10 طرق تساعدك على تحسين المزاج.

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تؤثر على مزاجنا، من الطقس إلى حياتنا العملية، قد يكون من الصعب الحفاظ على موقف إيجابي طوال الوقت، لذا سنقدم لك أفضل 10 طرق تساعدك على تحسين المزاج الخاص بك.


احصل على مزيد من النوم.

يحتاج معظم الناس إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة. ومع ذلك، فإن الكثير من الناس لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم ويمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة. يمكن أن يؤدي قلة النوم إلى زيادة الوزن وتقلب المزاج وحتى الاكتئاب.

من المهم الحصول على نوم جيد للبقاء على المسار الصحيح لنظامك الغذائي ومزاجك. هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في ضمان حصولك على قسط كافٍ من النوم مثل الالتزام بجدول زمني ثابت للنوم والاستيقاظ، حتى في عطلات نهاية الأسبوع.

يمكنك أيضًا تجربة إضاءة الغرفة عند الاستيقاظ أو فتح الستائر للسماح بدخول الضوء الطبيعي. إذا كنت تواجه مشكلة في النوم، فهناك العديد من الموارد المتاحة لمساعدتك في الحصول على الراحة التي تحتاجها.


تناول أطعمة صحية.

يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة الصحية إلى تحسين مزاجك بعدة طرق. أولاً، توفر الأطعمة الصحية العناصر الغذائية الأساسية التي تحتاجها أجسامنا لتعمل بشكل صحيح. بدون هذه العناصر الغذائية، يمكن أن نشعر بالتعب والركض، مما قد يؤدي إلى الحالة المزاجية السيئة. ثانيًا، يمكن أن تساعد الأطعمة الصحية في تحسين عملية الهضم وتجعلنا نشعر براحة أكبر.

عندما نشعر بالراحة ويعمل نظامنا الهضمي بشكل صحيح، فمن المرجح أن يكون لدينا مزاج جيد. أخيرًا، تحتوي الأطعمة الصحية على مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في تعزيز مزاجنا وتجعلنا نشعر بالسعادة.

هل تعلم أن ما تأكله يمكن أن يكون له أيضًا تأثير على تحسين المزاج؟ هذا صحيح، فقد ثبت أن بعض الأطعمة تحسن الحالة المزاجية وتحارب الاكتئاب.

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا غنيًا بالفواكه والخضروات كانوا أقل عرضة للإبلاغ عن أعراض الاكتئاب. أظهرت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا على طراز البحر الأبيض المتوسط ​​لديهم مخاطر أقل للإصابة بالاكتئاب.

حسنًا، ما هي بعض أفضل الأطعمة التي تعزز الحالة المزاجية؟ وفيما يلي بعض الاقتراحات:

  • زيت الزيتون: تحتوي هذه الدهون الصحية على مضادات اكتئاب طبيعية يمكن أن تساعد في محاربة الاكتئاب والتوتر.
  • الجزر: هذه الخضار غنية بالفيتامينات والمعادن التي يمكن أن تساعد في تحسين الحالة المزاجية وتقليل القلق.
  • سمك السلمون: هذه السمكة مليئة بالأوميغا.

تمرن بانتظام.

من المعروف أن التمارين الرياضية لها العديد من الفوائد الجسدية، ولكن هل تعلم أنها يمكن أن تحسن مزاجك أيضًا؟ تُطلق التمرينات الإندورفين، الذي له تأثيرات تحسين المزاج.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد التمارين في تقليل مستويات التوتر وتعزيز النوم بشكل أفضل. كل هذه العوامل يمكن أن تؤدي إلى تحسين الصحة العقلية. إذا كنت تشعر بالإحباط، قم واذهب للتمشية أو الجري. ستندهش من مدى شعورك بالتحسن بعد ذلك!

إقرأ أيضاً… ما هي أفضل طرق تحسين التركيز؟


اقضِ بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة.

من المهم قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة من أجل الشعور بالسعادة. تتطلب الرحلات المختلفة خططًا مختلفة، لكن قضاء المزيد من الوقت مع أحبائهم أمر يستحق ذلك دائمًا.

من المهم أيضًا تخصيص وقت للراحة من أجل أن تكون منتجًا. يعد قضاء وقت ممتع مع من نهتم بهم في الحدائق طريقة رائعة للاسترخاء والاستمتاع بأحبائنا.


