ما هي الروبوتات التعليمية؟

الروبوتات التعليمية هي بيئة تعليمية متعددة التخصصات تعتمد على استخدام الروبوتات والمكونات الإلكترونية كخيط مشترك لتعزيز تنمية المهارات والكفاءات لدى الأطفال والمراهقين. إنه يعمل بشكل خاص على تخصصات STEAM، على الرغم من أنه يمكن أن يشمل أيضاً مجالات أخرى مثل اللغويات والجغرافيا والتاريخ.


ما هو تعليم STEAM؟

تم تصميم العديد من الروبوتات التعليمية لاستخدامها في تعليم ستيم STEAM. وهي تعني العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات (Science, Technology, Engineering, Arts and Mathematics).

يرتبط تعليم STEAM بهذه الموضوعات الخمسة، مما يعطي نتيجة لذلك عملية تعلم متعددة التخصصات، من خلال تطوير مشاريع حقيقية تستند إلى مواقف الحياة الحقيقية.

بهذه الطريقة، يشجع تعليم STEAM الأطفال والمراهقين على تعلم هذه الموضوعات من خلال الممارسة والعمل والتعلم من خلال التجريب. يتم تنفيذ المشاريع من قبلهم، مما يجعلهم أبطال تجربة التعلم الخاصة بهم.


ما هو التعلم القائم على المشروع؟

يمكن استخدام هذه الروبوتات لتحسين التعلم القائم على المشروع (PBL-Project Based Learning). وفقاً لنهج التعلم هذا، تعمل المراكز التعليمية من خلال تطوير مشاريع حقيقية تستجيب لمشاكل الحياة الواقعية، بحيث يدمج الأطفال والمراهقون مفاهيم مناهج مختلفة متعددة التخصصات.

يسمح إدخال البرمجة والروبوتات في الفصل الدراسي بتعزيز نهج التعلم هذا. يمنح هذا الأمر الأطفال والمراهقين دوراً نشطاً بنسبة 100٪. لتطوير إحساسهم بالاستقلالية والمسؤولية، لأنهم مسؤولون عن تخطيط وتنظيم عملهم لحل المشكلة المعروضة. دور المعلم هو إرشادهم ودعمهم على طول العملية.

إقرأ أيضاً… ما هو منهج منتسوري التعليمي للأطفال؟ وكيف يمكن تطبيقه في التعليم؟


فوائد استخدام الروبوتات التعليمية.

يعزز تطبيق الروبوتات التعليمية المهارات الاجتماعية التالية لدى الأطفال والمراهقين:

  • العمل الجماعي: خلال عملية العمل في مجموعات، يدرك الأطفال أن النتائج التي يريدون تحقيقها تكون أكثر قابلية للتطبيق إذا عملوا معاً.
  • الانضباط والالتزام: يتفهمون ويستوعبون أهمية الالتزام بالمشروع الذي يعملون عليه، التحلي بالصبر والمثابرة.
  • التجريب عن طريق التجربة والخطأ: تتضح نتائج عملهم بسرعة كبيرة، ويمكنهم التحقق بأنفسهم ما إذا كانوا على صواب أم خطأ. من خلال التجربة، اكتشفوا أن ارتكاب الأخطاء جزء من عملية التعلم.
  • تعزيز احترام الذات: بينما يتعلمون أن الفشل ضروري في كل عملية تعلم، فإنهم يطورون قدرتهم على الصمود ويتغلبون على الخوف من ارتكاب الأخطاء.
  • التمكين الذاتي: يكتسبون الاستقلالية عن طريق إنشاء الروبوتات الخاصة بهم وحل المشكلات المختلفة بأنفسهم، بينما يتعلمون ويستمتعون.

من ناحية أخرى، يشجع هذا الأمر الكفاءات العلمية والتكنولوجية التالية:

  • لغة البرمجة: يتعلمون مفاهيمهم الأولى عن البرمجة ويفهمون أنه يجب أن يكون لها ترتيب وهيكل وطريقة.
  • التفكير الحسابي: من خلال تصميم وإنشاء الروبوتات، يتعلمون كيفية تجريد المفاهيم، وتقسيم مشكلة كبيرة إلى أجزاء صغيرة، واقتراح حلول يمكن تمثيلها على شكل سلسلة من التعليمات والخوارزميات.
  • المواقف العلمية: يتعلمون ويطبقون مواقف مثل الفضول والدهشة والتحليل والبحث. يتعلمون البحث والحصول على المعلومات والتعامل معها.
  • الاهتمام بثقافة التكنولوجيا: فهم يتخذون النهج الأول لثقافة التكنولوجيا، من خلال الوصول إلى المعلوماتية والإنترنت ومحتوى الوسائط المتعددة.
  • الإبداع والابتكار: يمكنهم التحقق من عدم وجود حل صالح فريد. هذا يسمح لهم بتفجير كل إبداعاتهم، والتعلم من زملائهم في الفصل، والبحث عن حلول مبتكرة تتجاوز الحل الأول الممكن.
قد يعجبك ايضاَ