ما هي دراسة الجدوى؟

من أهم الأمور الواجب فعلها قبل البدء بمشروع ما هي دراسة الجدوى، سنتحدث في مقالتنا التالية عن مفهوم دراسة الجدوى وأساسياتها. كما سنضرب مثالاً يوضح هذا الأمر.


ما هي دراسة الجدوى؟

دراسة الجدوى (Feasibility Study) هي تحليل مفصل يأخذ في الاعتبار جميع الجوانب الحاسمة للمشروع المقترح من أجل تحديد احتمالية نجاحه. يمكن تعريف النجاح في الأعمال بشكل أساسي من خلال عائد الاستثمار، مما يعني أن المشروع سيحقق ربحًا كافيًا لتبرير الاستثمار.

ومع ذلك، يمكن تحديد العديد من العوامل الهامة الأخرى على الجانب الموجب أو الناقص، مثل رد فعل المجتمع والأثر البيئي. على الرغم من أن دراسات الجدوى يمكن أن تساعد مديري المشاريع في تحديد المخاطر والعودة من متابعة خطة العمل، إلا أنه ينبغي النظر في عدة خطوات قبل المضي قدمًا.

قد تجري الشركة دراسة جدوى عندما تفكر في بدء عمل جديد أو إضافة خط إنتاج جديد أو الحصول على منافس. وهي تقوم بتقييم إمكانية نجاح الخطة أو المشروع المقترح من خلال تحديد التكاليف المتوقعة والفوائد المتوقعة بالتفصيل.

إنها فكرة جيدة أن يكون لديك خطة طوارئ في متناول اليد في حالة اكتشاف أن المشروع الأصلي غير قابل للتنفيذ.


فهم دراسة الجدوى.

دراسة الجدوى هي تقييم التطبيق العملي لخطة أو مشروع مقترح. تحلل دراسة الجدوى جدوى المشروع لتحديد ما إذا كان من المرجح أن ينجح المشروع أو المشروع.

تم تصميم الدراسة أيضًا لتحديد المشكلات والمشكلات المحتملة التي يمكن أن تنشأ أثناء متابعة المشروع. كجزء من دراسة الجدوى، يجب على مديري المشاريع تحديد ما إذا كان لديهم ما يكفي من الأشخاص المناسبين والموارد المالية والتكنولوجيا.

يجب أن تحدد الدراسة أيضًا عائد الاستثمار، سواء تم قياسه على أنه مكسب مالي أو منفعة للمجتمع، كما هو الحال في مشروع غير ربحي. قد تتضمن أيضاً تحليل بيانات التدفق النقدي، وقياس مستوى النقد الناتج من الإيرادات مقابل تكاليف تشغيل المشروع.

يجب أيضًا إكمال تقييم المخاطر لتحديد ما إذا كان العائد كافياً لتعويض مخاطر الخضوع للمشروع. عند إجراء دراسة جدوى، من الجيد دائمًا أن يكون لديك خطة طوارئ جاهزة للاختبار كبديل قابل للتطبيق في حالة فشل الخطة الأولى.


فوائد دراسة الجدوى.

هناك العديد من الفوائد لدراسات الجدوى، بما في ذلك مساعدة مديري المشاريع على تمييز إيجابيات وسلبيات تنفيذ المشروع قبل استثمار قدر كبير من الوقت ورأس المال فيه.

يمكن لدراسات الجدوى أيضًا أن تزود فريق إدارة الشركة بمعلومات مهمة قد تمنعهم من الدخول في مشروع تجاري محفوف بالمخاطر.

تساعد مثل هذه الدراسات الشركات على تحديد كيفية نموها. سيعرفون المزيد حول كيفية عملهم، وما هي العقبات المحتملة، ومن هي المنافسة، وما هو السوق. تساعد دراسات الجدوى أيضًا في إقناع المستثمرين والمصرفيين بأن الاستثمار في مشروع أو عمل معين هو خيار حكيم.

إقرأ أيضاً… ما هو الفرق بين المدير والقائد؟


كيفية إجراء دراسة الجدوى.

