8 طرق تساعد على تنمية ذكاء وشخصية الطفل, ويجب على الوالدين معرفتها.

في الواقع, فإن دور الوالدين لا يقتصر فقط على مساعدة الطفل في تناول طعامه أو تعليمه بعض الأشياء, بل يتعلق أيضاً بتنشئة وبناء الطفل, بالإضافة إلى دور الوالدين المهم في تنمية ذكاء وشخصية الطفل, وهنالك العديد من الطرق التي يمكنها تحقيق ذلك.

سنقوم في مقالتنا التالية بذكر 8 طرق ونصائح تساعد على تنمية شخصية الطفل ومساعدته في بناء الذكاء والقدرة على التعامل مع الأمور المختلفة في مراحل حياته اللاحقة.

تنمية ذكاء و شخصية الطفل

كما أن المحور الأساسي للتربية هو عبارة عن القيام ببناء شخصية شخص بالغ يتمتع بالمهارات الحياتية والإجتماعية والعاطفية التي يحتاج إليها.

يتطلب هذا الأمر الكثير من الصبر والمثابرة , فالدور الأساسي في تنمية ذكاء وشخصية الطفل يقع على عاتق الوالدين, لذا يجب معرفة طرق التربية الصحيحة التي ستؤدي إلى تكوين شخصية قوية.

أما بالنسبة لطرق تنمية ذكاء وشخصية الطفل:

1. إعطاء الإهتمام للطفل.

في عصر الإنترنت, بدأ العديد من الأهالي بالإنشغال عن أطفالهم أثناء تصفح الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي, يؤثر هذا الأمر سلباً على شخصية الطفل.

فالطفل يحتاج إلى إهتمام الوالدين, كما يجب متابعة الطفل بشكل كثيف لمعرفة إهتماماته والسعي إلى تطوريها وتنميتها, فالإهتمام يعتبر من أهم الأمور التي يحتاج إليها الطفل خلال مراحل حياته.

2. راجع مهاراتك وتصرفاتك.

لا يوجد هنالك إنسان كامل, كما لا يوجد والدين مثاليين.

فلا داعي للمشاعر السلبية حول كونكما والدين صالحين أم لا, فالأهل لا يولدون مع قدرة فطرية على التربية. بل هي أمر مكتسب عن طريق التعلم والبحث عن أساليب التربية الصحيحة للأطفال.

لا يوجد هنالك داع للقلق حيال إمتلاك القدرة على تربية الطفل. فالبحث عن أساليب التربية هو الأمر الصحيح الذي يجب القيام به أثناء مسيرة الأهل في تربية الأبناء.

3. تقبّل تصرفات طفلك.

يجب على الأهل أن يتعلموا تقبّل عيوب الطفل, فلا حاجة للقسوة الشديدة على الطفل في حال قيامه بفعل غير مناسب, لا يعني هذا الأمر تركه على ما هو عليه, بل يجب إتباع الأساليب الصحيحة من عقاب وتحفيز إيجابي لحل المشكلات.

وبدلاً من التركيز على سلبيات الطفل, يجب التركيز على إيجابياته والسعي في تطوريها وتنميتها.

إقرأ أيضاً… كتاب بطاقات تلوين الحروف العربية مع الرسومات PDF, وما هي فوائد التلوين للأطفال؟

4. كن قدوة حسنة.

يبدأ الطفل في التعلم من منزله, لذا فمن الضروري أن تكون قدوة حسنة للطفل. فهو يقوم بتعلم وتقليد العديد من التي يقوم الأهل بها دون قدرتهم على ملاحظة ذلك.

لا يوجد هنالك شخص معصوم من الخطأ, لكن في حال قيامك بفعل خاطئ أمام الطفل, يجب أن تبين له أن هذا الأمر خاطئ كما يجب عدم تكراره أمامه.

5. العقاب المعتدل.

قد يبدو عقاب الطفل فعلاً شريراً, لكن يعتبر العقاب من الأمور المهمة التي يجب التصرف بها مع الطفل ليتمكن من تمييز الأمور والتصرفات الجيدة والسيئة.

لا يعني هذا الأمر التعامل مع الطفل بعنف, لكن في حال التوجّه نحو معاقبته يفضل معاقبته بلطف دون اللجوء إلى الضرب, والأمر الأهم من ذلك هو شرح أسباب العقاب للطفل, لكي يفهم أن هذا أمر خاطئ وعليه عدم تكراره في المستقبل.

6. الإستماع للطفل.

عندما يطلب الطفل منك الإستماع له, أعطه الأولوية وقم بجعل نفسك متاحاً له. ويعتبر هذا الأمر من أهم الأمور التي تهدف إليها الأبوة والأمومة الصالحة.

كما يجب الإستماع إلى مخاوف الطفل والتحدث معه عنها, سيساهم هذا الأمر بمنح الطفل الإحساس بالأمان ويعزز من ثقته بنفسه بشكل كبير.

7. تحديد الأولويات.

قرار إنجاب الطفل هو أمر يرجع للوالدين, وعند إتخاذ القرار بإنجاب طفل فيجب القيام بتعديل جميع الأولويات ليكون الطفل أولها, فالطفل الذي يتعرض للإهمال من قبل والديه عادة ما يمتلك شخصية مهزوزة.

كما يجب التعامل مع الطفل على أنه أهم شيء تملكه. ويجب إعطاؤه الوقت الكافي والإهتمام الكافي لتساهم في بناء وتنمية ذكاء وشخصية الطفل.

8. تجنّب المقارنة.

من الأمور الهامة الواجب إتباعها, هي عدم مقارنة الطفل مع طفل آخر. لا تقل لطفلك “أنظر إلى فلان كيف يتصرف”, يعتبر هذا من الأمور الخاطئة في التعامل مع الطفل.

حتى في حال مقارنته مع شخص جيد, لا يزال هذا الفعل يعتبر خاطئاً. لأنه ومع تقدم عمر الطفل سيترك هذا الأمر تأثيراً سلبياً على شخصيته.


إقرأ أيضاً… الطفل حديث الولادة : الدليل الشامل في طريقة التعامل مع الطفل خلال المراحل الأولى.