كيف يمكنني التحكم في الغضب؟

الغضب شعور طبيعي وصحي، ولكن عندما يخرج عن السيطرة، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في العمل والمنزل وفي علاقاتك، وهنا يأتي دور إدارة الغضب، فكيف يمكنك التحكم في الغضب؟

يتمحور التحكم في الغضب حول تعلم كيفية التحكم في غضبك حتى لا يسيطر على حياتك. هناك عدد من الأساليب المختلفة التي يمكن أن تساعدك على القيام بذلك، بما في ذلك تمارين التنفس، وتقنيات الاسترخاء، وتعلم كيفية التعبير عن غضبك بطريقة صحية.

إذا كنت تكافح من أجل السيطرة على غضبك، فهناك الكثير من الموارد المتاحة لمساعدتك. يمكنك التحدث إلى طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية، أو الانضمام إلى فصل إدارة الغضب أو مجموعة الدعم، أو حتى قراءة الكتب أو المقالات حول هذا الموضوع. أهم شيء هو اتخاذ إجراء والبدء في طريق التحكم في غضبك.


تعرف على العلامات التي تدل على غضبك.

هل تشعر بالجنون من الأشياء الصغيرة؟ هل تشعر دائما بالغضب؟ قد تكون هذه علامات على أنك بحاجة إلى التراجع وتقييم غضبك. هناك العديد من الأحاسيس الجسدية التي تحدث في الجسم عندما تشعر بالغضب، مثل ضيق في صدرك أو الشعور وكأنك في وضع القتال.

إذا لاحظت هذه العلامات، فمن المهم أن تتخذ إجراءً للتحكم في غضبك. هناك العديد من الموارد المتاحة لمساعدتك في القيام بذلك، مثل دورة مهارات إدارة الغضب والتهيج المجانية عبر الإنترنت من VA. يمكن أن يؤدي اتخاذ خطوات للسيطرة على غضبك إلى تحسين صحتك العامة ومنع العواقب السلبية في حياتك.


حاول أن تأخذ أنفاسًا عميقة وتسترخي.

التنفس العميق هو أسلوب استرخاء سهل يمكن استخدامه في أي مكان وفي أي وقت. عندما تأخذ نفسًا عميقًا، يرتفع صدرك وأسفل بطنك وينقبض الحجاب الحاجز. هذا يزيد من قدرة رئتيك ويسمح بدخول المزيد من الأكسجين إلى مجرى الدم. التنفس العميق له أيضًا تأثير مهدئ على الجهاز العصبي، مما قد يساعد في تقليل التوتر والقلق.


فكر فيما تفعله ولماذا تفعله.

من المهم أن تفكر فيما تفعله ولماذا تفعله. هذا يساعد في الحفاظ على تركيزك وتحفيزك. كما يسمح لك بالتأكد من أن أفعالك تتماشى مع أهدافك وقيمك. يمكن أن يساعدك طرح هذه الأنواع من الأسئلة على نفسك في التفكير في حياتك وتحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين.


حاول أن ترى الموقف من منظور الشخص الآخر.

من المهم محاولة رؤية الموقف من منظور الشخص الآخر. هذا يساعد على بناء التعاطف والتفاهم. يمكن أن يساعد أيضًا في تغيير منظور المرء. من خلال رؤية كيف يواجه شخص آخر موقفًا ما، يمكن أن يساعد ذلك في توسيع وجهة نظرك وتوفير طريقة جديدة للنظر إلى الأشياء.


استخدم عبارات بناءة.

الغضب هو عاطفة إنسانية طبيعية. ولكن عندما يخرج عن السيطرة، يمكن أن يصبح مدمرًا. يمكن أن يضر بالعلاقات، ويسبب مشاكل في العمل، ويجعلك تشعر بأنك دائمًا على حافة الهاوية.

إذا كنت تكافح من أجل إبقاء غضبك تحت السيطرة، فهناك أشياء يمكنك القيام بها للبقاء هادئًا وبناءً عندما تسخن الأمور. بقليل من الجهد، يمكنك تعلم التحكم في غضبك والعيش حياة أكثر سعادة وصحة. وذلك عن طريق حث نفسك على التحدث بالكلمات الإيجابية لتتمكن من التحكم في الغضب.

إقرأ أيضاً… 5 طرق لتعليم الطفل السيطرة على الغضب.


تجنب استخدام كلمات مثل “أبداً” و “لماذا”.

عند محاولة السيطرة على الغضب، من المهم تجنب استخدام كلمات مثل “أبدًا” أو “دائمًا”. يمكن لهذه الكلمات أن تنفر الآخرين وتمنعهم من قضاء بعض الوقت في الهدوء. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي التفكير والعبارات المعممة بشكل مفرط إلى تشويه الطريقة التي تفسر بها الموقف وتجعل حله أكثر صعوبة.

إذا وجدت نفسك غاضبًا، فحاول أن تأخذ خطوة للوراء وتتخلى عن أي أفكار أو طرق تفكير غير مفيدة. كل شخص يعاني من مشاعر مثل الخوف أو الذنب أو الخزي، لذا حاول ألا تستخدم الغضب كغطاء لهذه المشاعر. يمكن أن يساعدك التعرف على السبب الجذري لغضبك والتعامل معه على التحكم في عواطفك بشكل أفضل في المستقبل.


لا تضع افتراضات حول ما يفكر فيه الشخص الآخر أو يشعر به.

عندما تضع افتراضات حول ما يفكر فيه الشخص الآخر أو يشعر به، فأنت في الأساس تختلق ما تعتقد أنه يفكر فيه ويشعر به بناءً على تفسيرك الخاص. هذا ليس غير دقيق فحسب، بل يمكن أيضًا أن يكون وقحًا ومثيرًا للاشمئزاز. إذا كنت ترغب في الحفاظ على علاقات صحية، فمن المهم أن تتواصل بصراحة وتجنب وضع افتراضات عن الآخرين.

إقرأ أيضاً… 10 طرق تساعدك على تحسين المزاج.


كن على استعداد لتقديم تنازلات.

في أي علاقة، من المهم أن تكون قادرًا على تقديم تنازلات لمساعدتك على التحكم في الغضب. إذا كنت تقاتل دائمًا ولا ترغب أبدًا في الاستسلام، فسيكون من الصعب التوصل إلى أي نوع من الاتفاق. يظهر استعدادك لتقديم تنازلات أنك على استعداد للعمل معًا من أجل مصلحة العلاقة. إنها سمة رائعة يمكن أن تقطع شوطًا طويلاً.


خذ استراحة من الموقف إذا احتجت إلى ذلك.

قد يكون من الصعب معرفة متى تحتاج إلى استراحة من الموقف. إذا كنت تشعر بالتوتر أو الإرهاق أو أنك لست في أفضل حالاتك، فقد يكون الوقت قد حان لأخذ قسط من الراحة. إن الاعتناء بنفسك أمر مهم، ويمكن أن يساعدك أخذ قسط من الراحة في القيام بذلك.

سواء كنت تقرأ من أجل المتعة، أو الذهاب في نزهة على الأقدام، أو مجرد قضاء بعض الوقت لنفسك، فإن أخذ قسط من الراحة يمكن أن يساعد في إنعاشك وتجديد شبابك. لذلك إذا كنت تشعر أنك بحاجة إلى واحد، فلا تتردد في أخذه.