يعتمد الشكل الدقيق لدراسة الجدوى على نوع المنظمة التي تتطلبها. ومع ذلك ، سيتم تضمين نفس العوامل حتى لو اختلف ترجيحها.

التحليل الأولي.

على الرغم من أن كل مشروع يمكن أن يكون له أهداف واحتياجات فريدة، إلا أن هناك بعض أفضل الممارسات لإجراء أي دراسة جدوى:

  • قم بإجراء تحليل أولي، والذي يتضمن الحصول على تعليقات حول المفهوم الجديد من أصحاب المصلحة المناسبين.
  • قم بتحليل وطرح أسئلة حول البيانات التي تم الحصول عليها في المرحلة الأولى من الدراسة للتأكد من أنها صلبة.
  • قم بإجراء مسح للسوق أو بحث السوق لتحديد طلب السوق وفرصة متابعة المشروع أو العمل التجاري.
  • اكتب خطة تنظيمية أو تشغيلية أو خطة عمل، بما في ذلك تحديد مقدار العمالة المطلوبة وبأي تكلفة ومدة.
  • قم بإعداد بيان الدخل المتوقع، والذي يتضمن الإيرادات وتكاليف التشغيل والأرباح.
  • قم بإعداد الميزانية العمومية ليوم الافتتاح.
  • تحديد العقبات وأي نقاط ضعف محتملة، وكذلك كيفية التعامل معها.
  • اتخذ قرارًا أوليًا “ابدأ” أو “لا تذهب” بشأن المضي قدمًا في الخطة.

المكونات المقترحة.

بمجرد الانتهاء من العناية الواجبة الأولية، يبدأ العمل الحقيقي. تشمل المكونات التي توجد عادة في دراسة الجدوى ما يلي:

  • الملخص التنفيذي: قم بصياغة سرد يصف تفاصيل المشروع أو المنتج أو الخدمة أو الخطة أو العمل.
  • الاعتبارات التكنولوجية: اسأل ما الذي يتطلبه الأمر. هل تمتلكه؟ إذا لم يكن كذلك ، هل يمكنك الحصول عليه؟ ماذا سيكلف؟
  • السوق الحالي: فحص الأسواق المحلية والأوسع للمنتج أو الخدمة أو الخطة أو العمل.
  • استراتيجية التسويق: صِفها بالتفصيل.
  • التوظيف المطلوب: ما هي احتياجات رأس المال البشري لهذا المشروع؟ ارسم مخططًا تنظيميًا.
  • الجدول الزمني: قم بتضمين علامات مؤقتة مهمة لتاريخ اكتمال المشروع.
  • تمويل المشروع.
  • النتائج والتوصيات: قسم إلى مجموعات فرعية من التكنولوجيا والتسويق والتنظيم والشؤون المالية.

مثال على دراسة الجدوى.

فيما يلي مثالان لدراسة الجدوى. الأول يتضمن خطط توسعية للجامعة. والثاني هو مثال واقعي أجرته وزارة النقل بولاية واشنطن بمساهمات خاصة من شركة Microsoft Inc.

مبنى العلوم بالجامعة.

كان المسؤولون في إحدى الجامعات قلقين من أن المبنى العلمي – الذي تم بناؤه في السبعينيات – عفا عليه الزمن. بالنظر إلى التطورات التكنولوجية والعلمية خلال العشرين عامًا الماضية، فقد أرادوا استكشاف تكلفة وفوائد ترقية المبنى وتوسيعه. تم إجراء دراسة جدوى.

في التحليل الأولي، استكشف مسؤولو المدرسة عدة خيارات. كما أنهم قاموا بموازنة فوائد وتكاليف توسيع وتحديث مبنى العلوم. كان لدى بعض مسؤولي المدرسة مخاوف بشأن المشروع، بما في ذلك التكلفة والمعارضة المجتمعية المحتملة. سيكون المبنى العلمي الجديد أكبر بكثير، وقد رفض مجلس المجتمع في وقت سابق مقترحات مماثلة.

