تعليم الحروف الأبجدية للأطفال: أفضل الطرق والأنشطة.

يعد تعليم الأبجدية للأطفال خطوة أولى مهمة في عملية تعلم كيفية القراءة. أولاً، قم بتقديم الرسائل للأطفال حتى يتمكنوا لاحقًا من البدء بالقراءة والكتابة.

يمكن للأطفال البدء في تعلم القراءة في وقت مبكر مثل سن ما قبل المدرسة. المهم هنا هو دافع الطفل للتعلم والقدرة على نطق جميع الأصوات بشكل صحيح بلغته الأم. هذه متطلبات أساسية مهمة لتعلم الحروف، ثم تعلم القراءة بنجاح.

في سن ما قبل المدرسة، يتعلم الأطفال بشكل أساسي من خلال الأنشطة البصرية والسمعية واللمسية. إن إشراك قنوات الإدراك المختلفة في عملية التعلم يزيد من كفاءتها ويسهل الذاكرة الجيدة طويلة المدى للحروف المكتسبة.


تعليم الأبجدية للأطفال: مقدمة الطفل للحروف الأبجدية.

تبدأ الخطوة الأولى في تعلم الحروف بالحروف الفردية. يبدأ تعلم القراءة دائمًا بالقدرة على التعرف على الكلمات الفردية. نشير إلى الأصوات بالحروف. تتكون الكلمات من حروف مختلفة وتربط تلك الحروف بالأصوات.

لا يستطيع الطفل تعلم القراءة بدون معرفة مسبقة بالأبجدية. لإتقان القراءة، يحتاج الطفل إلى التعلم والتعرف ليس فقط على الشكل الرسومي للحروف، ولكن أيضًا أن يكون قادرًا على مطابقتها مع الأصوات المقابلة لها. هذا يعني أنه يجب أن يكون الطفل قادرًا على كتابة الحروف وكذلك نطقها.

لهذا السبب يجب على الآباء والمعلمين أن يبدأوا بالأبجدية كليًا، ليس فقط قول “أسماء” الحروف، ولكن “الأصوات” التي يصدرها كل واحد أيضًا (النطق). عندما يتمكن الطفل من نطق جميع الأصوات بشكل صحيح بلغته الأم وتمييز الحروف بناءً على شكلها المرئي، يمكنك الانتقال إلى الخطوة التالية في تعلم كيفية القراءة للأطفال.

متى يمكن للطفل تعلم الأبجدية؟

عادة، في سن 5-6، لا يجد معظم الأطفال صعوبة في إدارة هذا الأمر. في سن ما بين 5 و 6 سنوات، يدرك الأطفال أن هناك قدرًا كبيرًا من المعلومات المشفرة في اللغة عن طريق الحروف. لذا فهم حريصون في الغالب على تعلم القراءة بحلول ذلك الوقت لأنهم فضوليون بطبيعتهم ومنفتحون على التجارب الجديدة.

بالطبع، يمكن للأطفال الصغار تعلم الحروف المنفصلة وحفظها في وقت مبكر جدًا أيضًا. ومع ذلك، فإن اهتمامهم يكون تلقائيًا في الغالب ويتم توجيهه نحو الكلمات والحروف المختارة. هنا، غالبًا ما يؤدي الافتقار إلى الدافع للتعلم المستمر إلى الإجهاد، مما يؤدي إلى عدم تحفيز الأطفال الصغار لتعلم الحروف على الإطلاق.

يجب أن يفهم كل من الآباء والمعلمين أهدافهم بوضوح في رسائل التعلم. من المنطقي أن تتعلم أبجديات والمضي قدمًا بها بانتظام كمرحلة تحضيرية لتعلم كيفية القراءة. المعرفة المكتسبة حول الحروف مفيدة فقط للطفل عندما يمكن وضعها موضع التنفيذ على الفور. وبالتالي، فإن تعلم الحروف هو الخطوة الأولى التي يتبع بعدها مباشرة تعلم القراءة.


ألعاب تعلم الأبجدية: تعليم الحروف الأبجدية للأطفال واحدًا تلو الآخر.

لا تنس أن كل حرف يتكون من عناصر متشابهة من الناحية المكانية. إذا حاولت تعليم الطفل عدة أحرف في وقت واحد، فمن المحتمل أن يشعر بالحيرة. يجب تقديم كل حرف جديد واحدًا تلو الآخر. يجب أن تتضمن جلسة التعلم الواحدة حرفًا واحدًا كحد أقصى.

قاعدة تعلم الأبجديات: خذها ببطء!

امنح الطفل وقتًا كافيًا لكل حرف. حدد من جلسة إلى جلستين لكل حرف جديد. الألعاب طريقة رائعة للتعلم. يتلقى الأطفال المعلومات ويعالجونها بشكل أسرع وأكثر كفاءة عندما يتم تقديمها في شكل لعبة. أظهر الحروف لطفل وقم بتسميتها. الآن يمكنك تحرير خيالك وخيال الطفل: بماذا تذكرك الرسالة؟

  • (ق) مثل قطة.
  • (ك) مثل كاراتيه.
  • (ح) مثل حلقات.

