن تم الإبلاغ عن مشكلات عندما حاول الأشخاص استخدام أجهزة قديمة أو أجهزة أخرى معينة.