قد تحتاج دراسة الجدوى إلى معالجة هذه المخاوف وأي قضايا قانونية أو تقسيم المناطق المحتملة. استكشفت دراسة الجدوى أيضًا الاحتياجات التكنولوجية لمنشأة العلوم الجديدة، والفوائد التي تعود على الطلاب، وجدوى الكلية على المدى الطويل. ستعمل منشأة علمية حديثة على توسيع قدرات البحث العلمي بالمدرسة، وتحسين مناهجها الدراسية، وجذب طلاب جدد.

أظهرت التوقعات المالية تكلفة المشروع ونطاقه وكيف خططت المدرسة لجمع الأموال اللازمة، والتي تضمنت إصدار سندات للمستثمرين والاستفادة من وقف المدرسة.

كما أظهرت التوقعات كيف أن المرفق الموسع سيسمح لمزيد من الطلاب بالتسجيل في برامج العلوم، مما يزيد الإيرادات من الرسوم الدراسية والرسوم.

أظهرت دراسة الجدوى أيضاً أن المشروع كان قابلاً للتطبيق، مما مهد الطريق لسن خطط التحديث والتوسع لمبنى العلوم. بدون إجراءها، لن يعرف مديروا الجامعة أبدًا ما إذا كانت خطط التوسع الخاصة بها قابلة للتطبيق.

إقرأ أيضاً… تعرّف على ريادة الأعمال و صفات رائد الأعمال الناجح.


ما هو الهدف الرئيسي من دراسة الجدوى؟

تم تصميمها لمساعدة صانعي القرار على تحديد ما إذا كان المشروع أو الاستثمار المقترح ناجحًا أم لا. يحدد كل من التكاليف المعروفة والفوائد المتوقعة. في الأعمال التجارية، تعني كلمة “ناجح” أن العائد المالي يتجاوز التكلفة. في مؤسسة غير ربحية، يمكن قياس النجاح بطرق أخرى. قد تكون فائدة المشروع للمجتمع الذي يخدمه تستحق التكلفة.


ما هي خطوات دراسة الجدوى؟

تبدأ دراسة الجدوى بتحليل أولي. يتم إجراء مقابلات مع أصحاب المصلحة وإجراء أبحاث السوق وإعداد خطة عمل. يتم تحليل كل هذه المعلومات لاتخاذ قرار “البدء” أو “عدم التنفيذ” الأولي.

إذا كان الأمر كذلك، فيمكن أن تبدأ الدراسة الحقيقية. يتضمن ذلك سرد الاعتبارات التكنولوجية ودراسة السوق ووصف استراتيجية التسويق وتحديد رأس المال البشري اللازم والجدول الزمني للمشروع ومتطلبات التمويل.


ما هي الأنواع الأربعة للجدوى؟

تنظر الدراسة في جدوى أربعة جوانب من المشروع:

  • الفني: قائمة بالأجهزة والبرامج المطلوبة والعمالة الماهرة المطلوبة لإنجاحها.
  • المالية: تقدير التكلفة الإجمالية للمشروع والعائد المتوقع.
  • السوق: تحليل السوق للمنتج أو الخدمة والصناعة والمنافسة وطلب المستهلك وتوقعات المبيعات وتوقعات النمو.
  • التنظيمي: مخطط لهيكل العمل وفريق الإدارة المطلوب.

تساعد دراسات الجدوى مديري المشاريع على تحديد جدوى مشروع أو مشروع تجاري من خلال تحديد العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى نجاحه. تظهر الدراسة أيضًا العائد المحتمل على الاستثمار وأي مخاطر على نجاح المشروع.

كما تحتوي على تحليل مفصل لما هو مطلوب لإكمال المشروع المقترح. قد يتضمن التقرير وصفًا للمنتج أو المشروع الجديد وتحليل السوق والتكنولوجيا والعمالة اللازمة، بالإضافة إلى مصادر التمويل ورأس المال. سيتضمن التقرير أيضًا التوقعات المالية واحتمالية النجاح. وفي النهاية، قرار البدء أو عدم البدء.