ما هي إبرة الظهر لتخفيف ألم الولادة؟ كيف تعمل, وما هي مخاطرها؟

تعاني العديد من الأمهات آلاماً شديدة أثناء عملية المخاض والولادة الطبيعية, لكن في هذه الحالة يمكن للأم التخلص من هذه الآلام عن طريق إبرة الظهر أو الإيبيدورال  (التخدير فوق الجافية), فما هي إبرة الظهر؟ كيف تعمل, وما هي المخاطر والأعراض الجانبية؟

إذا كنت تفكرين في إبرة الظهر للتخلص من ألم الإنقباضات والولادة, فأنت لست الوحيدة التي تقوم بهذا الأمر. يوجد هنالك عدد كبير من النساء اللاتي قمن باختيار إبرة الظهر للمساعدة في التحكم بآلام الولادة الطبيعية.

المحتويات:

1. ما هي إبرة الظهر؟

2. كيف تعمل إبرة الظهر؟

3. هل إبرة الظهر آمنة؟

4. هل توقف الألم بالكامل؟

5. ما هي مخاطر إبرة الظهر؟

ما هي إبرة الظهر لتخفيف ألم الولادة الإعراض الجانبية والمخاطر

1. ما هي إبرة الظهر؟

إبرة الظهر أو (التخدير فوق الجافية) هي عبارة عن عامل مخدر مكون من مزيج من المسكنات التي تقوم بتسكين الألم دون فقدان حركة العضلات. وهي من أكثر أنواع التحكم في الألم شيوعاً, والمستخدمة في تخفيف آلام المخاض والولادة الطبيعية.

يتم حقن المسكنات في منطقة فوق الجافية, وتقع منطقة فوق الجافية في جسم الإنسان في الجزء الخارجي من القناة النخاعية, وتحتوي على جذور الأعصاب النخاعية ونسيج ضام ونسيج دهني وشرايين صغيرة.

تبقى الأدوية المستخدمة في إبرة الظهر في منطقة فوق الجافية ولا تدخل إلى مجرى الدم, يعني هذا الأمر أن الأدوية لا تنتقل إلى الطفل, ومن أنواعها:

  • إحصار فوق الجافية. وهي مزيج من المسكنات, وتعتبر النوع الأكثر شيوعاً أثناء الولادة. يتم إعطاؤها من خلال أنبوب صغير في أسفل الظهر, كما أنها تقوم بتخفيف الألم لكن ستظلين يقظة وقادرة على الدفع عندما يحين وقت الولادة.
  • إحصار العمود الفقري. ويتم حقن مسكنات الألم في السائل المحيط بالحبل الشوكي, يبدأ مفعولها بشكل سريع ويستمر ما يقارب الساعة أو الساعتين. وعادة ما تستخدم إثناء الولادة القيصرية.

2. كيف تعمل إبرة الظهر؟

يتم حقن إبرة الظهر مباشرة في العمود الفقري عن طريق قسطرة صغيرة, وتحقن في الحيز فوق الجافية بين الرباط الذي يغطي الفقرات والغشاء الذي يغطي الحبل الشوكي.

وعن طريق وضع الإنبوب في هذا المكان, يمكن إعطاؤك الأدوية بشكل مستمر حسب الحاجة. فور حقن إبرة الظهر, سيبدأ الأم بالإنحسار خلال 10-15 دقيقة.

كجزء من إجراءات حقن إبرة الظهر, قد يتم توصيلك أولاً بالسوائل الوريدية لمنع انخفاض ضغط الدم. وقد يتم إدخال قسطرة (أنبوب) بولية في المثانة قبل أو بعد إجراء التخدير لتصريف البول أثناء سريان التخدير, أو قد يتم تفريغ المثانة حسب الحاجة.

متى يجب الحصول عليها؟

يمكن عادة إعطاء إبرة الظهر بمجرد أن تقومي بطلبها عن طريق طبيب تخدير متخصص, حتى لو كان مقدار التوسع ضئيلاً. لكن قد يزداد الأمر صعوبة مع تقدم انقباضات المخاض, وذلك لأنك ستحتاجين إلى الجلوس أو الإستلقاء على جانبك إثناء إعطائها. لذا سيكون من الأفضل طلبها في مراحل المخاض المبكرة.

أقرأ أيضاً… طرق العزل ومنع الحمل : الإيجابيات والسلبيات. وما هي أفضل طرق منع الحمل الغير مخطط له ؟


3. هل إبرة الظهر آمنة؟

من المعروف أن إبرة الظهر (التخدير فوق الجافية) آمن, ومن النادر ظهور مضاعفات خطيرة أو آثار جانبية. لذا تعتبر من أكثر طرق التحكم بآلام الولادة أماناً أثناء المخاض والولادة.