يحب الأطفال الألعاب التنافسية وهم حريصون على لعب ألعاب خيالية مثل:

  • أيهما يأتي أولاً؟
  • من يستطيع فعل المزيد؟
  • من أسرع؟
  • أي حرف يطابق هذا الصوت؟

إقرأ أيضاً… 8 طرق تساعد على تنمية ذكاء وشخصية الطفل, ويجب على الوالدين معرفتها.


لعبة “سلطة الحروف” لتعليم الحروف للأطفال.

بعد تعلم العديد من الحروف، يمكنك لعب لعبة “سلطة الحروف” مع أطفالك. هنا تكمن المهمة في إيجاد الاختلافات البصرية أو الانحرافات أو الأخطاء. فيما يلي بعض النصائح العملية:

  • افرد حرفًا واحدًا أو عدة أحرف في “تشابك” الأحرف المتشابكة والمتداخلة.
  • اختر الحرف المكتوب بشكل صحيح من الاثنين في الصورة حيث ينعكس أحدهما. (يجب على المعلم أولاً أن يشرح للأطفال ما تعنيه كلمة “انعكاس”.)
  • ابحث عن الأحرف المستديرة بزوايا مختلفة (على سبيل المثال 90 درجة أو 180 درجة) في صف من الأحرف الأخرى.
  • اكتب كل الحروف في “السلطة” بشكل منفصل.
  • ضع قائمة بجميع الأحرف التي تحتها خط أو مشطوب.

تعمل مثل هذه الألعاب على تطوير الوعي الإملائي ومهارات التحليل لدى الأطفال، والتي تعتبر ضرورية لتعلم كيفية القراءة. يمكن للأطفال حفظ الحروف بشكل أفضل ويمكنهم التعرف بسرعة على العناصر المنفصلة في كل حرف.

كما يتعلمون التفريق بين الأحرف المتشابهة بصريًا. تحفز مثل هذه الألعاب الأطفال على مزيد من التعلم، وتكافئهم أثناء اللعب، مما يجعل تعلم الأبجدية أسهل بكثير.


الطريقة اللمسية: من تعلم الحروف إلى القراءة.

يمكن إثراء كل نشاط تعليمي بالطرق اللمسية بالإضافة إلى الأساليب الصوتية أو المرئية. تعلم كيفية القراءة ليس استثناء هنا. يرى الطفل الرسالة على أنها شيء مجرد. يمكن أن تساعد سلاسل الارتباط كثيرًا في تمييز الرسائل وتعلمها.

يساعد ربط كل حرف بشيء ملموس أو مألوف الطفل على إصلاحه في ذاكرته. أثناء التخطيط لجلستك لتعليم الحروف، ستحتاج إلى التفكير في الأنشطة الحسية، مثل الرسم أو التشكيل أو تشكيل الحروف. بعد تقديم الحروف الأبجدية لطفلك، يمكنك بعد ذلك متابعة الأنشطة الحسية التالية.

إقرأ أيضاً… ما هي فوائد منهج منتسوري للطفل أثناء مراحل التعلّم المبكر ؟


الألعاب الحسية لتعلم الحروف.

المس حرفًا ثلاثي الأبعاد حدد الخطوط العريضة للحروف لون أو تتبع الحروف أنشئ حرفًا من أعواد خشبية (أعواد أسنان، إلخ.). ثم ارسم حرفًا في الهواء أو في الرمل شكل حرفًا من عجينة اللعب الرسم والتلوين وقطع الحروف من الورق ولصقها معًا يطور المهارات الحركية الدقيقة للأطفال.

تسهل البطاقات التعليمية المكونة من الحروف المصممة منزليًا الحفظ والتفكير الترابطي، مما يجعلها أساسًا مثاليًا للألعاب اللمسية. يمكنك عمل البطاقات بمفردك أو مع طفل. يمكن قص الحروف من الورق ذي القوام المختلف وإلصاقها ببطاقات من الكرتون أو الورق.

يمكنك بعد ذلك أن تطلب من الطفل اختيار حرف من 2-3 بطاقات بعيون مغلقة. تساعد ألعاب تعلم الحروف الأبجدية للأطفال الموضحة أعلاه الأطفال على تعلم الحروف على مستويات مختلفة.

علاوة على ذلك، تعد المهارات الحركية الدقيقة ضرورية للمهارة المهمة التالية: الكتابة. تبدأ معرفة القراءة والكتابة بتعلم الحروف الأبجدية. يعد الجمع بين أساليب التعلم الإدراكي المتنوعة أمرًا بالغ الأهمية هنا لأنه يسهل العملية من خلال بناء روابط منهجية في عقل الطفل ويضع الأساس للمراحل التالية من القراءة والكتابة.