افعل الأشياء التي تستمتع بها.

يجب أن تفعل الأشياء التي تستمتع بها لأنها ستسعدك. عندما تفعل شيئًا تستمتع به، فمن المرجح أن تكون في مزاج جيد وأن تشعر بالسعادة.

بالإضافة إلى ذلك، إذا ركزت على متعة العملية بدلاً من مجرد المنتج النهائي، فستجد أيضًا أنك تستمتع بالنشاط أكثر. أخيرًا، من خلال الاستعانة بالدعم الاجتماعي، يمكنك التأكد من أن لديك دائمًا شخص ما للاستمتاع بالأشياء التي تحبها.

إقرأ أيضاً… البرمجة اللغوية العصبية: ما هي وكيف تعمل؟


تطوّع.

يقدم العمل التطوعي مساعدة حيوية للأشخاص المحتاجين، ولسبب وجيه تم إثبات أن العمل مع الحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى يساعد على تحسين المزاج ويقلل من التوتر.

يمكن أن يساعد العمل التطوعي في تحسين الحالة المزاجية لمن يعانون من الاكتئاب. يمكن أن يساعد فعل رد الجميل للمجتمع في تقليل مستويات التوتر والقلق. حتى إذا كنت لا تعاني من الاكتئاب، فلا يزال بإمكان العمل التطوعي تحسين مزاجك. إذا كنت تبحث عن طرق لتحسين مزاجك، ففكر في التطوع.


ضع أهدافًا واقعية.

من المهم وضع أهداف واقعية لتحسين مزاجك. إذا حددت أهدافًا يستحيل تحقيقها، فسوف ينتهي بك الأمر إلى الشعور بالتوتر وخيبة الأمل. ومع ذلك، إذا حددت أهدافًا قابلة للتحقيق، فسوف تشعر بإحساس بالإنجاز والرضا.

يمكن أن يؤدي تحقيق الأهداف الصغيرة أيضًا إلى تعزيز ثقتك بنفسك وتحفيزك لتحقيق أهداف أكبر. لذا ابدأ بتحديد أهداف واقعية يمكنك تحقيقها بالفعل.


كن إيجابيًا.

الإيجابية هي مفتاح السعادة. حتى لو لم تكن مكتئبًا أو مريضًا سريريًا، فإن تتبع حالتك المزاجية على مدى فترة طويلة من الزمن يمكن أن يكون له فوائد. وفقًا لبعض الأبحاث، يمكن أن تؤدي الإيجابية إلى إدارة أفضل للتوتر وتحسين الصحة البدنية.

لذلك إذا كنت ترغب في تحسين حالتك المزاجية، فحاول التركيز على الأشياء الجيدة في حياتك. تشير النصائح الذهبية لتحسين الصحة العقلية إلى أنه يجب عليك أيضًا الحفاظ على التوازن بين العمل واللعب. تأكد من تحديد بعض الوقت للاسترخاء والأنشطة الترفيهية حتى لا تغمر نفسك بالضغط.

إقرأ أيضاً… أفضل طرق تساعدك على تحسين النفسية.


تعلم تقنيات الاسترخاء.

يمكن أن يكون للتوتر تأثير سلبي على مزاجنا ومستويات طاقتنا وصحتنا العامة. تعلم تقنيات الاسترخاء هو وسيلة فعالة لمكافحة التوتر و تحسين المزاج. يمكن أن يساعدنا قضاء بضع دقائق من يومنا في ممارسة التنفس العميق أو الإطالة على الشعور بمزيد من الاسترخاء والانتعاش.

بالإضافة إلى ذلك، فإن إدراك ما يسبب لنا التوتر وكيف نتفاعل معه يمكن أن يساعدنا في إدارته بشكل أكثر فعالية. إذا جعلنا الاسترخاء أولوية، يمكننا تحسين مزاجنا ورفاهيتنا بشكل عام.


خذ استراحة.

من المهم أن تأخذ استراحة من وقت لآخر من أجل تحسين حالتك المزاجية. تمنحك فترات الراحة فرصة للاسترخاء والتخلص من التوتر، مما قد يساعد في تحسين حالتك المزاجية.

يمكن أن يساعدك أخذ استراحة من العمل أو الدراسة أيضًا على إعادة التركيز والعودة بالشعور بالانتعاش. إذا كنت تشعر بالإحباط، فحاول أخذ قسط من الراحة والقيام بشيء يجعلك سعيدًا.