كم يبلغ حجم إبرة الظهر؟

الإبرة المستخدمة في حقن المسكنات شبيهة بالإبرة المستخدمة في لقاحات الإنفلونزا, وعادة ما يبلغ طولها ما يقارب 9 سم. للتحضير للإبرة, ستتلقين تخديراً موضعياً على منطقة صغير في أسفل ظهرك.

وبمجرد الشعور بالخدر, ستستلقين على جانبك وسيتم إدخال إبرة أكبر في منطقة فوق الجافية في العمود الفقري, يتم بعدها إزالة الإبرة وترك قسطرة دقيقة ومرنة في مكانها لحقن الدواء من خلالها.

سيقوم طبيب التخدير بتثبيت الأنبوب على ظهرك باللاصق لتتمكني من الحركة بشكل حر دون التأثير على الأنبوب. وبعد 3-5 دقائق ستبدأ أعصاب الرحم بالتخدر.

وبعد ما يقارب 10-15 دقيقة ستشعرين بالتأثير الكامل لإبرة الظهر. كما قد يستغرق الأمر 15-20 دقيقة لدى بعض النساء. وعند اكتمال تأثير الإبرة, سيكون من الصعب الشعور بآلام التقلصات, وهذا هو المطلوب.

هل تسبب الألم؟

أبلغت بعض النساء عن شعورهن بالضغط أو الوخز لحظة إجراء التخدير, لكن العديد من النساء لا تشعر بأي شيء. عدا عن ذلك, سيكون الألم الناتج عن وخز الإبرة ضئيلاً للغاية عند مقارنته بألم الإنقباضات والولادة.


4. هل توقف الألم بالكامل؟

من الطبيعي القلق من أنك ستشعرين بالألم حتى بعك إعطائك إبرة الظهر, تشعر معظم النساء بتخفيف الآلام بشكل كبير, لكنها لن تكون خالية من الألم بنسبة 100%.

لكن في المقابل, أبلغت العديد من النساء عن شعورهن براحة تامة بعد تلقيها. لكن كان هنالك بعض الضغط الذي شعرن به عند حدوث الإنقباضات والحاجة إلى دفع الجنين للخارج.

هل تسبب إبطاء المخاض؟

لا يوجد هنالك دليل على أنها تبطئ المخاض, ولكن الحصول على واحدة قد يطيل فترة المرحلة الثانية من المخاض لمدة ساعة أو أكثر في حال ولادة الطفل الأول, ولفترة أقل في حال ولادة الإطفال اللاحقين.

لكن لحسن الحظ, تشير الدراسات إلى أن إبرة الظهر المبكرة لا تزيد من خطر إصابتك بالولادة القيصرية, لكن في حال لم يتحرك المخاض مع الدفع, يمكن تعديل جرعة الدواء حتى تشعري بالإنقباضات القوية مرة أخرى. كما يمكن للطبيب إعطائك أدوية لزيادة الإنقباضات.

كم يدوم مفعول إبرة الظهر؟

قد يستمر الخدر الذي ستشعرين به في ساقيك حتى يزول مفعول الدواء, وعادة ما يكون خلال 8 ساعات.

إقرأ أيضاً… كيف أعرف أني حامل؟ وما هي أعراض الحمل المبكرة؟


5. ما هي مخاطر إبرة الظهر؟

عندما يبدأ مفعول مسكنات إبرة الظهر, قد يتسبب الدواء في انخفاض ضغط الدم لدى بعض النساء, لذا ستتم مراقبة دمك بشكل مستمر. ولمواجهة أي انخفاض في ضغط الدم, قد يتم إعطائك سوائل وريدية.

ومن الآثار الجانبية الأقل شيوعاً:

  • آلام خفيفة في الظهر.
  • الصداع.
  • الحمى.
  • التقرحات.
  • الحكة.
  • الغثيان والقيء.
  • صعوبة في التبول.

ومع أن إبرة الظهر (التخدير فوق الجافية) يعتبر من الأمور الآمنة والفعالة. يجب مراجعة الطبيب واستشارته لتحديد إذا ما كان هذا الخيار مناسباً لك أم لا. وفي حال وجود أي قلق, يمكنك مناقشة الطبيب للحصول إجابات للأسئلة التي تملكينها.


المصادر:

[1] HealthLine.com – Natural Birth vs. Epidural: What to Expect

[2] MedlinePlus.gov – Epidural block – pregnancy

قد يعجبك ايضاَ

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد